المحتوى الرئيسى

لبنانيون عائدون من المعارك في ساحل العاج يروون معاناتهم أثناء أحداث أبيدجان

04/07 16:45

بيروت - عدنان غملوش العناق والدموع كان القاسم المشترك الاكبر بين عشرات العائلات اللبنانية، التي انتظرت عودة أبناءها من ساحل العاج الغارقة في معارك عسكرية ضارية، دفع ثمنها أكثر من مئة ألف لبناني مقيم في تلك البلاد. واستقبل مطار رفيق الحريري الدولي الطائرة الثانية القادمة من ساجل العاج وعلى متنها مئة وستون راكبا معظمهم من النساء والاطفال، عبروا لـ "العربية.نت" عن المعاناة التي عاشوها جراء الاحداث التي تشهدها ساحل العاج. وأعرب المتحدثون عن فرحتهم الكبيرة بالنجاة من جحيم المعارك الدائرة في ساحل العاج. والفرحة الكبيرة التي رافقت وصول العائلات اللبنانية الى مطار رفيق الحريري الدولي لا تعني أبدا أن مأساة من تبقى من الجالية اللبنانية المقيمة في ابيدجان قد أنتهت، فمعظم هؤلاء ما زال تحت حصار المعارك المستمرة، ولاسيما في العاصمة والمناطق المحيطة بها. وأكد بعض العائدين أن هناك بعض اللبنانيين أصيبوا بجراح جراء المعارك المستمرة بين أنصار الرئيس المنتهية ولايته لوران غباغبو ومقاتلين تابعين للرئيس المعترف به دوليا الحسن وتارا مع تأكيدات عن وقوع خسائر مادية قدرت بملايين الدولارات للبنانيين مقيمين هناك. هذا وقد ساهم الجيش الفرنسي في اجلاء عشرات العائلات اللبنانية من ابيدجان حيث تم نقلهم الى المطارات في أكرا وعدة دول افريقية مجاورة لساحل العاج، ومنها الى طائرات كانت الحكومة اللبنانية قد ارسلتها لاجلاء اللبنانيين. وتنتظر عشرات العائلات اللبنانية دورها في عمليات الإجلاء.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل