المحتوى الرئيسى

تطبيق السيناريو المعكوس في ليبيا ؟ بقلم: م. زياد صيدم

04/07 22:48

بعيدا عن أبواق الرذيلة الإعلامية والانحياز ألا أخلاقي لفضائيات عربية تبعث على السخرية حد الألم من شدة الانحياز الأعمى بلا مهنية أو حيادية أو ضمير لشرف المهنة تدور هناك أحداث في الجانب الآخر من ليبيا وبالتحديد أصوات استغاثة من نساء ليبيات هن حرائر هذا البلد يطالبن بحقن للدماء بين الإخوة المتقاتلين.. يستجدين الحوار بعيدا عن فتن الغرب والشرق العربي.. يخاطبن كل ذي ضمير في العيب الواقع على ارض ليبيا..ولا احد يصغى إليهن؟..كما ونشاهد أحداثا في الجانب الآخر الذي تحاول تلك القنوات الضالة من التعتيم عليه كونها جرائم وفظائع يندى لها الجبين الإنساني من قتل بدم بارد وتشويه بالقتلى والعبث بجثثهم بين حشود مغيبة عن تعاليم العقيدة البسيطة جراء حقد لا يمت للإسلام بصلة لا من قريب ولا من بعيد وإنما جاء وصف فاعليها بالمجوس أو الكفار في كتاب الله وسنة رسوله .. سمعنا نفاقا وكذبا لا يتسع له المحيط ولا فضاء شاسع لان الذمم قد اتسعت والعيون قد اشتدت صفرتها جراء الكذب والنفاق وقسوة الانتقام التي تراكمت نتيجة أحقاد دفينة قد تكسرت أغلالها فطفت على السطح بلا رقيب أو حسيب ولا خوف أو وجل من رب الكون وهو الذي لا يغفل ولا ينام...هذه شواهد وأحداث وقعت وما تزال مستمرة في الجانب الآخر الذي تكالبت عليه الأمم وقوى الاستعمار القديم ومرتزقة الأمة العربية وسذجها المبتسمون (لم أتبين لماذا يبتسمون حتى اللحظة؟!) فمن يتصفح الشبكة العنكبوتية ويستمع لغير فضائيات ألا منطق وألا مهنية يسمع ويشاهد الكثير مما لا تعرضه ولا تبثه فضائيات التآمر والخبث. لهذا.. أليس من الواجب أن نقول كلمة حق هنا: فطالما الاقتتال قائم على السلطة والحكم في ليبيا بين فريق قديم بنى البلاد عبر عقود طويلة وآخر متمرد قادم على متن قاذفات القنابل الغربية والصليبية ويحاول جاهدا إدخال قوات المارينز أو إعادة الاستعمار الايطالي مدعما بقوات فرنسية وبريطانية خاصة عبر إنزالها شرقا والزحف إلى الغرب مع وضع المتمردين رأس حربة لهم .. حيث بدأت الفضائيات الخبيثة في طرح موضوع استحالة القضاء على الفريق الآخر وعدم جدوى التدمير والقصف الجوى المتوالي والمستمر في إبادة الفريق المعادى لهم وفى محاولة استصدار قرار أممي لمجلس الأمن يسمح بالتدخل الأجنبي البرى بحجج عدم امتلاك أسلحة حديثة كما التي مع الفريق الآخر وهنا لابد وان ينتابنا الضحك من سخافة ما يقال على ألسنتهم العميلة في استجداء أكبر للناتو والغرب لأننا نعلم بان الأسلحة في الجانبين هي واحدة ومن مصدر روسي واحد خاصة بعد تدمير الطيران الحربي في قواعده الغربية والجنوبية وإبقاء تلك المتواجدة في الشرق وتحييد ما تبقى من مدرعات فلم يتبق غير صواريخ الكاتيوشا والجراد والرشاشات الثقيلة والهاونات ومضادات الطيران وقاذفات القنابل المحمولة كتفا وهى تسليح الفرقاء الآن لا زيادة ولا نقصان . لكنهم يسعون إلى ابتكار السيناريو المعكوس ! والمتمثل في: طلب رفع الحظر الجوى وإيقاف العمليات العسكرية من قبل حلف الناتو بحجة عدم فاعليتها في حسم المعارك حتى يتسنى للطائرات الحربية للمتمردين من قصف وملاحقة الفريق الآخر خاصة وهذا ما صرح به اللواء المنشق يونس وأنهم يستطيعون تشغيل بقايا طائرات القوات الجوية الليبية في بنغازى في قاعدة البيضة تحديدا فهي تكفى للإغارة على اى مواقع وفى اى مدينة كانت بمعنى واضح فاضح هو ما يسمى بالسيناريو المعكوس لكن القتلى والضحايا لن تكون تهويلا إعلاميا هذه المرة كما حدث سابقا !! وأخشى أن يحدث هذا في وقت قريب وبالتالي تكون البلاد قد وقعت في حرب أهلية يقتتل فيها الشعب والقبائل وتزهق الأرواح بسخاء و بعقلية انتقامية فاض صبرها للوصول للحكم باى ثمن كان... فالمؤشرات تدلل على هذا السيناريو المحتمل والذي تعد وتمهد له فضائيات عربية خبيثة لا ذمة لها ولا ضمير بدل أن تستمع إلى تلك الأصوات من حرائر ليبيا اللواتي يستغثن لوقف الاقتتال والجلوس على طاولة الحوار فباعتقادي الثابت أن البلاد كبيرة وخيراتها وفيرة ويستطيع الجميع أن يعيش بحرية وسلام وأمان وان يكون الجميع ممثلا في الحكم سواسية بتعديل نمط الحكم القائم ليتلاءم مع النظم الديمقراطية السائدة ..فلماذا لا تعطى تلك الأصوات اى مسمع أو استجابة قبل فوات الأوان ؟ فتجويع الشعب الليبي وقطع الإمدادات الإنسانية عليه في جانب وفتحها من جانب آخر سيولد أحقادا بين الشعب الواحد ويعمق الشرخ الاجتماعي والقبلي و لن يكون في صالح العيش بسلام للجميع في ربوع البلاد الممتدة والفسيحة أبدا وسيؤتى بمعكوس بما لا يحسب حسابه للجهات التي تلعب بأكبر من قدراتها على التخيل لأنها جهات قزميه تحاول التشبه بالعمالقة وهذا لا يأتي إلا في كوابيس العظمة أو في عقول الخونة والعملاء محدودة التفكير. إلى اللقاء.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل