المحتوى الرئيسى

البدوي: سنصلح ما أفسده مبارك في أفريقيا

04/07 10:49

عاد مساء أمس الأربعاء إلى القاهرة وفد الدبلوماسية الشعبية قادماً من العاصمة الأوغندية كمبالا. وكان الوفد قد التقى قبل عودته إلى القاهرة الرئيس الأوغندى يورى موسيفينى على مدى 4 ساعات كاملة تخللها غذاء عمل أقامه الرئيس الأوغندى لوفد الدبلوماسية الشعبية المصرى الذى ضم 35 شخصية من الرموز السياسية وشباب الثورة ومنهم :-د.السيد البدوى رئيس حزب الوفد - المستشار هشام البسطويسى، أيمن نور، حمدين صباحى المرشحون لرئاسة الجمهورية – عبد الحكيم جمال عبد الناصر – د.أسامة الغزالى حرب رئيس حزب الجبهة – جورج إسحاق القيادى فى حركة كفاية – حسين إبراهيم ممثلا ً للإخوان المسلمين – العالم الدكتور محمد غنيم – علاء عبد المنعم عضو البرلمان الشعبى – مصطفى الجندى مساعد رئيس حزب الوفد وعضو البرلمان الشعبى ومنسق الرحلة وعدد من شباب 25 يناير.وخلال لقائه مع وفد الدبلوماسية الشعبية أكد الرئيس الاوغندى يوري موسيفيني، أن بلاده لا يمكن أن تكون شريكة في أي عمل يضر بمصر، وقال إن الاتفاقية الإطارية لم يتم التصديق عليها في البرلمان الأوغندي حتى تصبح سارية المفعول وأن ذلك قد يستغرق عدة شهور، مشيرا ً إلى أنه سيلتقي مع رؤساء دول حوض النيل يوم 14 أبريل الجاري لبحث الأمر.وردا ً على سؤال مفاده لماذا لا يعلن وقف التصديق على الاتفاقية الإطارية، قال الرئيس موسيفيني: إنه يريد أن يكون مثل هذا القرار جماعيا ً .واستمع موسيفيني إلى طلب اعضاء وفد الدبلوماسية الشعبية بأن تنتظر دول حوض النيل لمدة عام حتى يكون لدى مصر برلمان منتخب ورئيس منتخب فأكد الرئيس الأوغندي أنه لن يكون هناك أي اتفاق ينفذ إلا ومصر شريكة في هذا الاتفاق.وانتقد الرئيس الأوغندى يورى موسيفينى ممارسات الرئيس السوداني عمر البشير في قتل أبناء جنوب السودان، مشيرا ً إلى أن ذلك اضطر أوغندا للتعاون مع إسرائيل في شراء بعض المنتجات على حد تعبيره.وأكد موسيفينى سعادته بعودة مصر إلى أفريقيا بعد ثورة 25 يناير وطلب إبلاغ دعوته للدكتور عصام شرف رئيس الوزراء لزيارة أوغندا وذلك خلال حوار حول نية د.شرف زيارة أوغندا.وأكد موسيفينى تفهمه لمطلب وفد الدبلوماسية الشعبية بشأن تأجيل التصديق على الاتفاقية الإطارية.وتعقيبا ً على ما دار في اللقاء، صرح د.السيد البدوي رئيس حزب الوفد عقب اللقاء بأن ما أعلنه الرئيس الأوغندى بمثابة إعلان نوايا حسنة وخطوة يمكن استغلالها واستثمارها، مشددا ًعلى أن ثورة 25 يناير جعلت أفريقيا والعالم يحترمون إرادة الشعب المصري.وقال د. السيد البدوي: إن ثورة 25 يناير في طريقها لإصلاح ما أفسده النظام السابق في أفريقيا، وأعرب عن موافقته بشدة لفكرة إنشاء سوق اقتصادية لدول حوض النيل وأن يكون هناك تكامل حقيقى بين هذه الدول لأنه من غير المقبول أن تعطش مصر أو أن تستمر معدلات النمو الضعيفة في دول حوض النيل.وكان الرئيس الأوغندى قد قال عند مصافحته للدكتور السيد البدوى " أهلا ً بأبناء سعد زغلول " مشيرا ً إلى معرفته بالزعيم سعد زغلول وحزب الوفد".كما تحدث الرئيس موسيفينى عن الرئيس الراحل جمال عبد الناصر ودوره فى مساعدة حركات التحرر في أفريقيا .وصرح مصطفى الجندى وزير الشئون الأفريقية فى حكومة الظل الوفدية والمنسق العام للرحلة بأن اجتماع وفد الدبلوماسية الشعبية مع الرئيس الأوغندى كان إيجابيا ًبدأ باجتماع مغلق مطول ثم غذاء عمل أعقبه مؤتمر صحفي.وأشار الجندي إلى أن أعضاء وفد الدبلوماسية الشعبية أكد للرئيس أن الشعب المصرى مشغول بالثورة وبناء حياة سياسية جديدة وانتخاب برلمان ورئيس جديد مشيرا ً إلى موافقة موسيفينى على ما طرحه وفد الدبلوماسية الشعبية لتأجيل التصديق على الاتفاقية الإطارية لمدة عام حيث وعد الرئيس الاوغندي ان يبذل اقصى جهد فى هذا الشأن كما وعد الرئيس الأوغندى أنه سيحاول إقناع قادة دول حوض النيل بذلك مؤكدا ً حرصه على ضرورة أن تكون مصر شريكة فى أى اتفاق لدول حوض النيل كما أكد الرئيس الأوغندى أنه سوف يسعى إلى قرار جماعى من قادة دول حوض النيل لوقف التصديق على الاتفاقية الإطارية فى الوقت الحالي. 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل