المحتوى الرئيسى

(صلاة إسلامية وترانيم قبطية) لتطهير البلاد فى جمعة مليونية جديدة

04/08 10:18

أحمد فتحى وريهام سعود ودنيا سالم ورانيا ربيع وعصام عامر وأحمد محروس -  مليونية سابقة فى ميدان التحرير تصوير : إيمان هلال Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  استنفرت جماهير ثورة 25 يناير وقوى وحركات سياسية بينهم جماعة الإخوان المسلمين قواها لتأمين أكبر مشاركة ممكنة فيما أطلق عليه «جمعة المحاكمة والتطهير»، اليوم بميدان التحرير، والميادين الكبرى فى محافظات الجمهورية. وجددت الجمعية الوطنية للتغيير دعوتها إلى الشعب المصرى لاحتشاد مليونى اليوم، تحت شعار «المحاكمة والتطهير»، للتأكيد على تصميم الشعب على محاكمة وتطهير البلاد من «صناع الفساد والاستبداد وأتباع وأذناب نظامهم البائد». وحول برنامج جمعة المحاكمة والتطهير، قال بيان صدر عن «تحالف ثوار مصر» عضو اللجنة التنسيقية لجماهير الثورة، أمس الأول، إن برنامج اليوم سيبدأ فى الحادية عشرة صباحا بـ«ترانيم قبطية»، تليها خطبة الجمعة التى يلقيها الداعية صفوت حجازى، ثم إلقاء كلمات لنحو 15 شخصية بارزة شاركت فى ثورة 25 يناير. ويعقب كلمات الشخصيات البارزة ــ بحسب البيان الصادر فى أعقاب مؤتمر عقد فى نقابة الصحفيين ــ النطق بالحكم على الرئيس المخلوع حسنى مبارك، ويختتم البرنامج فى الرابعة عصرا، فى إطار المحكمة الشعبية التى يرأسها المستشار محمود الخضيرى.ووجه التحالف اعتذارا لمرشحى الرئاسة عن عدم الظهور على المنصة الرئيسية فى ميدان التحرير، وكذلك لوكلاء الأحزاب والشخصيات الحزبية؛ داعيا إلى إخراج مليونية جمعة المحاكمة والتطهير فى صورة محترمة تليق بثوار مصر وتؤتى ثمارها وتنفيذ كل مطالب الشعب المصرى. وحددت «اللجنة التنسيقية لجماهير الثورة» فى اجتماعين منفصلين مؤخرا مطالب الثوار ــ المتفق عليها ــ لتوزيعها فى تظاهرات الغد، وفى مقدمتها، «سرعة القبض على الرئيس المخلوع حسنى مبارك وعائلته، وأعوانه الفاسدين، وأبرزهم، رئيس مجلس الشعب السابق، أحمد فتحى سرور، ورئيس مجلس الشورى السابق، صفوت الشريف، ورئيس ديوان رئيس الجمهورية السابق، زكريا عزمى، ورئيس الوزراء الأسبق، أحمد نظيف، والتحقيق معهم، ومحاكمتهم على كل ما اقترفوه من جرائم فى حق الشعب المصرى». وأطلقت دعوات على موقعى «فيسبوك»، و«تويتر» لتحويل مظاهرات جمعة التطهير إلى اعتصام مفتوح «حتى يلبى المجلس الأعلى للقوات المسلحة جميع مطالب الثورة». ورفعت صفحة «البرادعى رئيسا 2011» التى شارك فيها ربع مليون شخص، شعار «جمعة الإصرار على التطهير من بقايا النظام»، كما انضمت صفحة «كلنا خالد سعيد» إلى دعوات المشاركة فى جمعة اليوم، ودعت الصفحة ما يسمى بـ«الائتلاف العام لضباط الشرطة» إلى الانضمام للشعب والتوحد على نفس مطالب الثورة، وتصدرت صفحة كلنا خالد سعيد، عبارة «الشعب يريد معرفة إيه النظام».وفى السياق نفسه، وزع نشطاء من ائتلاف شباب الثورة 250 ألف بيان على قاطنى القاهرة، و50 ألفا آخرين فى الإسكندرية، يدعون فيه الجماهير للمشاركة فى جمعة التطهير والمحاكمة، المقرر تنظيمها اليوم، للمطالبة بمحاكمة الرئيس المخلوع حسنى مبارك وعائلته، وتطهير البلاد من رموز النظام السابق، بحسب الناشط بالائتلاف خالد السيد.وهدد السيد بدعوة المواطنين لاعتصام مفتوح بالميدان خلال أيام، إذا لم تتخذ حكومة تسيير الأعمال الانتقالية، التى يرأسها عصام شرف، إجراءات وصفها بـ«الأكثر فاعلية» للاستجابة لمطالبهم بمحاكمة رموز النظام السابق واسترداد الأموال المنهوبة، حسب قوله.«لا نرغب فى الدخول فى مواجهة مباشرة مع الجيش، ولكن قد يضطرنا التباطؤ فى الاستجابة لمطالبنا لتصعيد احتجاجنا»، يوضح السيد، مشيرا إلى أنهم لم يحسموا موقفهم بعد من الدعوة التى أطلقها المستشار محمود الخضيرى، لزحف مليونى لشرم الشيخ الجمعة المقبلة للقصاص من مبارك وعائلته.وكان الخضيرى، رئيس المحكمة الشعبية لمحاكمة مبارك، قد دعا جموع المصريين للتوجه لشرم الشيخ 15 إبريل الحالى للقصاص من مبارك، فى حالة عدم اتخاذ المجلس العسكرى إجراءات، وصفها بـ«السريعة» لمحاكمة الرئيس المخلوع».«نرجئ استخدام هذه الورقة لمرحلة لاحقة، وسنكتفى حاليا بتنظيم التظاهرات المليونية فى الميدان، أيام الجمعة»، يوضح السيد لافتا لانطلاق مسيرتين من شبرا وإمبابة، اليوم، فى اتجاه الميدان.من جهته قرر اتحاد شباب الثورة المشاركة فى جمعة «المحاكمة والتطهير»، تحت شعار «لا أحد فوق الثورة». وأكد عضو الاتحاد، عمرو حامد، الاستمرار فى الضغط لتحقيق باقى أهداف ومطالب الثورة، وعلى رأسها محاكمة مبارك وعائلته. وأوضح حامد وضع الاتحاد عددا من الأولويات فى المحاكمة الشعبية التى تعقد اليوم بالتحرير، مشيرا إلى الاهتمام بحادث كنيسة القديسين، وتورط رجال النظام السابق فيه.وعن إمكانية تحويل المليونية إلى اعتصام مفتوح يشارك فيه الاتحاد، قال حامد «إن ذلك يتوقف على ما ستسفر عنه جهود التنسيق ما بين الاتحاد والقوى السياسية الأخرى». وفى الإسكندرية دعا ائتلاف شباب ثورة 25 يناير، ومجموعات أخرى من روابط الحفاظ على الثورة، بالتنسيق مع حركة شباب 6 أبريل، وقوى وحركات سياسية أخرى بالإسكندرية، للتجمع فى ميدان مسجد القائد إبراهيم، عقب صلاة الجمعة والمعروفة «بمليونية جمعة التطهير».وفى سياق متصل أعلن الائتلاف المدنى الديمقراطى بالإسكندرية، عن مشاركته اليوم فى جمعة التطهير لاستكمال مهام الثورة، ودعا الائتلاف والذى يتكون من 21 حزبا سياسيا، وقوى سياسية، وحركات شبابية. ويطالب الائتلاف بإسقاط قانون الأحزاب، وإطلاق الحريات العامة، وعدم إصدار المرسوم الخاص بتجريم الإضرابات والاعتصام والمظاهرات، وإلغاء مجلس الشورى.ورفض الائتلاف، الاقتراح الخاص بالتسويات المالية مع الفاسدين، والإصرار على محاكمتهم، والعمل على تطبيق نظام القوائم النسبية غير المشروطة فى الانتخابات البرلمانية المقبلة، لتمكين القوى والتيارات السياسية من المشاركة، ومطالبة المجلس العسكرى بتحمل مسئولياته التاريخية بتحقيق ما تبقى من أهداف الثورة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل