المحتوى الرئيسى

مقتل خمسة من مقاتلي المعارضة الليبية في غارة للحلفاء

04/07 17:18

طرابلس (رويترز) - قال مسعفون ان غارة جوية شنتها طائرات حلف شمال الاطلسي قتلت خمسة على الاقل من أفراد المعارضة المسلحة بالقرب من ميناء البريقة يوم الخميس وقالت المعارضة ان قوات العقيد معمر القذافي قتلت خمسة آخرين في قصف لمصراتة المحاصرة.وقال معارضون مصابون نقلوا الى المستشفى في اجدابيا في الشرق الليبي الذي تسيطر عليه المعارضة المسلحة ان موقعهم تعرض لقصف جوي يوم الخميس خارج الميناء الذي تدور حوله المعارك.وقال مقاتل مصاب يدعى يونس جمعة من مستشفى في اجدابيا "كان هجوما جويا من حلف شمال الاطلسي علينا. كنا قرب عرباتنا بالقرب من البريقة."وذكر الممرض محمد علي ان خمسة على الاقل من مقاتلي المعارضة قد قتلوا.ولم يصدر تعليق فوري من حلف شمال الاطلسي.وتقاتل قوات المعارضة منذ اسبوع من أجل انتزاع السيطرة على البريقة من ايدي القوات الموالية للقذافي في معارك خاطفة على طول ساحل المتوسط.وشوهدت محفات ملطخة بالدماء يحملها مسعفون الى خارج المستشفى باجدابيا التي توصل الى معقل المعارضة في بنغازي شرقا.وقال متحدث باسم المعارضة لرويترز ان قوات القذافي قتلت خمسة أشخاص واصابت 25 في قصف مدفعي لمدينة مصراتة المعزولة في الغرب يوم الاربعاء.وقال متحدثون ان وابل القذائف المدفعية تسبب في اغلاق مؤقت لميناء مصراتة وهو منفذ حيوي للامدادات للمدنيين المحاصرين. واضافوا ان الغارات الجوية لحلف شمال الاطلسي قصفت مواقع للقوات الموالية للقذافي حول مصراتة.وانتفضت مصراتة ثالث أكبر المدن الليبية مع مدن اخرى ضد حكم القذافي في منتصف فبراير شباط وهي الان تحت حصار القوات الحكومية بعد ان انهت الحملة العنيفة التي شنها القذافي معظم الاحتجاجات في مناطق أخرى بغرب البلاد.واعرب بان جي مون الامين العام للامم المتحدة عن قلقه تجاه الظروف المتدهورة للمدنيين في مصراتة والزنتان في الغرب والبريقة في الشرق.وقال ان الموقف في مصراتة بالتحديد خطير ودعا الى انهاء فوري لكافة الهجمات ضد المدنيين.وقال مسؤول رفيع بالحكومة الليبية يوم الخميس ان الحرب ادت الى خفض انتاج النفط في ليبيا بنسبة 80 في المئة فيما تبادلت المعارضة وقوات القذافي الاتهامات بشأن المسؤولية عن قصف حقول نفط حيوية للجانبين.وقالت المعارضة ان هجمات القوات الحكومية على ثلاثة منشات مختلفة في الشرق اوقفت انتاج النفط الذي تحتاجه من أجل تمويل انتفاضتها ضد القذافي المستمرة منذ ثمانية أسابيع.لكن خالد كعيم نائب وزير الخارجية الليبي قال للصحفيين ان القوات الجوية البريطانية دمرت أنبوب نفط في غارة على حقل السرير النفطي قتلت أيضا ثلاثة حراس.ولم يصدر تعليق فوري من وزارة الدفاع البريطانية.ونفى عبد الجليل معيوف المدير الاعلامي بشركة الخليج العربي للنفط الليبية في شرق البلاد وقوع غارة جوية واتهم قوات القذافي بمهاجمة المنطقة.ونفى حلف شمال الاطلسي الذي يقوم بتنسيق الضربات الجوية لحماية المدنيين من قوات القذافي ان يكون قد شن اي غارات جوية على حقل السرير النفطي وقال ان القوات الموالية للقذافي هي التي شنت الهجوم الذي تسبب في بدء حريق في الحقل وعطل امدادات النفط الى ميناء طبرق الذي تسيطر عليه المعارضة المسلحة.وقال شكري غانم رئيس المؤسسة الوطنية للنفط الليبية لرويترز يوم الخميس ان انتاج النفط قد انخفض من 1.6 مليون برميل يوميا قبل الانتفاضة الى ما دون 300 الف برميل يوميا.ووصف ما ورد عن قيام المعارضة ببيع شحنة من النفط بأنها أنباء مؤسفة وقال ان هذه الخطوة لن تسهم الا في زيادة الانقسام والتوتر في البلاد.وأبحرت الناقلة اكويتور المسجلة في ليبيريا من الميناء القريب من طبرق يوم الاربعاء وفيما يبدو انها تحمل على متنها أول شحنة من النفط الخام الذي تبيعه المعارضة المسلحة منذ بدء الانتفاضة الليبية في فبراير شباط.وتشح المعلومات بشأن القتال بالقرب من البريقة يوم الخميس حيث منع الصحفيون من التحرك فيما وراء اجدابيا لكن خمس عربات على الاقل تحمل قاذفات صواريخ اتجهت غربا.وقال وزير فرنسي ان هناك خطرا بأن تدخل هجمات الحلف في مأزق يصعب الخروج منه بينما حذر مسؤول أمريكي رفيع اعضاء الكونجرس الامريكي من امكانية وجود عملاء ليبيين في الولايات المتحدة وربما يحاولون شن هجمات انتقامية.وقال روبرت مولر مدير مكتب التحقيقات الاتحادي "نريد أن نتأكد من اننا تعرفنا على هؤلاء الافراد لضمان ألا يصدر عنهم أي أذى مع العلم بأنهم ربما كانوا على صلة بنظام القذافي."وطالب القذافي بوقف الغارات الجوية في رسالة من ثلاث صفحات أرسلها الى الرئيس الامريكي باراك أوباما لكن وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون رفضت الرسالة بشكل قاطع.وقالت كلينتون في مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية الايطالي فرانكو فراتيني "السيد القذافي يعرف ما يجب عليه عمله". وأكدت مطالبته بوقف اطلاق النار وسحب قواته من المدن التي اقتحمتها ورحيله من ليبيا.واندلع القتال في ليبيا في فبراير شباط عندما حاول القذافي سحق المسيرات المطالبة بالديمقراطية ضد حكمه المستمر منذ 41 عاما متأثرة بالانتفاضات الشعبية التي أطاحت بحكام شموليين وهددت حكم اخرين في انحاء العالم العربي.وانتقد قائد القوات المسلحة للمعارضة حلف شمال الاطلسي لبطئه في الامر بشن غارات جوية لحماية المدنيين قائلا ان الحلف ترك الناس في مصراتة يموتون كل يوم.وقال وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه "طلبنا رسميا ألا يسقط ضحايا غير مستهدفين بين المدنيين... وهذا يجعل العمليات اكثر صعوبة."لكن اللواء عبد الفتاح يونس كان مصرا على ان القذافي يرتكب المذابح. وقال ان الناس يموتون يوما بعد يوم وان مئات العائلات قتلت وان الصبر له حدود.وعندما سئل عن مدى اقتناعه بمبرر حلف شمال الاطلسي بأنه يحاول منع سقوط ضحايا مدنيين قال ان المبرر غير مقنع بالمرة لان الحلف لديه وسائل أخرى وقال انه طالب بمشاركة طائرات هليكوبتر قتالية مثل الاباتشي والتايجر لانها قادرة على تدمير الدبابات بدقة دون ايذاء المدنيين.من مايكل جورجي

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل