المحتوى الرئيسى

السفير المصري بأنقرة: ثورة مصر السلمية أصبحت نموذجا لجميع دول المنطقة

04/07 21:48

- أنقرة- أ.ش.أ Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';   أكد السفير المصري في أنقرة، عبد الرحمن صلاح الدين، أن مصر بثورتها السلمية في 25 يناير، أصبحت تصلح كنموذج لجميع دول المنطقة .وقال السفير المصري في مؤتمر صحفي عقده بمقر السفارة المصرية في أنقرة، اليوم الخميس، بمناسبة إصدار مجلة "ديبلومات أطلس" عددا خاصا عن مصر ومعالمها السياحية والأثرية: أنه من الطبيعي أن يكون هناك تأثير وتأثر بين دول المنطقة .وأضاف صلاح الدين، أن الأمر المهم هو أن هناك إجماعا بين مؤيدي كل نظام على ضرورة ألا يتمتع رئيس الجمهورية أو رئيس الحكومة بصلاحيات واسعة .وأشار إلى أن ثورة الخامس والعشرين من يناير لم تتميز فقط بأنها أحدثت تغييرا بالوسائل السلمية، وإنما فتحت الباب أيضا أمام الممارسة الديمقراطية الصحيحة، مشيرا إلى أن الاستفتاء الذي جرى على التعديلات الدستورية في مصر مؤخرا أظهر مدى ما حققته الثورة في مصر، وكانت هذه هي المرة الأولى التي تحدث فيها مشاركة بهذا الحجم، والمرة الأولى أيضا التي لا تكون نتيجة الاستفتاء غير معروفة سلفا .وأشار إلى أن الانتخابات البرلمانية ستجري في سبتمبر المقبل تعقبها انتخابات الرئاسة، موضحا أن دستور البلاد سيتغير بعد هذه المرحلة، لكن دور مصر في المنطقة وجهودها من أجل تحقيق السلام لن يتغير، بل سيقوى دور مصر عما كان عليه .الدور التركيوحول الدور التركي في المنطقة، وما إذا كانت تمثل نموذجا لمصر، أكد السفير المصري أن الدور التركي موضع ترحيب من مصر، وأن السياسة الخارجية للبلدين متطابقة، ورغم وجود الكثير من القيم المشتركة إلا أن ما حدث في مصر يجعلها نموذجا لكل دول المنطقة، وهذا لا يمنع من قيام تعاون وتطوير العلاقات بين البلدين بشكل مستمر .وأكد السفير المصري أن كل دولة لها خصوصياتها، وأنه يوجد العديد من القواسم والقيم المشتركة والروابط التاريخية التي تجمع بين مصر وتركيا، إضافة إلى العلاقات المتميزة بين البلدين، مشيرا إلى أن مصر ستقرر بعد الفترة الحالية وبعد الانتخابات البرلمانية والرئاسية المقبلة أي نظام ستختار، سواء كان النظام الرئاسي أو البرلماني .ودعا السفير المصري السائحين الأتراك إلى العودة إلى مصر، وإلى أن يزوروا ميدان التحرير الذي أصبح أحد المعالم المهمة بعد ثورة 25 من يناير، مشيرا إلى أن المستثمرين الأتراك رفضوا مغادرة مصر، وواصلوا العمل في مشروعاتهم لشعورهم بالأمان.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل