المحتوى الرئيسى

غيتس يحض العراقيين على حسم مسألة احتمال التمديد لقواته لان الوقت ينفد

04/08 13:18

قاعدة ماريز (العراق) (ا ف ب) - حض وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس المسؤولين العراقيين الجمعة على الاسراع في حسم مسألة احتمال طلبهم من الولايات المتحدة تمديد بقاء جنودها الى ما بعد العام 2011 لان "الوقت ينفد" في واشنطن.وقال غيتس بينما كان يتفقد الجنود المتمركزين في قاعدة ماريز قرب الموصل "رسالتي الاساسية لهم (...) اننا منفتحون على احتمال البقاء في عدة مناطق يحتاجونها، انما يتعين عليهم طلب ذلك لان الوقت ينفد في واشنطن".واضاف "من الواضح ان الوجود سيقتصر على قسم من القوات الموجودة حاليا. وفي الواقع، ان الامر يعود الى العراقيين في هذه المسألة".وتابع غيتس "اعتقد ان ذلك سيشكل جزءا من اي مفاوضات حول بقاء قوة من الجنود وما اذا ستكون محددة بعامل زمني (...) وما اذا كانت المساعدة وتقديم النصح سيستمران كما يحدث في بلدان اخرى".وقد التقى غيتس في وقت سابق الجمعة الزعيم الكردي مسعود بارزاني في اربيل ضمن اطار زيارته للعراق للبحث في متطلبات الاوضاع الامنية بعد رحيل القوات الاميركية نهاية العام الحالي، وفقا لمراسل فرانس برس.وكان اجرى محادثات الخميس في بغداد مع رئيس الوزراء نوري المالكي والرئيس جلال طالباني ونائب رئيس الوزراء صالح المطلك وحضهم على اكمال تشكيلة الحكومة وما يحتاجه استقرار الاوضاع الامنية، وفقا لمصدر رفيع مرافق للوفد.كما التقى قبل ذلك نحو 200 جندي من اللواء الذي يتولى مهام التدريب وتقديم المساعدة للقوات العراقية، في قاعدة ليبرتي، غرب بغداد.واشاد غيتس خلال لقائه بما تحقق من انجاز في العراق.وقال "اذا نظرنا الى الاضطرابات التي تعم المنطقة، فان كثيرين من هؤلاء الاشخاص سيشعرون بالسرور اذا كان بامكانهم الوصول الى حيث هو العراق اليوم".وتابع ان "الامور لا تزال غير مكتملة بعد لكن هذا شيء جديد، انها الديموقراطية حيث للشعب حقوقه".واوضح غيتس ان "ما تم انجازه هنا مقابل تضحيات ضخمة من جانب العراقيين وجنودنا ومن جانب الشعب الاميركي يعتبر امرا مدهشا".وشارك العراقيون في انتخابات برلمانية في اذار/مارس 2010، هي الثانية منذ سقوط نظام صدام حسين، لكنهم اضطروا للانتظار تسعة اشهر حتى الاعلان عن حكومة ما تزال دون وزراء لحقائب الدفاع والداخلية والامن الوطني.وقد لعب بارزاني دورا حاسما في التوصل الى اتفاق على اساس المشاركة في السلطة في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.ومنذ انتهاء المهام القتالية للقوات الاميركية في العراق آخر آب/اغسطس 2010، ما يزال هناك 47 الف جندي في هذا البلد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل