المحتوى الرئيسى

زهران ونافعة وحمزة والحريرى يتهمون الملط بالتستر على الفساد

04/08 12:17

أميمة كمال - Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  من على منصة سياسية، وفى قاعة صحفية، وبحضور رقابيين شن عدد من السياسيين وأساتذة الجامعات وأعضاء مجلس الشعب السابقين هجوما حادا على جودت الملط رئيس جهاز المحاسبات، واتهموه بأنه تستر على الفساد خلال فترة رئاسته للجهاز التى امتدت إلى الـ12 عاما الماضية. وبينما وصف د. جمال زهران رئيس قسم العلوم السياسية بكلية التجارة جامعة قناة السويس وعضو مجلس الشعب السابق ما كان يحدث فى مجلس الشعب بين جودت الملط والحكومة عند عرض تقرير الجهاز حول الحساب الختامى للموازنة بأنه «مسرحية» تتم باتفاق بين الطرفين. وفى المؤتمر الذى نظمته لجنة الحريات بنقابة الصحفيين بالتعاون مع رابطة «رقابيون ضد الفساد» بدا المشهد أقرب إلى المحاكمة السياسية حيث اعتبر د. عبدالرحمن الدهبى وكيل جهاز المحاسبات السابق أن الجهاز أصبح فى السنوات الأخيرة بمثابة مكتب فنى من مكاتب النظام وهو ما أفقده دوره. وأكد على أنه منذ بدأت السلطة التنفيذية تقوم بدور التخديم على ملف التوريث منذ ذلك الحين تحولت أجهزة الرقابة إلى خدمة النظام. وقال عندما قامت مراقبة حسابات الإسكان بالجهاز بكتابة تقرير حول عملية شراء شركة إعمار لقطعة أرض مساحتها نحو 4 ملايين متر فى المقطم بـ90 جنيها للمتر وعرضته على المستشار الملط صرخ قائلا: «هو أنتوا عايزين تسجنونى ده رئيس الوزراء بنفسه شهد على العقد وبارك الاتفاق». وبعدها مات التقرير ولم ير النور. وعندما كتب بعض أعضاء الجهاز عن المكافآت التى تحصل عليها وزارة الداخلية فى ظل حبيب العادلى من وزارة الكهرباء والتى تصل إلى 130 مليون جنيه فى السنة، والتى يصل نصيب مكتب الوزير منها 80 مليون جنيه يوزعها بمعرفته دخل هذا التقرير الأدراج، ولم يخرج على حد قول وكيل الجهاز.ويتساءل الأديب والكاتب علاء الأسوانى عن كيفية انتشار هذا الكم غير المسبوق من الفساد فى مصر فى ظل وجود جهاز للمحاسبات. وكيف كان جودت الملط يقدم، من خلال دعاية مكثفة، على أنه محام شرس عن المال العام. بينما هو لم يقم بدوره فى وقف الفساد. وقال كيف يدعى الملط أنه يسكن فى شقة 120 مترا فى الدقى وأن لدية سيارة قديمة مع أنه قضى 12 عاما فى إعارة لدولة الإمارات وعمل مستشارا قانونيا للشيخ زايد. فى حين أننى لم أعر للخارج وعندى شقة كبيرة وسيارة جديدة من عملى فى مصر تبعا لنافعة.وقال إن الملط كان يقدم تقاريره لمجلس الشعب ويكيل المديح لحسنى مبارك ويظهره الطاهر الصالح مع أنه يعلم علم اليقين من التقارير التى تحت يديه ما يدين مبارك وعائلته. بل والأكثر من ذلك أنه صرح بأنه سينتخب مبارك للرئاسة المقبلة.وطالب نافعة الملط أن يخرج ليعترف بأنه كان يتعرض لضغوط لعدم الكشف عن الفساد بدلا من أن يحاول بالخداع أن يقنع الناس أن تاريخه ناصع البياض على غير الحقيقة. وطالبه بالكف عن تلطيخ سمعة الشرفاء من أعضاء الجهاز الذين يرغبون فى محاربة الفساد.ووصف الاستشارى د. ممدوح حمزة القيادى فى حركة كفاية بأن الملط يمتلك عبقرية فى الخيال فقد كتب فى تقريره المقدم لمجلس الشعب حول الحساب الختامى أن حكومة أحمد نظيف لديها 21 إنجازا فمن أين أتى بهذه الإنجازات؟ويلفت أبوالعز الحريرى أحد مؤسسى حزب التحالف الشعبى الاشتراكى وعضو مجلس الشعب السابق النظر إلى إن تقارير الملط للمجلس كانت تكتب بطريقة لا تدين أحدا، وتختفى فيها الحقائق. حيث إنه قدم فى تقريره إلى المجلس حول اغتصاب أحمد عز لشركة الدخيلة ما يبرر له فعلته، ولا يوجد فى التقرير ما يدينه على الإطلاق. وقال إن الملط كان يمنع المراقبين فى الجهاز من الاقتراب من مراجعة حسابات رئاسة الجمهورية، ووزارة الداخلية، والصناديق الخاصة. وكان من الأولى له أن يترك هذا المنصب.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل