المحتوى الرئيسى

مثقف فرنسي: الحملة في ليبيا ستخدم المنطقة

04/07 19:19

باريس (رويترز) - قال برنار هنري ليفي الفيلسوف الشهير الذي حث فرنسا على تزعم القيام بعمل ان تدخل الغرب في ليبيا يجب ان يجعل الزعماء المستبدين في المنطقة يعيدون التفكير في القمع الذي يمارسونه ضد احتجاجات الشوارع.وقال ليفي وهو مثقف لامع كان العامل المحفز لقرار الرئيس نيكولا ساركوزي دعم معارضي ليبيا "قنابل التحالف التي تسقط على مواقع الجيش الليبي هي أيضا سيوف ديموقليس على رؤوس الدكتاتورات الآخرين."وقال ليفي وهو داعية سلام معروف في تصريحات لوسائل الاعلام الأجنبية انه يعتقد ان حملة التحالف يجب ان تنتهي في غضون اسابيع رغم التقدم البطيء من جانب القوات التي تسعى للاطاحة بمعمر القذافي.وقال انه يأمل في ان تؤدي نتيجة ناجحة في ليبيا الى تجنب عمل عسكري غربي آخر في المنطقة حيث انتشرت اضطرابات "ربيع العرب" بسرعة منذ الانتفاضتين الشعبيتين في تونس ومصر.وقال "اذا نجحت العملية في ليبيا سيكون لها آثار تدخل .... في سوريا."وفرنسا التي تشعر بالقلق تقليديا من التدخلات الاجنبية المسلحة كانت في طليعة رد الفعل الدولي على الاضطرابات السياسية في انحاء شمال افريقيا والشرق الاوسط.وقامت بالضربات الاولى ضد قوات القذافي قبل ثلاثة اسابيع وتقوم الان بهجمات بطائرات هليكوبتر في ساحل العاج مستعمرتها السابقة.وسوريا تمثل ورطة أخرى لساركوزي. فقد قتل عشرات المدنيين في قمع الجيش للمحتجين ضد الرئيس بشار الاسد.وقال ليفي "اذا فاز القذافي فان بشار الاسد سيذهب الى آخر مدى جنونه. واذا هزم القذافي فانني أعتقد ان الأسد سيفهم انه يتعين عليه ان يتفاوض."وكان ليفي وهو شخصية شهيرة في فرنسا أداة فعالة في قرار ساركوزي الاعتراف رسميا بالمجلس الوطني الانتقالي للمعارضة في ليبيا وهو أول زعيم أجنبي يفعل ذلك.واتصل ليفي هاتفيا بساركوزي الشهر الماضي من بنغازي بعد اجتماع مع المعارضين.وأبلغ ساركوزي بأنه يعتقد ان فرنسا يجب ان تنصت الى الحركة ثم أطلعه على مزيد من المعلومات بشأن الوضع بمجرد عودته الى باريس فيما اكسبه وضع مستشار غير رسمي للرئاسة وقدر كبير من الاهتمام الاعلامي.وينبذ ليفي -- الذي يقول انه لن يصوت لصالح ساركوزي أبدا في أي انتخابات -- فكرة انه أصبح الان مستشارا في شؤون ليبيا لرجل يقول منتقدون انه يفتقر للثقل الفكري لرؤساء فرنسا السابقين.وقال ليفي "انني لم أقدم اليه المشورة وانما قلت انني أعتقد انه سيكون شرفا لفرنسا (الاعتراف بالمعارضين)."وبعد اعتراف فرنسا الأولي بالمعارضة علق مؤيدو المعارضين الاعلام الفرنسية في أنحاء بنغازي مما جعل من الصعب على فرنسا عدم القيام بدور رائد.وقال "أبلغت ساركوزي بأنه اذا بدأت الدماء تتدفق في بنغازي فانها ستلطخ العلم الفرنسي."وقال ليفي الذي يداوم الاتصال هاتفيا بالمجلس الوطني الانتقالي للمعارضين ان تسليح المعارضين يجب ان يكون اخر ملاذ اذا فشلت كل الوسائل الاخرى. لكنه أقر بأن بعض الاسلحة يجري تهريبها بالفعل اليهم بطريق البر.وقال "لدي ثقة مع بعض التحفظات في اشخاص المجلس الانتقالي. وانا واثق وان كنت أشعر بالقلق أيضا."وأضاف "سأبذك كل جهدي في الايام القادمة لتوضيح انني أعتقد انه أمر شائن التلميح الى انهم من القاعدة. انه ليس امرا صحيحا القول انهم استوحوا ذلك من الاسلام المتشدد."من كاثرين بريمر

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل