المحتوى الرئيسى

نقابة العاملين في مؤسسات وشركات القطاع المالي ترد على تصريحات نائب رئيس مجلس إدارة البنك الإسلامي الفلسطيني

04/07 17:31

غزة- دنيا الوطن-عبدالهادي مسلم ردت نقابة العاملين في مؤسسات وشركات القطاع المالي في بيانها رقم (2) على تصريحات السيد صبحي قديح نائب رئيس مجلس إدارة البنك المنشورة على موقع وكالة معاً الإخبارية يوم الثلاثاء الموافق 5-4- والذي برر فيها الإجراءات التي قامت بها إدارة البنك في فصل العشرات من الموظفين في الضفة وغزة 2011و في ضوء استمرار نكث إدارة البنك الإسلامي الفلسطيني لتعهداتها بالتراجع عن قرار الفصل الجماعي التعسفي الذي اتخذته في ذكرى يوم الأرض موضحة أن ما جاء في هذه التصريحات في تعرض البنك لخسائر مادية بفعل هؤلاء الموظفين يبين للزبائن والمساهمين والمواطنين وكافة الجهات الرسمية والشعبية المعنية التناقض الحاصل بين المعطيات المنشورة حول إرباح البنك وخسارة 1000000 دولار تحققت هذا العام 2011؟. ويفسر أيضا بان غرض قديح من قراره بفصل الموظفين هو وقف الخسائر الفادحة في الوقت الذي لا يتجاوز متوسط اجر 22 موظف من المفصولين 1660 شيكل أي دون خط الفقر المدقع بنحو 300شيكل !!. *وتساءلت النقابة في بيانها التي وزعته على وسائل الأعلام أنه إذا صحت ادعاءات السيد قديح واكتشافاته بوجود 100 موظف /ه غير منتجين وبدون عمل فكيف تمت عملية اختيار كل هؤلاء؟ وما هي المعايير التي اعتمدت من اجل ذلك؟ ومن هي الجهة التي صادقت على قرار توظيفهم؟ وكيف ؟ وما هي الإجراءات التي اتخذت بحق من تسببوا في ذلك؟ *وأشارت نقابة العاملين في مؤسسات وشركات القطاع المصرفي إلى أنه إذا صح الادعاء بان قرار تجميد قرار فصل 100 موظف تسبب بخسارة 1000000دولار لهذا العام فما هي الإجراءات التي اتخذت بحق متخذي قرار تجميد القرار؟ . وكذلك إذا صح الادعاء بوجود 100 موظف /ه غير منتج يتقاضون رواتب بدون عمل تقرر قبل عام إنهاء عملهم فما هي المعاير التي اعتمدها في اختيارهم من بين جميع العاملين البالغ عددهم 340 موظف /؟ وإذا صح الادعاء بوجود 100 موظف غير منتج فما هي المعاير التي تم اعتمادها في اختيار 33 من بينهم لانهاء عقود عملهم؟ .* *وترى النقابة والتي هي عضوا في اتحاد النقابات المستقلة في فلسطين بأنه إذا صحت الادعاءات بوجود خسائر وان هذه الخسائر بسبب زيادة عدد الموظفين وان ذلك حال دون زيادة رواتب الموظفين فما هي الإجراءات والتدابير التي اكتشفها السيد قديح والتي بموجبها سيمنح لجميع العاملين راتب الشهر السادس عشر وزيادة على الراتب بقيمة 5% بدل غلاء معيشة وتامين صحي للعاملين وأسرهم وإعادة تثبيت سعر الصرف أسوة بباقي المؤسسات في القطاع المالي كل ذلك في الوقت الذي يتعهد فية السيد قديح بأنة لن يفصل أي موظف اجر غير ال33 الذين تم فصلهم من أصل 100 موظف صغير وغير منتج من الذين يتقاضون رواتبهم بدون عمل . وبينت النقابة التناقض بين تصريحات قديح بعدم كفاءة الموظفين المفصولين وكتب التقييم الصادرة عن إدارة البنك التي تشيد بكفاءتهم وانجازاتهم والتي تمنحهم تقدير جيد جداً؟.وكذلك بينت التناقض في ادعائه بان المفصولين من غير ذوي الكفاءة في الوقت الذي يشغل عدد منهم المواقع التالية : المدير العام ،مدير دائرة التمويل،مدير دائرة المتابعة ، مدير دائرة الشؤون الإدارية ، مدير دائرة المخاطر والامتثال ، مدير قسم الاعتمادات ، مدير فرع ، المسئول الثاني في دائرة العلاقات العامة ، مراقب دائرة العمليات المصرفية ، مدراء الدوائر . وكان صبحي قديح نائب رئيس مجلس إدارة البنك قد قال في تصريحات منشورة على موقع وكالة معاً الإخبارية يوم الثلاثاء الموافق 5-4-2011، التي ادعى فيها بأنة " اكتشف " وجود 100 موظف في البنك (بدون عمل )، وذلك بعد نقل الإدارة العامة من غزة إلى رام الله وبعد هذا " الاكتشاف " الذي لم يحدد السيد قديح تاريخه ، اتخذت إدارته الرشيدة (قبل عام ) قراراً بإنهاء عقود عمل هؤلاء الموظفين عديمي الإنتاج " والصغار " الذين لا يتمتعون بالكفاءة ، ويضيف السيد قديح " ونظرا للظروف الصعبة التي يمر بها أهلنا في غزة " وتدخل " وجهاء الخير " تم تجميد القرار " لمدة عام " دون إشارة إلى التاريخ الذي ينتهي معه ذلك العام وقد اكتشف السيد قديح أن قرار تجميد القرار قد حمل البنك خسائر بقيمة (1000000)دولار هذا العام 2011، ونتيجة هذه الخسائر لم يتمكن من زيادة رواتب الموظفين ، وعن سؤاله عما إذا كانت الإدارة بعد قرارها فصل 33 موظفاً" دون إشعار " ، تنوي فصل بقية (100) موظف من عديمي الإنتاج أجاب بأنة لا ينوي فصل أي موظف أخر غير الذين فصلوا وان الإدارة قررت صرف راتب السادس عشر وصرف 5% بدل غلاء معيشة وتوفير تامين صحي لجميع الموظفين .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل