المحتوى الرئيسى

طرابلس ترحب بخطة سلام تركية .. والمعارضة: سنوافق إذا غادر القذافي

04/08 11:19

    رحبت حكومة القذافي باقتراح سلام طرحته تركيا في ساعة متأخرة ليلة الخميس، فيما أشترطت المعارضة رحيل الرئيس الليبي، للموافقة على الخطة التي تقضي برفع قوات القذافي حصارها عن المدن خاصة غرب البلاد، وفتح ممرات آمنة لعبور المساعدات الإنسانية، ووقف إطلاق النار، والبدء في إصلاحات ديموقراطية. وصرح رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل  لقناة «الجزيرة»  بان المجلس سوف يكون مستعدا  لقبول الاقتراح إذا غادر القذافي وعائلته البلاد. فيما أكد ممثل للحكومة الليبية بان هناك رد فعل ايجابي من جانب طرابلس على خطة تركز على الجوانب الإنسانية للازمة الليبية . وكان الثوار الليبيون قد انتقدوا في السابق تركيا بسبب تحذيرها من تزويدهم بأسلحة . وجرى الثلاثاء الماضي  منع سفينة تركية كانت تحمل مساعدات من دخول  ميناء بنغازي معقل الثوار. وكان  أرودغان قد قال الخميس  في مؤتمر صحفي في أنقرة إن الحكومة التركية تعمل وفق خارطة طريق تتضمن ثلاثة بنود رئيسية. ونقلت وكالة أنباء الأناضول عنه قوله :« يجب إعلان وقف فوري لإطلاق النار وأن ترفع قوات القذافي الحصار على بعض المدن،  ويجب إقامة مناطق أمنة لتساعد على تدفق المساعدات الإنسانية إلى الشعب الليبي. كما يجب أن تبدأ فورا عملية التحول نحو تغيير ديمقراطي مع الأخذ في الاعتبار الحقوق المشروعة ومصالح الشعب الليبي حيث يمكن إقامة ديمقراطية دستورية». وأعلن أن تركيا ستواصل عقد محادثات مع مسئولين ليبيين لمناقشة خارطة الطريق بالتفصيل. وقال :«نرسم ملامح خارطة طريقنا  مع شخصيات بارزة في المجتمع الدولي ونتقاسمها مع شركائنا بما في ذلك الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي قبل اجتماع مجموعة الاتصال بشأن ليبيا في قطر».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل