المحتوى الرئيسى

كلمة حرة نوبل للسلام لجيش مصر

04/07 12:50

 وقعت عيناي علي مقال رائع للكاتب السعودي زياد الدبيس في جريدة الحياة اللندنية أمس تحت عنوان "نوبل للسلام.. للجيش المصري".المحتوي في المقال أكثر من رائع وفيه تعظيم وتقدير للجيش المصري الذي كان علي اعلي مستويات المسئولية الوطنية مع اندلاع الثورة الشعبية فكان دائما حاميا لها ولم ينزلق منزلق الجيش الليبي أو اليمني.. وعقد الكاتب مقارنة بين جيش مصر الكبير جداً مع شعب مصر الكبير جدا وبين الجيش الليبي أو اليمني وموقفه من الثورة في البلدين متخيلا أن جيش مصر لو كان تخلي عن حسه الوطني لوقعت في مصر كارثة عظمي وتاريخية.. إلا أن هنا الجيش العظيم كان في قمة حسه الوطني من بداية الثورة فكان الحامي لها والمتصدي لأي ثورة مضادة أو خطط لافسادها.. هذا الجيش الذي قاد البلاد في احرج ظروفها فقادها داخليا وحماها حدوديا وعبر بها الاستفتاء التاريخي علي التعديلات الدستورية.. ويقترب بمصر من الاستقرار التام والعبور إلي العصر الحديث.. لذلك - وحسب قول الكاتب - فإن جيش مصر يستحق جائزة نوبل للسلام لانه حمي السلام في اكثر مناطق العالم سخونة وتوتراً ولو كان فعل غير ذلك لانفجرت المنطقة كلها.أشكر الكاتب زياد الدبيس علي هذه الإشادة بجيش مصر وأنا شخصيا اشعر - كمواطن مصري - بالفخر لهذا الجيش الثري الذي اصبح حديث العالم مثلما كان بنصره العظيم في حرب 1973 وهو بالفعل جيش "سلام" مثلما جيش ردع أو حرب إذا لزم الأمر.. ويكفي أنه الآن موجود في شوارعنا ومياديننا ويشارك في الحماية ا لداخلية مع الشرطة ضد كل من تسول له نفسه افساد المجتمع أو ترويعه أو استغلال الثورة وآخر لمساته تلك المبادرة الرائعة من المجلس الأعلي العسكري بالموافقة علي استئناف مسابقة الدوري العام لكرة القدم رغم تلك الاحداث المؤسفة جدا التي وقعت قبل نهاية مباراة الزمالك والأفريقي واخجلتنا جميعا بقدر ما ادهشتنا بسبب هذا الانفلات الذي لم يكن في حسبان أحد.. بمشاركة رجال الشرطة والداخلية حتي يتحقق ا لأمن التام للمجتمع المصري وليس في مباريات الكرة فحسب.. فكل التحية لرجال القوات المسلحة ورجال الشرطة والمواطنين الشرفاء الذين يقدرون الوطن وأمنه وسلامته وهذه هي مصر وهؤلاء هم المصريون.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل