المحتوى الرئيسى

> اجتماع دولي بالدوحة للدفع برحيل القذافي 13 أبريل

04/07 21:17

دعت الأمم المتحدة إلي وقف العمليات الحربية حول مدينة مصراتة الليبية للتمكن من إيصال المساعدات إلي السكان المدنيين وإفساح المجال أمامهم بالرحيل هربا من المعارك بين قوات الزعيم الليبي معمر القذافي والثوار. ووجه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون مساء أمس الأول «دعوة عاجلة لوقف فوري للاستخدام العشوائي للقوة العسكرية ضد السكان المدنيين». وذكرت مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة للشئون الإنسانية فاليري أموس أنه يجب وقف الأعمال الحربية بشكل مؤقت علي الأقل لإيصال الأدوية والغذاء وإفساح المجال أمام الراغبين من سكانها البالغ عددهم حوالي 300 ألف نسمة بالرحيل. في السياق ذاته، ردت الولايات المتحدة بفتور الأربعاء علي رسالة وجهها القذافي إلي الرئيس باراك أوباما وطلبت منه القيام بأفعال وليس الاكتفاء بالأقوال في حين كررت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون القول إن الزعيم الليبي «يعرف ما يتوجب عليه أن يفعله». وقالت كلينتون خلال مؤتمر صحفي «كلما أسرعنا في وقف حمام الدم كان ذلك أفضل للجميع». وأضافت أن علي القذافي أن يعمل من أجل وقف إطلاق النار وسحب قواته واتخاذ «قرار حيال رحيله عن السلطة ومغادرة ليبيا». إلي ذلك، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية مارك تونر إن النائب الأمريكي الجمهوري السابق كورت ويلدون لا يحمل رسالة من إدارة الرئيس باراك أوباما إلي العقيد معمر القذافي، مضيفا «لا أعرف إن كان ذلك سيساعد أم لا». وأعلن ويلدون عبر صحيفة أمريكية أنه موجود في ليبيا بدعوة من مقربين من القذافي وأنه سيحاول لقاءه بهدف إقناعة بالتنحي عن السلطة، وهو ما وصفته إدارة أوباما بأنه مبادرة خاصة. بدوره، اتهم وكيل وزارة الخارجية الليبية خالد الكعيم القوات البريطانية بقصف منشآت نفطية أمس الأول في حقل السرير «جنوب شرق» ما أدي إلي مقتل ثلاثة حراس في الموقع وجرح 4 آخرين. وبدأت قوات المعارضة الليبية بالزحف من معاقلها في الشرق الليبي نحو البريقة مستعيدة السيطرة علي مناطق صحراوية خسرتها في انسحاب غير منظم أمام قوات القذافي مؤخرا. ونقل أمس عن أفراد من قوات المعارضة المسلحة العائدين من نقطة عسكرية في منتصف الطريق بين البريقة وخط القتال في أجدابيا أن هناك تبادلا للقصف الصاروخي بالقرب من ميناء البريقة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل