المحتوى الرئيسى

> فى ندوة بـ "الكنيسة" الكاثوليكية: نظام مبارك سعي لتفتيت المجتمع بإثارة الفتنة للبقاء في الحكم

04/07 22:21

اتهم المشاركون في الكنيسة الأرثوذكسية أمس الأول نظام حكم الرئيس السابق حسني مبارك بالسعي لتفكيك المجتمع المصري من خلال اثارة الفتن الطائفية للحفاظ علي بقائه في الحكم.. غير أن اندلاع ثورة 25 يناير أفسد هذا المخطط. وقال المشاركون خلال الندوة التي نظمتها «كنيسة الأنبا كيرلس» للروم الكاثوليك إن هناك تدينًا ظاهريا في المجتمع المصري غير أن هذه الثقافة لا توجد داخل البيوت. ومن جانبها قالت الكاتبة الصحفية نعم الباز إن نظام الرئيس السابق مبارك أصيب بمرض الكرسي والحاشية لذا حاول البقاء فيه بشتي الطرق لكن هذا لا يعني أن كل المحيطين بالنظام السابق فاسدون فهناك من تم التغرير بهم لصالح من هم أعلي منهم، وبالتالي فإن محاكمة مبارك علي ما اقترفه في حق الشعب سوف تؤكد نجاح الثورة، موضحة أننا شاركنا بالسلبية في ذلك بسبب الاستسلام واليأس. ووصفت الباز مظاهر التدين داخل الشعب المصري بالظاهري لكنه لا يزال غائبًا عن البيوت المصرية، لافتة إلي أن جماعة الإخوان المسلمين لم تعد بنفس قوتها السابقة أيام حسن البنا مؤسس الجماعة، وبالتالي فإن الخوف منها هو ما يعطيها القوة والقدرة علي التحرك داخل المجتمع.. وتعليقًا علي الظهور القوي للجماعات السلفية بعد الثورة اتهمت الباز هذه الجماعات بأنها مدفوعة من السعودية بسبب العقدة الموجودة لدي عدد من الدول العربية من مصر التي كانت سببًا في إحداث نهضة تعليمية وثقافية في هذه الدول.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل