المحتوى الرئيسى

الحرب وانعكاساتها في الادب العبري المعاصر / مع نماذج عبرية مختارة ومترجمة بقلم:الباحث عبدالوهاب محمد الجبوري

04/08 22:19

الحرب وانعكاساتها في الادب العبري المعاصر / مع نماذج عبرية مختارة ومترجمة الباحث عبدالوهاب محمد الجبوري المقدمة إن من يدرس الفكر اليهودي – الصهيوني وتاريخ الاستيطان اليهودي في فلسطين ومراحل الصراع العربي الإسرائيلي يدرك للوهلة الأولى إن الحروب هي بمثابة أسطورة مغلقة تدخل في إطار البنية العامة لهذا الفكر شأنها في ذلك شأن سائر الأساطير المغلقة التي تتعامل معها الفلسفة الصهيونية مثل أسطورة ارض الميعاد والحق التاريخي في فلسطين والشعب المختار وكذلك أسطورة شعب بلا ارض لأرض بلا شعب( )، وبالرغم من إن اليهود في نهاية الأمر هم بشر يمارسون إحساسهم بأنفسهم ولهم إدراكهم المباشر للواقع، إلا انهم يعيشون تناقضا حادا بين فرضيات الفكر الصهيوني وبين إفرازات المجتمع الإسرائيلي في صراعه مع الواقع العربي الرافض لوجوده، وهذا التناقض الحاد الذي يعيشه اليهود هو الذي يفسر سقوطهم في هوة الجبرية( ).. تتناول هذه الدراسة الحرب في الفكر اليهودي الصهيوني وانعكاساتها في الادب العبري المعاصر ، وقد اختار الباحث نماذج ادبية لابرز الكتاب والادباء العبريين ( في القصة والشعر والرواية والمسرحية والمقالة ) وقام بترجمتها وتحليلها لالقاء الضوء على ما تعتبره الاوساط الصهيونية ان الحرب عمل مقدس وحتمي .. وبهذا تؤكد عنصرية الفكرة الصهيونية وعدوانيتها وسعيها لتحقيق اهدافها التوسعية بالعمل العسكري المسلح وما السلام بحسب هذا المفهوم الا مرحلة تكتيكية لاعادة التنظيم السياسي والعسكري الاسرائيلي تمهيدا لمرحلة عدوان جديدة لتحقيق اهداف المشروع الصهيوني باقامة المملكة اليهودية العالمية حسب الاساطير التوراتية .. الحرب والفكر الصهيوني هكذا أصبحت الحروب بمثابة تجسيد عملي وضرورة حتمية وعمل مقدس بالنسبة للشخصية اليهودية في جانبيها الصهيوني والإسرائيلي، مهما حاول الفكر الصهيوني- وأداته الأدب العبري- أن يلبسها من أرديته الشرعية المختلفة، وتعبر عالمة النفس الإسرائيلية عاميا ليبليخ عن هذه الظاهرة بقولها: ” إن التعايش مع الحرب كان وما زال جزءاً رئيساً من حياتنا منذ إقامة الدولة وكذلك الفترة السابقة لها “( ). وهكذا فان المجتمع الإسرائيلي، بسبب وجوده في حالة نزاع وحرب مستمرة، منذ أن قامت إسرائيل وحتى الآن، اصبح في حالة من التعود على حقيقة إن الحرب، وان كانت تنطوي على العديد من المخاطر، إلا إنها تنطوي في نفس الوقت على مصدر طاقة بالنسبة لأمور كثيرة( )، من هنا يرى أصحاب هذا الاتجاه في إسرائيل إن العرب فعلوا حسناً لأنهم لم يوافقوا على مشروع التقسيم عام 1947 وفرضوا الحرب على إسرائيل عام 1948( )، ويضيف هؤلاء: ( بان اليهود، وبسبب هذه الحرب، وصلوا إلى إنجازات كبيرة إقليمية وتكنولوجية وغيرها، وان محاولة تخيل تاريخ إسرائيل دون وجود النزاع العربي الإسرائيلي ربما كان يضع أمامهم صورة لدولة ذات إنجازات اقل بكثير من إنجازات إسرائيل التي فرض عليها النزاع والعداء والحروب )( ). وهذا الاتجاه داخل إسرائيل يحاول بطبيعة الحال، إن يستخلص ما هو إيجابي، من ظاهرة الحروب المتواصلة التي تخوضها إسرائيل ضد العرب، وقد أدى هذا الاتجاه إلى خلق حالة خوف من السلام في داخل إسرائيل وصلت إلى حد إضفاء نوع من القدسية الإلهية على ( السلام المأمول ) بين إسرائيل والعـرب تكاد تتشابه مـع انتظار اليهودي ( المؤمن ) لقدوم المسيح المنتظر المخلص والخلاص الأخير( )، وهنا تجب الإشارة إلى إن المسؤولين الإسرائيليين يلجأون إلى شن الحرب إذا ما شعروا بضغط متزايد أو تفجير غير محسوب لبعض المشاكل كما حدث في حرب 1967، إذ كانت المشاكل الاقتصادية في إسرائيل قد وصلت إلى ذروتها وكانت الحرب هي المخرج والحل لكل هذه المشاكل وهم يرددون لغز شمشون ( من المر يخرج الحلو )( )، من جانب آخر أثبتت التقديرات إن الإسرائيليين دون فارق في الأصل والخليقة والنوع والسن والمهنة والمستوى الثقافي أو الاقتصادي يخافون من الحرب اكثر من أية كارثة ممكنة أخرى( ). الحرب والادب العبري وتكمل الكتابات الأدبية العبرية هذه النتائج بعمق، حتى أصبحت الحرب هي الموضوع الرئيس لأدب الجيل الشاب والتجربة المركزية في حياته، فلا تكاد تكون هناك قصة أو قصيدة أو مسرحية لا تتناول، ولو حتى بصورة غير مباشرة، تجربة الحرب أو المغامرات البطولية في القتال. ونغمة الحرب العامة في الأدب العبري في جانب منها نغمة عزوف واشمئزاز مثلما هي نغمة فخـر وتمجيد، وتتميز بسلبية غرائزية كثيرا مـا تتجلى فيها الرغبة فـي فهم ( العدو ) والمشاركة في مشاعره إلى حد إن بعض النقاد رأوا ضرورة الحذر من ( الميل إلى الانتحار في الأدب )، ومن ابرز ممثلي هذا الاتجاه أ. ب. يهوشوع وساميخ يزهار وعاموز عوز ويهودا عميحاي واهارون ميجد وداليا رابيكوفيتش ويورام كنيوك وحانوخ برطوف وبنيامين تموز وبنحاس ساديه ويتسحاق اورباز( ). ولكن بعد حرب تشرين 1973 حدث تحول في هذه النظرة، إذ أدرك الإسرائيليون فداحة الثمن الذي دفعوه في هذه الحرب من الضحايا والآثار التي ترتبت عليها بالنسبة للكثير من قضايا الوجود اليهودي، إن الحرب بقدر ما هي مفيدة للوجود اليهودي من نواحي كثيرة، فإنها أيضا سبب من أسباب الدمار في نواحي كثيرة ومهمة، وبالرغم من بروز قوى كثيرة من داخل المجتمع الإسرائيلي تنادي بالسلام مثل حركة ( שלום עכשיו ) " السلام الآن " وغيرها، إلا إن القوى العدوانية الرافضة للسلام ما زالت لها اليد الطولى في صناعة وتوجيه القرار السياسي في إسرائيل. ومن ابرز ما كتب الشاعر نتان زاخ في هذا المجال هي قصيدة جامعة شاملة تحكي قصة الاستيطان اليهودي ومكوناته الأساسية: الشعب، الأرض، الفكر، العمل، البناء، الليل والنهار والحياة.. الخ وكل هذه الأمور تحكمها وتحددها وتقرر مصيرها الحرب التي هي جوهر الوجود الاستيطاني اليهودي ومستقبله كما يفهم من هذه القصيدة التي اسماها الشاعر ( مقدمة لقصيدة )( ) فيقول: ( هذه القصيدة تروي قصة بشر:/ بما يفكرون وما يريدون/.. وهي أيضا قصيدة عن أفعال البشر/ إذ إن ما ينجز أهم/ مما لا ينجز.. وكل إنسان يريد/ أن ترسخ في الذاكرة أفعاله أياما طويلة بعد نسيان/ ما لم يفعلها../ وهي أيضا قصيدة عن بلاد واسعة شاسعة وحين يجن/ الظلام، تكتسي شفقا كالرحمة، عندئذ قد يخطئ/ الإنسان ليعتبرها صحراء، إذن هي قصيدة/ عن صحراء وعن بشر يمشون في رمال رمضاء تسري/ في دمهم وهي قصيدة عن كل ما يخص البشر: كيف/ يشعرون حين تنشد الليلة الزرقاء نشيد القوافل/ وكيف يتذوقون رملاً في الطائرة المحروقة التي تسقط وتفنى/ كقصاصة حب ملتهبة.. وعوضا عن الكلام، إنها قصيدة/ عن منازل تُهدم وأخرى تُشاد محلها/ ولكن لم تعد شبيهة بما سبقها: وسوف يتغنى شعراء/ بمنازل طالما تغنى شعراء في دنيا.. ولكن، ربما/ ليس طالما بقيت منازل في الدنيا.. وأخيرا هذه قصائد/ عن حرب وكتبت في خضمها على مكتب دون سلوان ). ويعبر امنون روبنشتاين عن هذا التضارب بين التأرجح في الرغبة في السلام والخوف منه بقولة: ” إن لدينا جيلا كاملا كبر مع الحروب وفي وسطها، وبالرغم من هذا فانه لم يفقد رغبته في حياة السلام، وهذا التوازن بين هاتين القوتين المتناقضتين، ضرورة المحاربة والرغبة في الفرار من الموقف العسكري، يمثل نموذجا إسرائيليا مثاليا، الحالم والمحارب “( ). هكذا يتضح إن الحروب التي تشنها إسرائيل ضد العرب هي وفق الشريعة اليهودية حروب مقدسة للدفاع عن الاستيطان اليهودي في فلسطين، وكذلك فان الخدمة في جيش الدفاع الإسرائيلي ( צה״ל ) هي وفق الفكر اليهودي الديني من تشريعات التوراة الصحيحة، ومثال على ذلك، فان الأحزاب الدينية أيدت في إحدى المرات خطوة رئيس الأركان الإسرائيلي عندما خفف عقوبة جندي من الاحتياط، قام بقتل عابر سبيل عربي إلى السجن لمدة عامين( )، لذلك لا نستغرب عندما نطالع رأياً طرحه الحاخام ( يسرائيل هيس ) في مقالة نشرها بعنوان ( شريعة الجهاد في التوراة ) يقول فيها: ” سوف يقترب اليوم الذي ندعى فيه جميعا لشريعة الحرب المقدسة، هذا من اجل إبادة عماليق“ ( ). وبالطبع فليس من الصعوبة بمكان استنتاج من هو عماليق هنا؟ انه الشعب العربي طبعاً( )، فهذه الادعاءات، التي يروج لها الأدب العبري تحت أغطية الشريعة والدين، ما هي إلا واحدة من الأساليب التي يتبعها الفكر اليهودي الصهيوني ليجعل الحروب ضد العرب أمراً حتمياً ( مبرراً وضرورياً ) لبقاء إسرائيل، ومن الطبيعي أن يولد هذا التضليل الإعلامي والأدبي في الأجيال اليهودية الناشئة التي تعيش حياتها اليومية على الدعاية الرسمية وعلى نتاجات الأدباء والشعراء اليهود بما تتضمنه من تخدير وتشويه، والرغبة والتشجيع على الاندماج في الحياة العسكرية دفاعاً عن أنفسهم مما جعل الشباب اليهود ينخرطون منذ صغرهم فيما يسمى كتائب الشباب ( جدناع ) والشبيبة الطلائعية المحاربة ( ناحال ) والفرق العسكرية الأخرى( ). ويحدد الأديب اهارون ميجد أهمية الحرب بالنسبة لوحدة نسيج المجتمع الإسرائيلي فيقول: ” لقد نقلتنا الحرب إلى دولة في حالة انجذاب مثل انجذاب الصوفية ولكن عندما تنتهي سنسقط في حالة انهيار، ولسوء الحظ إن الذي يجعل هذه الدولة اشد التصاقا هي اللحظات التي تتقارب فيها من اجل هدف واضح للدفاع عن وجودنا “( ). ويؤكد الأديب العبري أ. ب. يهوشع المعنى نفسه فيقول: ” إن النزاع المتواصل قد خلق في إسرائيل مجتمعا متقاربا ومتضامنا وان صراع الأقلية ضد الأغلبية قد اجبر الإسرائيليين على أن يخلقوا فيما بينهم تضامنا غير مشروط على صورة إن كل واحد متداخل مع الآخر ومرتبط به “( ). وبرغم هذه الرؤية إلا إن الوجدان اليهودي داخل إسرائيل يرى حالة الحرب كما لو كانت حالة نهائية ودائرة مغلقة لا فكاك منها حتى خاضت إسرائيل منذ تأسيسها اكثر من خمس حروب وكانت كل حرب تتطلب جهودا فائقة ولم تجلب أي من هذه الحروب السلام، بل على العكس، فقد ظل الوضع على ما هو عليه ولم يتغير شيء، وعاش الألوف من الشباب اليهود حياتهم ومناظر الحرب المتكررة ترافق طفولتهم ورجولتهم ومناظر الجثث والعجلات العسكرية التي تشتعل وكأنها شعلة ضخمة تنير سماء الصحراء المظلمة وتفوح منها رائحة الوقود الكريهة والمطاط المحترق مختلطة برائحة اللحم البشري الذي تشويه النيـران، ولهذا ليس مستغربا أن يصبـح القول الشائـع عن التجمع اليهودي بأنه ( جنود في إجازة ) أو ( جيش له دولة ).. الخ من التعبيرات التي تعكس طبيعة التجمع العسكري الذي تسيطر عليه بشكل دائم صفة الاستعداد بين حرب وأخرى. وقد عبر الشعراء العبريون عن هذه الحقيقة في كثير من أشعارهم مثل الشاعر يعقوب باسار حيث يقول في قصيدته ( המלחמה הבאה )( ) " الحرب القادمة ": ( الحرب القادمة.. ننشئها .. نربيها/ ما بين حجرات النوم وحجرات الأولاد/ النعاس آخذ في الاصطباغ بالسواد/ ونحن في فزع من الاقتراب منه ). والأغنية التي شاعت في إسرائيل خلال حرب الاستنزاف 1969- 1970 والتي كتبها الشاعر حانوخ ليفين بعنوان ( אני ואתה והמלחמה הבאה )( ) " أنا وأنت والحرب القادمة " والتي تعكس إحساس الشباب اليهود بأنهم يعيشون في حالة حرب دائمة أو في انتظار حرب أخرى تقول كلماتها: ( حين نتنزه نكون ثلاثة:/ أنا وأنت والحرب القادمة/ وحينما ننام نكون ثلاثة/ أنا وأنت والحرب القادمة )، وقصيدة دان عومر ( בגיל השלושים )( ) " في سن الثلاثين " التي يقول فيها: ( في سن الثلاثين أنا كالبيت المهجور/ تصفر بين أحلامي رصاصات الحرب/ وأسمال بالية/ تجفف في داخلي قطرات الدم/ دم عزلتي/ مشاعري مدافع عديمة الإرجاع/ في سبطاناتها تنمو أشواك صفراء/ تقصفني من الداخل ). ومن النماذج الأدبية العبرية التي ترفض أية محاولة للسلام وترى فيه خديعة كبيرة مبررة دعوتها المستمرة للحرب مـا جاء في قصيدة الشاعر حاييم حيفر ( מצור השלום )( ) " حصار السلام ": ( فلتكن حربا، بغيرها لا نفهم/ لكن .. بالسلام؟ بالسلام لسنا واثقين )، مثل هذه النظرة نجدها أيضا في قصيدة افرايم تسيدون والتي يقف فيها الشاعر موقف المعارض لأي اتفاق مع العرب الفلسطينيين مهما كان الثمن حيث يقول: ( لو تخلى الفدائيون عن أسلحتهم وعقيدتهم/ فأرسلوا بطاقات التهنئة لكل بيت يهودي/ حتى لو شاركت المنظمة في بناء المستوطنات للمهاجرين الجدد/ حتى لو قامت فتح بنسج قبعات الصوف ليهود إسرائيل/ حتى لو اعترفوا بالدولة اليهودية/ فلن نجالسهم أبدا/ ولن نحاور )( ). وفي قصيدة عاموس عوز ( על האדמה הרעה הזאת )( ) " على هذه الأرض السيئة " دعوة متطرفة للعنف والحرب من خلال مناشدة اله بني إسرائيل أن يكون اكثر انتباها ليفتك بأعداء بني إسرائيل بصورة اكبر، فيقول: ( אדוני אלוהים צבאות, איפה, איפה, הײת עד עכשיו, גברת, ואיפה אני הײתי ) " يا سيدي رب الجيوش، أين، أين، كنت حتى الآن، يا سيدة، وأين أنا كنتُ ". إن مأخذ عوز، في هذه القصة، على رب الجيوش انه لم يتدخل في اللحظة الحاسمة ورب الجيوش هذا الذي يستنجده عوز هو الذي ( يرضى أن تحرق المدن وان يقدم مكانها قربانا مثلما فعل الإسرائيليون مع الكنعانيين عندما حرقوهم قربانا ليهوه )( )، وهذا الإله لم يكن عند حسن ظن عوز- على لسان بطل القصة- هذه المرة فقد تقاعس حتى وُصف لشدة ضعفه ورقته بالأنثى في الوقت الذي كان ينبغي أن يكون اكثر ( وحشية ) كي يكون فتكه بأعداء اليهود اكبر واشد. على صعيد آخر تكتسب الحرب عند عدد من الأدباء العبريين درجة الشرعية الدينية الحتمية القدرية بالنسبة لليهود فنجد الأديب حاييم نحمان بياليك يظهر تأثرا واضحا برب الجنود اليهود الذي يشاركهم في حروبهم ويرمي بنقمته على أعدائهم وهذا ما نلاحظه في قصيدة ( מגלת האש ) " سفر النار ": ( וקרעי עננים מאדים/ טעוני דם ואש/ תעו במרחבי/ הלילה ויתנו בין ההרים הרחוקים את־זעם אל נקמות/ וחמתו בין צורי המדבר הגידו/ ותהי תחת אלהים על ההרים הרחוקים וחיל אחז את־צורי המדבר הזועפים: אל נקמות, יי״ אל נקמות הופיעו )( ) " وقطع من سحب محمرَّة/ محملة دما ونارا/ تاهت في رحبات الليل/ تنشر بين الجبال البعيدة غضب إله النقمات/ وتروي سخطه بين صخور الصحراء/ ويحل فزع الله على الجبال البعيدة وتسيطر قوة على صخور الصحراء الغاضبة: يا اله النقمات، يا رب، يا إله النقمات اظهر ). وفي الأبيات التالية يشير بياليك إلى سر تلك القوة الإلهية التي أمدت اليهود بالعون ضد أعدائهمنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي אם־יש את נפשך לדעת את המעין/ ממנו שאבו אחיך המדֻכאים/ בין מצרי שאול ומצוקות שחת, בין עקובים/ תנחומות אל, בטחון, עצמה, ארך רוח/ .. הנטוי לסבל חײ סחי ומאס, לסבול/ בלי קץ, בלי גבול, בלי אחרית )( ) " إذا أرادت نفسك أن تعلم من أي نبع/ استمد اخوتك المضطهدون/ بين مضائق الجحيم، ومحنات القبور، والعقارب/ عظم عزائمك وأمنهم وصبرهم/ تقوى على تحمل حياة العفن والخسة، تحملا/ بلا حد، بلا حاجز، بلا نهاية ". وللشاعر العبري ناتان الترمان قصيدة تعالج موضوع شرعية الحرب وحتميتها بعنوان ( לבוקר פלישה ) " لصباح غزو " حيث يدعو الشاعر إلى الحرب باعتبارها الحل الوحيد الذي يجبر العرب على الاعتراف بحكومتهم ويعرف العالم، والعرب خاصة، من خلالها من هم اليهود: ( מי יכיר בממשלת העם המוקמת/ מוסקבה?/ ושינגטון? זמן לא ישהו פתרוניו/ אך מחר יתברר למדינה- במלחמת/ אם נגזר כי ערב בה תכיר ראשונה )( ) " من سيعرف بحكومة الشعب الحالية؟/ موسكو؟/ واشنطن؟/ زمن لا تبقى حلوله/ ولكن غدا، سيتضح ذلك للدولة في الحرب / وإذا ما تقرر أن يعترف بها العرب أولا ". وفي قصيدة ( הצבא לעזרת המעברות ) " الجيش لمساعدة المعسكرات الانتقالية " يصف الشاعر ناتان الترمان كيف يجب على الجيش أن يتحرك ويأخذ مواقعه جنبا إلى جنب مع اليهود للدفاع عن ( دولتهم ): ( שוב תפס הצבא עמדות בחזית/ שוב נצב הוא ראשון בפרץ/ אז עובד בזמננו הקו הראשון/ שתקמה בלעדיו אין לערוץ )( ) " مرة أخرى يتخذ الجيش مواقعه في الجبهة/ مرة أخرى يقف الأول باندفاع/ وعندئذ يعمل في زماننا الخط الأول والذي لا نهوض لأحد بدونه ". وفي قصيدة ( שירת אנוש ) " قصيدة إنسانية " يحث الشاعر أ. رؤوبيني اليهود على الحرب وتأجيج روح الحماس لديهم بتصوير غليان الدم في عروقهم استعدادا للقتال مهما كان ( العدو ) المقابل لهم: ( הדם יכה גלים הראש זקוף מבט חירוף התוקף מה עצום הרי מי יקרב מוכן לקרב אי־זה האיש יקום )( ) " الدم يلتطم أمواجا/ الرأس منتصب/ نظرة ازدراء/ ما اعظم المهاجم عندما يكون مستعداً للتضحية في القتال/ ها هو من يقاتل/ أ مستعد للقتال؟/ من هو الرجل الذي سيقوم؟ ". وفـي قصة ( בין אב לאבנו ) " بين أب وابنه " يجعل الكاتب شموئيل يوسف عجنون الحرب قدرا حتميا لكـل يهودي قياسا لوطنيتـه: ( ואני הלכתי למלחמה מיד להתחלתה ועמדתי בקשרי המלחמה עד סוף נפילה, פטריוט גדול הײתי )( ) " ذهبت إلى الحرب منذ بدايتها واستمريت بها حتى وضعت الحرب أوزارها، كنت وطنيا كبيرا "( ). وفي المقطع التالي يؤكد الأديب عجنون على التزام اليهودي بواجباته الدينية ومنها الحرب على الرغم من سوء الأحوال والظروف التي تواجهه خلالها: ( כל שנכנס שוב אינו חוזר, כל הימים שהײתי במלחמה לא אכלתי דבר אסור ושמרתי כל המצװת, ואין צריך לאמר שהײתי זהיר בצװת תפילין )( ) " كل من يدخل لا يعود ثانية، وفي كل الأيام قضيتها في الحرب لم آكل شيئا ممنوعا وحافظت على واجباتي الدينية ولست بحاجة لأقول أني كنت حذرا في فريضة التفلين "( ). وفي قصة الكاتب ش. شالوم ( במתח הגבוה ) " بالتوتر العالي " يدعو الكاتب إلى وجوب تدريس سفر يشوع لأطفال اليهود، ذلك الجزء من التوراة التي يعلمهم أساليب الاستيلاء والسطو، فهم يعتبرونه مصدر الهام وشريعة مقدسة، فهو يغذي وجدانهم بمبررات الحرب والقسوة والوحشية ويمدهم بالإيمان لما يسعون إليه من أهداف استعمارية( )نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي אבא שלי היה מורה שם וכשהוא למד אותי בשבת פרק ישעיהו, הרגשתי את המתח הגבוה הזה.. אז כשלמדתי את הפרק בישעיהו ואני ילד קטן, כבר ידעתי שאני אהיה לוחם מלחמת ישראל ושאני אפול בקרב.. זה הוא המתח הגבוה )( ) " كان أبي معلما هناك وعندما علمني سفر يشوع في السبت، شعرت بهذا التوتر العالي حينئذ، وعندما درست سفر يشوع وأنا طفل صغير علمت أني سأصبح مقاتلا في حرب إسرائيل وإنني سأسقط في الحرب، وهذا هو التوتر العالي ". وفي مكان آخر من القصة ذاتها يعمل الكاتب شالوم على إثارة الحماسة لدى الشباب اليهود لكي يبقوا يقظين ومستعدين لدخول الحرب المقدسة ويكملوا الاحتلال، ويتعمد الكاتب التذكير بوجود آلام وجروح عانى منها اليهود لكي تكون الحافز لهم لخوض الحرب وتحقيق أهدافهم: ( אנחנו מביאים את הגאולה.. אנחנו הנערים בישראל, שיודעים את החײם במתח הגבוה, לא לישון, לא להירדם, להיות ער, ער, לבנות עם חדש, אדם חדש.. אומה גדולה, וזה כואב לא ידעת כמה כואב, הכל זועק אזני מתחרשרת מן הזעקה שאני שומע מן הדם שלי הכואב אבל זה טוב.. זה ער, זה המתח הגבוה, אלה פעמי הגאולה, פעום, פעום, פעום צעוד, צעוד, צעוד, המשיח הנה בא, הידד הידד הנה בא )( ) " نحن من يجلب الخلاص، نحن شباب إسرائيل الذين نعرف الحياة بتوتر عالٍ، لا للنوم، لا للرقاد، لنتيقظ ونستيقظ لبناء شعب جديد، إنسان جديد، أمة كبيرة، انه لمؤلم، آه لو تعرفين كم هو مؤلم، الكل مصاب، الكل يصرخ، أذني تكاد تصاب بالصمم من الصراخ الذي سمعت من دمي المتألم، ولكن هذا جيد، هذا متيقظ، انه التوتر العالي، هي أجراس الخلاص مرة بعد أخرى وخطوة بعد خطوة، الماشيح ها هو قد جاء، جاء مرحى. مرحى ها هو الماشيح ". في هذا المقطع من القصة يحفز الأديب شالوم اليهود على الحرب مؤكدا انهم اصبحوا دولة وشعبا ولديهم مؤسسة عسكرية كاملة وجنود مستعدون ومدربون على كل الأسلحة وهم رهن الإشارة لخوض الحرب: ( אנחנו כבר מדינה יהודית,.. אבל יש כבר בחורים שלנו ליד התותחים, ויש כבר בחורים שלנו על כנפי האוירונים ויש כבר בחורים שלנו בצי של ספינות קרב וכלם מחכים לאות )( ) " نحن بالفعل دولة يهودية، ولكن هناك أيضا شبابنا قرب المدافع وشباب آخرون داخل الطائرات وشباب أيضا في أسطول السفن الحربية، وكلهم جاهزون للإشارة ". وفي قصة حربية أخرى للكاتب ( ش. شالوم ) وهي ( יומן בגליל ) " يوميات الجليل " يبين فيها إن إذكاء نار الحرب وتسعيرها أمر حتمي وهو واجب كل يهودي مدعيا إنها حرب دفاعية وهو يريد بذلك إيصال رسالة إلى كل يهودي بوجود خطر دائم لا يمكن القضاء عليه إلا بالحرب: ( בשיחות עם צעירי המושבה... ובלילות אני מאספם בבית העם מקבץ הנשק, עורך קבוצות ומלהיב לבבות למלחמת ההגנה.. ואם הרהור זו עולה בלבי או בלב משהו אחר אני מחניקו בחיתוליו, ואם דעת פושרת נשמעת מאיזה צד, יש החפץ לקרוע את בעליה כדג, דומה שסכנה נוראה סכנה שמחמת אי האפשרות להגדירה ולמצוא את מהותה ואשה לשחקים יגיע, סכנת מות הפרט וכליון הכלל צפויה מכל מי שיעיז בלבו לחשוב אחרת בימים שכאלה )( ) " في أحاديث مع شباب المستوطنة... وفي الليالي كنت اجمعهم في بيت الشعب اجمع الأسلحة وانظم المجاميع وألهب القلوب بحماسة الحرب الدفاعية.. وإذا ما خطرت فكرة غريبة على بالي أو بال أي شخص آخر فسوف اقضي عليها في مهدها، وإذا ما طرح حل وسط من أي جانب فهناك رغبة لتمزيق صاحبه كالسمك.. كما لو كان هناك خطر مخيف، خطر بسبب عدم القدرة على وصفه أو إيجاد تكوينه، فيصل تأثيره إلى السماء، ذلك لان خطر موت الإنسان وفناء الجماعة سيصبح متوقعا لكل من توسوس له نفسه في تبني فكرة كهذه في مثل هذه الأيام ". وتبرز عدوانية اليهودي، كما يصورها الكاتب في قصته، من خلال وصفه بالفرح والتهليل عندما يقتل إنسانا ويوضح إن سبب القتل هنا هو الرغبة في الحصول على وطن وبهذا المعنى تصبح الحرب واجبا شرعيا، لكل من يحذو حذوه ويصبح القتل مقدسا إرضاء للأنبياء والتزاما بشرعيتهمنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي פתאום נשמע קול.. רצחתי, קורא הקול, רצחתי אח, אדם, בשר ודם מולדת ביקשתי ומצאתי דם, דרור בקשתי ויקדם את פני הרצח.. הנה הוא הנהו האדם שרצחתי אני נינם של נביאים.. אני נכדם של קדושי עליון )( ) " وفجأة سمع صوت.. كان ينادي: قتلت، قتلت أخا، إنسانا، دما ولحما، أردت وطنا ووجدت دما، طلبت الحرية فواجهت القتل.. ها هو الإنسان الذي قتلت، انظروا... أنا من ذرية الأنبياء.. أنا حفيد أولياء الرب ". لقد سعى الأدب العبري إلى صياغة القصص الأسطورية اليهودية القديمة حول الحرب لإضفاء الطابع الشرعي والتاريخي لها ومن تلك القصص، قصة ( דװדיקה ) " دفديكا " للكاتب اليهودي هليل، والتي تحكي قصة طفل يهودي متحمس منذ طفولته لسماع القصص اليهودية القديمة وتأثر اكثر ما تأثر به منها بقصة داود الصغير الذي انتصر على جالوت العملاق المسلح وبذلك جمع الكاتب بين البطولة والشرعية في هذه القصة: ( הנפלא שבהם המעשה בדוד שהיכה את גלית, ראשית: גיבור הסיפור נקרא בשמו דוד.. ושנית: הרי דוד ילד וגלית היה איש גדול ורע, וגלית היה חמוש מכף רגלו ועד קדקודו וגובהו.. שש אמות וזרת וכובע נחשת על ראשו ושריון קשקשים הוא לבוש.. ומצחת נחשת על רגליו וכידון נחשת בין כתפיו ובכלל גבור חיל מאין כמוהו, ובכל זאת דוד לא פחד זה באמת נפלא מאוד הוא קרא אל הענק הפלשתי באומץ וקלע בו את האבן החלוקה ופגע במצח הענק והרגו.. ודודיקה שלנו אהב את דוד המלך והתלהב ממנו בכל לבו )( ) " والعجيب الذي فيها هي قصة داود الذي ضرب، أولا: لان بطل القصة يدعى باسمه ديفيد وثانيا: لان داود كان صبيا بينما كان جالوت رجلا كبيرا وسيئا، وجالوت كان مسلحا من أخمص قدمه حتى رأسه وهو يرتدي ست وسطات وخنصرا وقبعة نحاس على رأسه ودرعا من زرد ودرع ساق على رجليه وحربة من نحاس على كتفيه، على العموم كان بطل حرب لا مثيل له، ومع كل ذلك فان داود لم يخف وهذا بحق لمدهش جدا، وقد صرخ بشجاعة في وجه العملاق الفلسطيني ورماه بحجر مرتدة فأصابت جبهته وقتلته.. لقد احب دفديكا داود الملك وتحمس من خلاله بكل قلبه ". وفي قصة من قصص الحرب للكاتب موطي غور تحت عنوان ( הר הבית והכותל המערבי ) " جبل بيت المقدس والحائط الغربي " يصف فيها الكاتب عملية احتلال بيت المقدس والحائط الغربي بحركة من قائدهم الذي خطط للعملية وهو ( بن صور ) فنجحت العملية من خلال أجواء ملبدة بالحرائق والدخان وإطلاق الرصاص وقذائف الدروع ثم يأخذ الكاتب بوصف جو المعركة: وكيف كان الضباط وأجهزة الاتصال مستمرين بالعمل والرمي المتواصل إلى كل اتجاه.. إلى أن يصل إلى إتمام احتلال بيت المقدس والحائط الغربي فتكون بذلك مهمة الجيش قد تحققت في هذا القاطع وبلغ مبتغاه.. ومن خلال ذلك يحاول الكاتب تأكيد إن هذه هي غاية الحرب وهذا هو قدر اليهود، لأن فيها إرضاءً للشريعة السماوية ولأباء اليهود: إسحاق وإبراهيم- على حد زعمه- وفي القصة أيضا تأكيد لتاريخ اليهود الحربي ورموزهم التاريخية المتمثلة بالمكابيين والقنائيين وباركوخبا وغيرهم: ( מבחינתי את מטרתי השגחתי.. הר הבית בידינו, הר הבית הוא גם הכותל.. כאן אני מרגיש כמו בבית.. גבול המאריים.. הר הבית, הר המוריה.. אברהם ויצחק.. בית המקדש, הקנאים המכבים, ברכוכבא, רומאים ויונים הכול מתערבב יחדיו, במחשבה.. אולם ההרגשה איתנה ועוקה מן הכול, אנחנו בהר־הבית.. הר הבית שלנו )( ) " من جهتي أنا حققت هدفي.. بيت المقدس بأيدينا، بيت المقدس هو والحائط أيضا، هنا أحس وكأنني في بيتي، إنها غاية الآمال، جبل بيت المقدس، جبل الموريا، إبراهيم وإسحاق.. بيت المقدس ، القنائيون والمكابيون، باركوخبا، الرومان واليونان، الكل خليط واحد في الفكر مع إن الشعور أقوى واعمق من كل شيء، نحن في جبل بيت المقدس، جبل البيت لنا ". ويصف الكاتب احتفالات الجنود بفرحة النصر، والذين كانوا مستعدين له باعتباره أمرا محتما دوما، ولا يفوت الكاتب أن يدمج هذا الانتصار بالدين حيث إن مشاركة الرباني وتوراته وبوقه في هذا الاحتفال ما هو إلا تأكيد من قبله على مشروعية الحرب وتأييد الدين اليهودي لحروب اليهود باعتبارها شريعة سماوية وفريضة إلهية( ): ( משני עברי הכביש כוחות מעורבים של גדוד וגדוד במרכז נוסעת שירת האלוף וסגן הרמטכ״ל מעל לכולם נישא ספר תורה הרב צועד וספר תורה בידו צמוד ודבוק אל גופו הרב גורן מקרב אל פיו את השופר בחוצות העיר העתיקה נשמעת תקיעה אשר לא נשמעה בה מזה שנים רבות תקיעת שופר יהודית, הלוחמים עונים על התקיעה בקריאות־קרב סוערות )( ) " على جانبي الطريق قوات مشتركة من الكتيبة 28 والكتيبة 71.. وفي الوسط تسير قافلة القائد ونائب رئيس أركان الجيش.. وقد رفع فوق الجميع كتاب التوراة.. كان الحاخام يسير وكتاب التوراة في يده مربوط وملتصق إلى جسده.. قرَّب الحاخام جورن البوق إلى فمه وسمعت عند ضواحي المدينة القديمة، نفخة بوق لم تكن تسمع منذ سنوات طويلة.. نفخة بوق يهودية.. وقد أجاب المقاتلون على هذه النفخة بهتافات حرب صاخبة ". ومن النماذج الشعرية الأخرى على مشروعية الحرب وحتميتها من وجهة النظر اليهودية ما كتبه الشاعـر العبري حاييم حيفر في قصيدته الحربية ( הײנו כחלומים ) " كنا كحالمين " التي يذكر الشاعر فيها بما يسمى ( الكارثة ) أو ( الاضطهاد ).. وهنا يعمل الشاعر على تأكيد الفكرة الصهيونية القائلة بان ( اضطهاد ) اليهود لا سبب له سوى كونهم يهودا ويؤكد على حتمية الحروب والانتصار فيها منذ حرب أبناء النور ضد أبناء الظلام التي ورد ذكرها في أسفار التوراة حتى الآن: ( וליד אלה שמענו היטב את הצעדים/ של כל הנרצחים והטבוחים והשדודים/ של כל אלה שמתו מכיון שהם יהודים/... ויאמר דוד המלך אל הרמטכ״ל/ זה נכון, אך עליך הטיל הגורל/ להיות שליחם של כל החלומות והתפלות/ ואתה עשית זאת עם הטוב שבחילות/ ובמלחמת בני האור כמו שכתוב במגלות/ ויקם דוד המלך ויטל את הכנור/ ויבט ברמטכ״ל ועל פניו האור/ וישר את השיר הזה לאמר: למנצח יצחק מזמור )( ) " والى جانب هؤلاء سمعنا جيدا صوت خطوات/ كل القتلى والمذبوحين والمغدورين/ وكل هؤلاء الذين ماتوا بسبب كونهم يهودا/ وقال داود الملك لرئيس الأركان:/ هذا صحيح، لكن فرض عليك القدر/ أن تكون رسول كل الأحلام والصلوات/ وأنت صنعت ذلك مع كل الخير في الجيوش/ وفي ( معركة أبناء النور ) كما كتب في الأسفار/ وقام داود واخذ الكمان/ ونظر إلى رئيس الأركان وعلى وجهه النور/ وغنى هذه الأغنية: لإسحاق المنتصر أنشودة ". وفي قصيدة للشاعر يهودا عميحاي بعنوان ( שירי ארץ ציון ) " أغاني ارض صهيون " يؤكد الشاعر من خلالها على حتمية الحرب والموت في سبيل الأرض التي يدعون إنها أرضهم: ( טוב למות בעד ארצנו, בנו את המולדת/ החדשה, כמו דבורי בר בפקעות מטורפות/.. התקשה יותר מאבנים, זוהי מולדתי/ שבה אני יכול לחלום בלי לפל/ ולעשות מעשים רעים בלי לאבד )( ) " من الخير الموت في سبيل أرضنا، بنوالوطن/ الجديد.../ مثل نمل بري في شرانق مجنونة تقوى اكثر من الحجر، هذا هو وطني/ الذي فيه أستطيع الحلم../ وان افعل فيه السوء من دون أن افسد ". وللشاعر يعقوب كوهين( ) قصيدة بعنوان ( קדימה ) " إلى الأمام " والتي تمثل دعوة إلى جميع اليهود للتوحد والحرب ضد العرب وتحقيق الأهداف اليهودية: ( קדימה, קדימה, קדימה, נצעד/ רגל אל רגל ויד אל יד/ ובחשק אחד, אחת אמונה/ נפרץ ונעוז לכל סכנה/ ולא יעצרנו כל- צר כל שטן/ לבינו נכון ורוחנו איתן/.. לקול פעמינו אל הנצחון )( ) " إلى الأمام، إلى الأمام، نخطو/ رجلاً إلى رجل ويدا بيد/ وبرغبة واحدة/ نقتحم الخطر ونتغلب عليه/ ولن يوقفنا أي ضيق أو شيطان/ قلوبنا سليمة وروحنا قوية/ .. لصوت جرسنا إلى الانتصار ". وفـي مقطع من قصيدة ( חמשה ושלושים ) " خمسـة وثلاثون " يدعـو الشاعر أ. رؤوبيني اليهود للحرب كي ينتصروا فيها ويؤسسوا ( دولتهم ) كما وعدت كتب الدين والتراث اليهودي: ( איך נפלו גבורי ישראל/ איך נפלו ויפלו, אמיצים, ישרים/ כי אכן עוד יפלו- עוד רבים, הוי רבים/ ויחיה, לא ימות ישראל/ יחדש שתותיו/ עם- חורין על אדמת אבותיו )( ) " كيف سقط أبطال إسرائيل / كيف سقطوا ويسقطون شجعانا مستقيمين/ هكذا سيسقطون أيضا، ثانية وكثيرين، آه كم كانوا كثيرين/ وسيحيا ولن يموت شعب إسرائيل/ وسيجدد أساساته/ شعب حر على ارض آبائه ". ويحاول الأدباء العبريون ربط أعمال اليهود وحروبهم وانتصاراتهم بأسماء الأنبياء أو بأي شيء يتعلق بالدين وذلك في إطار منهجهم لإقناع اليهود بشرعية هذه الأعمال وعلى إنها مؤيدة من قبل أنبيائهم، حتى إن موسى  يشاركهم الحرب ويقاتل أعداءهم العرب الذين سرعان ما يهربون من أمامهم، وقد عبر عن هذا المنهج الشاعر أ. رؤوبيني في مقطع من قصيدته ( מלחמת ירושלים ) " حرب القدس ": ( עלו, הסתערו, זרקו אל הבתים/ ידיהם לרצח ולשד/ אז קמה ימין משה/ נטתה את ימינו/ מחצה קדקד בני ישמעאל/ והממה, המסה לבם/ בשבע דרכים ברחו מהעיר )( ) " تسلقوا، أغاروا، رموا على البيوت/ أيديهم في القتل والسلب/ عندها نهضت يمين موسى/ وأخذت بيميننا/ فشقت جمجمة بني إسماعيل/ وأذاب الهلع قلبهم/ هربوا من المدينة بسبع طرق ". والشاعر يهودا عميحاي يمجد في قصيدته ( שירי ארץ ציון )( ) " أغاني ارض صهيون " العمل والموت في سبيل الأرض لأنها هي الماضي والمستقبل ويعلن إن هذا الوطن ( فلسطين ) هو المكان الوحيد الذي يشعره بالأمان على الرغم من كل السلبيات والتناقضات الاجتماعية والمستقبل غير الواضح ويعلن بان الخلاص النهائي ليس بالسهل ولكنه يأتي بكثرة التضحيات وبتقديم القرابين لأنهم هم وقود الخلاص.. إذاً فالحروب من وجهة نظر الأدب العبري أمر لا بد منه وتقديم الضحايا طريق طبيعي لتحقيق المشروع الصهيوني والتعبير عن حتمية الحرب ودوام الصراع في المنطقة اصبح اتجاها واضحا وصورة بارزة من صور أدب الحرب العبري لتبرير كثرة القتل الذي يراه بعض اليهود عبثا لا طائل تحته ولتهيئة الشباب اليهودي لمواجهات متصلة مع العرب وما يتبع ذلك من صعوبات في الحياة اليومية لا تتفق مع الطرح الصهيوني السابق لمقولة الأمان والاستمرار الموعود في فلسطين، وهو يرى في شن الحرب والعدوان عملية دفاع عن النفس غير مبررة مـن وجهة نظره، فيقول فـي قصيدة ( أبي حارب معركتهم لأربع سنين )( ): ( لأربع سنين حارب أبي حربهم/ لم يكره أعداء أو يحبهم/ ولكني اعلم انه حتى هناك/ ولكني اعلم انه هناك/ كان يثكلني يوميا في لحظات هدوئه القليلة/ النادرة التي اقتنصها من القنابل والدخان/ ووضعها في حقيبة ظهره المتهرئة/ مع بقايا فتات كعك أمه اليابس/ وبعيونه رصد أمواتا بلا أسماء/ ومن اجلي حصر أمواتا كثيرين/ لكي اعرفهم في نظرته واحبهم/ ولا أموت مثلهم من الرعب/ ملأ بهم عينيه عبثا/ فأنا خرجت لكل حروبي ). هكذا رأينا انه مع استمرار الحروب في المنطقة وظهور الصراع الداخلي للفرد اليهودي، الذي يحلم بحياة مستقرة آمنة بعيدا عن الموت والدمار الذي عاشه خلال فترات حياته السابقة أو من الإرث الأدبي في الرواية والقصة والشعر، كيف راح الأدب العبري الحديث يقدم تبريرات وتفسيرات لصورة حتمية الحرب التي لا مناص منها لتحقيق الوجود اليهودي في المنطقة. وهذه التبريرات هي تعبير عن الالتزام بفلسفة أدب الحرب وانعكاس للتفسير والتحليل الصهيوني للصراع المستمر، وقد ورد ذلك على لسان العديد من الكتّاب والشعراء العبريين كما مر بنا سابقا، ومن المفيد أن نذكر في هذا المجال بمقولة الأديب العبري اهارون أمير( ):” من المهم اعتبار حروب إسرائيل بمثابة حلقات في سلسلة واحدة متصلة من الصراع العسكري مع البيئة المحيطة بإسرائيل من ناحية، ومن تكوين المجتمع القومي الجديد في حدود ارض إسرائيل التي تعتبر الحرب الدائمة أحد العناصر الحاسمة في بلورة هذا المجتمع من ناحية أخرى“( ). أما عن انعكاسات الحرب في المسرح العبري فهناك العديد من المسرحيات ذات الطابع الصهيوني المباشر أو غير المباشر تناولت هذا الموضوع، ومن هذه المسرحيات مسرحية ( מלכת האמבטיה )( ) " ملكة الحمام " وهي مسرحية عبرية كتبها ( حانوخ ليفين ) وظهرت بعد حرب 1967 وفي خضم حرب الاستنزاف، حيث كان الجو العام في إسرائيل غسل دماغ عسكري شوفيني بشكل لا مثيل له، في تلك الفترة راجت بين أوساط الفنانين والأدباء العبريين دعوتان، واتجاهان واضحان( ): الأول: اتجاه الانضمام إلى حركة ( ارض إسرائيل الكاملة ) التي كانت تضم ناتان الترمان واوري تسفي غرينبرغ ويؤيدهما يهودا بورلا وشموئيل يوسف عجنون. الثاني: اتجاه الخلود إلى الصمت، ويمثله عاموس عوز ويزهار سميلانسكي ( والحديث هنا مقصور على الوسط الأدبي الرسمي ). في هذا الجو العام قدم ليفين مسرحيته الغنائية ( ملكة الحمام ) في عرضها الأول في نيسان من عام 1970 حيث أثارت عاصفة شعبية( ) وهزت الرأي العام الإسرائيلي لأنها كانت صرخة حقيقية تلتهب فيها صرخات الدماء المسفوكة على الحرب، دماء الضحايا من أبناء الشعبين العربي والإسرائيلي( )، ولأنها أيضا تعرضت بالنقد لبعض اتجاهات السلطات الإسرائيلية وكشفت عيوب برامجها( ). تحكي المسرحية قصة فتاة إسرائيلية كانت تعيش قصة حب سعيدة مع حبيبها حتى جندته الحكومة لحرب 1967 فالتحق بالجيش ولم يرجع إلى بيته ثانية لأنه قتل في الحرب، وهكذا تبدأ الفتاة في لعن الحكومة الإسرائيلية وأطماعها وتطالبها بان تترك الناس يعيشون بسلام، ورغم نغمة ( الاحتجاج ) الواردة في المسرحية إلا إن الاتجاهات الصهيونية العسكرية ظاهرة على المسرحية بشكل واضح فتبدأ بنشيد صهيوني: ( نحن الذين نعيش في انفراد وعزلة/ نحن الغيورون، نحن الأقوياء، الصامدون، الصلدون، نحن الشجعان/ نحن الأروع من أي شيء آخر، نحن على حق/ دائما على حق، حتى الدموع/ كم هو عظيم أن ترتدي حقك، كأنه لباسك التحتاني حتى لا يعلم أحد كيف تبدو الأشياء من الداخل/ نحن المقاتلون، الفاتحون، الفائزون/ نحن المهمشون، نحن القاذفون/ نحن المحررون، نحن الطيبون/ نحن الوسيمون، الطاهرون الفخورون المتفوقون، المختارون، الأسياد..! )( ). ومنذ المشهد الأول يلمس المشاهد- المحايد- عند اليهود، تضخم الذات، الانعزال والانكفاء في الغيتو اليهودي، النرجسية والعنجهية والورم العرقي، ثم تتتابع المشاهد وسط صيحات المشاهدين وصفير الاستهجان وأيضا هتاف البعض على قدرة الحرب الإسرائيلية المغلفة بغطاء شرعي توراتي: ( وفي صباح ربيع مشرق وجميل/ نهضنا وكأننا واحد/ كلنا أصدقاء مقربون، كلنا شجعان/ نهضنا وتسلقنا جبل سيناء/ حيث كنا سابقا قد استلمنا الكلمة( )/ تسلقنا بفخر ونحن ننشد/ من اجل أن نرد الكلمة/ وكنتيجة أولى لمتطلبات الأمن/ رمينا في السماوات الوصية الأولى/ وبعدها رمينا الوصية الثانية/ هذه أيضا كإجراء أمني/ وبعد الثانية جاء دور الثالثة )( ). وفي مقطع آخر من المسرحية يقول وزير الدفاع:” أعدكم بالدماء والدموع/ فكلمتي واحدة/ وإذا وعدتكم بالدماء والدموع/ فعلى الدماء والدموع ستحصلون “( ). وفي هذه المسرحية إشارة واضحة إلى مسألة ربط الحرب بالتوراة والدين اليهودي لإضفاء طابع الشرعية عليها، ففي مشهد يظهر فيه النبي إبراهيم  مع ابنه إسحاق وهو منظر تقديم القربان إلى الرب( ): ( إبراهيم: ابني إسماعيل، هل تعلم ما سأفعل الآن؟ إسماعيل: نعم يا أبي، ستذبحني. إبراهيم: الله هو الذي امرني بذلك. إسماعيل: أني لست متذمرا يا أبي.. إذا كان عليك أن تذبحني فاذبحني.. إبراهيم: ( بتهكم مرير كالذي جرح شعوره ): جميل، جميل جدا يا إسحاق، نعم، اجعل الأمور صعبة عليَّ، فمن السهل وضع الذنب على عاتقي.. إسماعيل: لماذا أضع الذنب على عاتقك؟ الست نبي الله؟ إذا أمرك الله بذبح ابنك وكأنه كلب، فاذبحه..)( ). ثم يستمر المشهد ويصل ( الكفر ) ذروته بالتجني على نبي الله إبراهيم : ( إبراهيم: أني الآن أفكر بالأجيال القادمة.. أفكر ماذا سيحدث عندما يبعث آباء آخرون بأبنائهم ليقتلوا.. ما الذي سينقذهم عند ذلك؟ إسماعيل: بإمكان الله دائما أن يأتي ويقول: ارفعوا أيديكم عن الصبي.. إبراهيم: ولكنك تعلم إن الله غير موجود! )( ). فبأي قياس أدبي، هذا المشهد، المضلل والساخر، الذي يضع المأساة اليهودية كلها في اسطر قليلة... إن إبراهيم هنا هو جيل الرواد الصهاينة، جيل الشيوخ أمثال بن غوريون وليفي اشكول وإسحاق شامير وشارون، الجيل القديم الذي يذبح الجيل الجديد قربانا لإله لا يؤمن به، فهذا المقطع يشكل إدانة للتفكير الغيبي الخرافي الذي يسيطر على الفكـر اليهودي الصهيوني، كما انه كشف لزيف العبارة التي يرددها قادة الحرب اليهود: ( אין ברירה ) " لا خيار " التي أصبحت اليوم بمثابة الفلسفة اليهودية الرسمية، لا مناص من الحرب والنصر، لا بديل للقتال، لا خيار إلا في خوض غمار المعركة، هذه جميعا إطارات فكرية تجسد تلك الفلسفة التي تمكن المؤلف ليفين من إظهار دلالتها الوحشية بشكل بارز في هذه المسرحية، وذهب ابعد من ذلك عندما عبّر عن التوجهات الحقيقية لقادة الفكر الحربي اليهودي باعتبار الآلة الحربية، التي هي وسيلتهم لتحقيق أهدافهم التوسعية، هي أهم واثمن حتى مـن الإنسان اليهودي نفسه، فيقول أحـد الممثلين: ( ستموت أنت ولكن سلاح الجو سيعيش )( )، وبذلك جعل ليفين في مسرحيته سلاح الجـو يملك الدولة، ويضـع على لسان وزير الدفاع كلمات ( مفزعـة ) ترى إن: ( مهمة اليهود هي الإعداد من اجل نقاط اختبار رئيسية )( )، فيقول في أحد المشاهد: ( الموت بتعذيبات مريعة/ والقتل المفزع المثير للرعب/ والقتل المريع لدرجة الفزع الذي يقف من حوله شعر الرأس/ وسفك الدماء الرهيب مع القسوة المروعة )( ). إن هذا مجرد جزء من محاولة كاتب المسرحية لان يحدد في مساحة صغيرة على الورق ابشع ما يمارس من إرهاب وقسوة وقتل وتدمير على القوات الإسرائيلية. وفي مقطع ( المغازلة ) كشف ليفين المستفيدين من الحرب، ثم يعرج مرة أخرى ليضفي على هذه الحرب طابع الشرعية الدينية، عندما تحدثت والدتان عن ولديهما ومدى صدق أقوالهما وأفعالهما، فدخل النبي ايليا، بعد سماع أقوالهما، واخبرهما بان ولديهما يخدمان الدولة بحياتهما( ). وعن إرهاصات الحرب وتأثيراتها على المستوطنين اليهود حدد ليفين من نشيد ( قابلت مدفعا خجولا )، أحد مقاطع المسرحية، إن الإنسان الذي يقف وراء المدفع تحول إلى جزء منه، أما في نشيد ( كان ذلك في الثالثة من العمر ) فقد حكى الكاتب عن أحلام العمر الضائعة على لسان طفلة صغيرة( )، وفي نشيد ( الغيتو الخاص بي ) قدم ليفين صورة عميقة لوضع إسرائيل الذي يشبه الغيتو إلى حد بعيد: ( حينما حملت في رحم أمي تسعة شهور مقلوبا على رأسي، كان هذا هو الغيتو الخاص بي، غيتو مر، غيتو حلو، غيتو كريه، غيتو أثير، غيتو خرجت منه لكي أعود )( )، وأضاف ( بعدما خرجت إلى هواء العالم، قالوا لي إن انفي مغاير لكل أنوفهم، وكان هذا هو الغيتو الخاص بي )( )، وفي نشيد آخـر من أناشيد المسرحية بعنوان ( الاخـوة تشمبلولو ) تأكيد على فلسفة ( אין ברירה ) " لا خيار " ولا مناص من الحرب، حيث تردد هذه الكلمات: ( نحن الاخوة تشمبلولو، نحن نسقط على الرأس، في الحياة سيئون وبلا أمل... مرة كل عشر سنوات، نشن حربا، ولحظة واحدة، وصغيرة وعابرة نحن معكم كتفا إلى كتف )( ) و( بعد ذلك نعود، انتم إلى هنا ونحن إلى هناك، ورمـل كثير يغطي الدم )، وفـي نشيد ( لحظات جميلة ) يعزيهم الإله الطيب بموتى جدد يوميا( ). أما في نشيد ( المملكة الكاملة ) فقدم ليفين صورة للبلاد التي تحتل الآخرين والناس الذين يخسرون أقدامهم لأجل هذه البلاد( )، وفي نشيد ( العقوا بها الاخوة/ العقوا ) كتب ليفين: ( العقوا أيها الاخوة، العقوا الأصابع التي لم تفقدوها في إحدى الحروب وقبل أن تفقدوا الرأس واللسان أيضا.. العقوا أيها الاخوة ، العقوا: اذهبوا إلى البيت للنوم )( ). هكذا تأتي مسرحية ( ملكة الحمام ) الغنائية الساخرة على خلفية حرب 1967 والتي أثارت ردود فعل واسعة داخل إسرائيل وفيها تهكم وسخرية أيضا على المؤسسة العسكرية الإسرائيلية التي أخذت تتصرف بعد 1967 بصورة تتسم بالغطرسة إلى أن جاءت حرب الاستنزاف عام 1970 لتؤكد للإسرائيليين إن حرب 1967 ليست آخر الحروب كما ادعى قادة إسرائيل في حينه، وفي المسرحية أيضا مشاهد تعالج ما تعرض له الفلسطينيون من ممارسات عنصرية على أيدي بعض الجنود والضباط الإسرائيليين( )، وقد تسبب هذا النقد اللاذع في وقف عرض المسرحية عدة مرات( ). والمسرحية الثانية التي عرضت في إسرائيل في أعقاب حرب 1967 وكشفت عن تخبطات الجيل الجديد في إسرائيل إزاء المشاكل التي تمخضت عنها تلك الحرب هي مسرحية ( اقفز )( )، وهذه الكلمة ( اقفز ) عنوان المسرحية، هي لفظة تستخدم حين يريد أحد متحدثي اللغة العبرية الاحتجاج بسخرية على موقف أو رأي مضاد له، ومضمون المسرحية يتفق مع العنوان، فأبطال المسرحية كلهم من الشبان والشابات الذين عانوا من الحرب ومن ظروف حياتهم الراهنة التي تعدها لهم الأسرة والوكالة اليهودية وسائر المؤسسات الصهيونية وتقدمها لهم دون أن يبذلوا كثيرا في سبيلها، اللهم سوى الدم الذي يراق من حرب إلى أخرى،وهذا العمل المسرحي اقل جرأة من ( ملكة الحمام ) في تناولها لموضوع الحرب والموت بلا ثمن، ولا شك إن المؤلف قد خشي التعرض للحملة التي تعرض لها زميله مؤلف ملكة الحمام ولذلك فقد حاول خلق توازن معين بين وجهات النظر المتباينة في المجتمع الإسرائيلي( ). وفي المقطع التالي من المسرحية تعبير عن الصراع الذي يعم المجتمع الإسرائيلي تجاه قضايا الحرب من ناحية وبين محاولة التوازن التي التزم بها مؤلف المسرحية من ناحية أخرى( ): ( ايلي: إذن أنت تهرب يا جبان، اقتد بيوسي.. آبي: لا تسخر، للهروب اوجه حسنة جدا.. ايلي: هروب، انه عدم قدرة على مواجهة المشاكل.. آبي: من قال ذلك؟ أ هو بياليك؟ أم احاد هاعام، أم ترومبلدور؟ عمَ تتحدث؟ ثلاثة يهود استطاعوا الهرب من روسيا، كاتب هرب من ألمانيا النازية، ومتهم بريء هرب من السجن، وملحق شهيد هـرب من اليونان.. أليس سماع هذه الأخبار فرصة عظيمة؟ إن كلمة هروب ليست لها نغمة شاذة، بالعكس تماما، فهي نغمة الحرية ورنين السعادة، إنها ليست نغمة المنطق، أتفهم يا سيدي؟ موشيه: إلى الجحيم! قل لي بأية مقاييس تحكم على الحرب؟ آبي: بالمقياس الوحيد، وهو إن حياة الإنسان هي الشيء الأكثر سموا وأهمية.. يوسي: وعندما تفنى الأقلية لتمنع فناء الأغلبية؟ آبي: إذا كان على شخص أن يقتل ويقتل من اجل أن يحيا شخص آخر.. يكون هناك دون شك أمر غير طبيعي.. يوسي: واضح إن هذا غير طبيعي، ولكن لا مفر.. آبي: لا مفر لان أحدهم قرر انه لا مفر.. يوسي: ماذا بك بحـق الشيطان؟ إننا نحارب ونناضـل من اجـل الحياة لا مـن اجل الموت.. وعندمـا لا نحارب سنقتل ونفنى.. أنت تعلـم إنني كذلك اسخـر من الساسة والسياسيين، ومـن ذلك الجنون، جنـون الشعارات، إنمـا الأمر هنا يختلف يا آبي اختلافا شاسعا.. ليس الأمـر هنا إن سياسيا مجنونا قد قرر إن الأمر ليس كذلك هنا. آبي: لن اخـدم شيئا لا أؤمـن به حتى ولـو كان هـذا الشيء يدعى بيت

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل