المحتوى الرئيسى

مواطن يقاضى "مبارك" بسبب انتشار "الواسطة"

04/08 00:20

تنظر محكمة المنصورة القضية رقم 219 لسنة 2010 مدنى بلقاس جلسة 9 مايو 2011 المرفوعة من المواطن عبد العزيز محمود المعداوى ضد رئيس الجمهورية السابق حسنى مبارك يطالب فيه المحكمة بمحاكمته جنائياً لمسئوليته المباشرة عما يرتكبه وزراؤه من جرائمهم ولمسئوليته عن تدميره وتدمير أسرته لكونه حصل على ليسانس تربية عام 2001 ولم يتم تعينه وخاطب الرئيس أكثر من مرة فلم يرد على استغاثاته ومخاطباته البريدية والتليغرافية، مما أصبابة بأضرار جسيمة وطالب الرئيس السابق بالتعويض المادى. وقال المواطن فى دعواه لقد لحق بى الضرر المادى والأدبى عندما خالف مبارك مبدأ المساواة وتكافؤ الفرص بين أفراد الشعب وسادت الواسطة فى عصره وأصبحت هى الوسيلة الأساسية فى التعيين بالوظائف العامة، فمع أن صاحب الدعوى من خريجى كليات التربية لم يتم تعيينه على الرغم أنهم لهم الأولوية فى التعيين، فأصبح لا يقدر على متطلبات المعيشة الصعبة فبعث للرئيس السابق يستغيث به بخطاب مسجل بعلم الوصول بتاريخ 14/5/2009 وتليغراف فى 7/7/2009 وآخر فى 3/12 ولكن الرئيس لم يعيره أى اهتمام بالرغم من أنه مسئول عنه وكان نتيجة ذلك أن أصرت زوجته على الطلاق وتم تشريد أبنائه. وأضاف المواطن، أن المادة 29 من الدستور قالت إن الملكية العامة تخضع لرقابة الشعب وتحميها الدولة سواء الملكية العامة أو التعاونية أو الملكية الخاصة كما أن حمايتها ودعمها واجب على كل مواطن وفقاً للقانون "ولكل شخص حق الإبلاغ والتقاضى، بل وواجب عليه"، ومن هذا المنطلق أقاضى الرئيس السابق، لأنه تتوافر فيه صفة الموظف العام، ولأنه فى غضون شهرى مارس وإبريل 2011 بعد الثورة وبعد إزاحة العصابة عن الحكم تم تقديم عدد من الوزراء وقادة الحزب الوطنى لمحاكمتهم جنائياً. وكان الرئيس مبارك يتحمل المسئولية عن عملهم لمسئولية التابع عن فعل تابعة، وهى علاقة تبعية بحيث يكون للمتبوع سلطة فعلية فى إصدار الأوامر إلى التابع فى طريقة أداء عمله، فالعدالة تقتضى أن يحاكم مبارك ويسأل بصفته مسئولا عن الأعمال غير المشروعة التى قام بها تابعوه ومرؤوسوه، حيث إنه كان مسئولاً عن وزرائه مسئولية رقابية وتعقيبية وتوجيهية، وأنا أصابنى ضرر بالغ من عدم إدخاله كمتهم مع باقى الوزراء التابعين له، لاسيما أننى مصرى أتأثر بكل مشاعرى بما يجرى حولى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل