المحتوى الرئيسى

البنك الدولي يحتاج إلى أساليب جديدة للتعامل مع الشرق الاوسط

04/07 10:17

واشنطن (رويترز) - قال روبرت زوليك رئيس البنك الدولي إن البنك يحتاج لاتباع أساليب تصل الى القاعدة لمكافحة الفقر بعد التغيرات الثورية في الشرق الاوسط وشمال افريقيا.وأضاف زوليك في حديث مع رويترز يوم الاربعاء أن المجتمعات الشمولية التي تشهد حالة تحول تحتاج لاشراك المواطنين في صنع القرار اذا كانت تريد الاستقرار والنمو والبنك الدولي عليه القيام بدور في هذا التغيير.وقال انه نظرا لتسارع الاحداث السياسية في العالم العربي لم يتضح بعد بالتحديد كيف يمكن أن تكون استجابة البنك.وتابع "هذه ثورة والناس ليسوا على يقين من الشكل الذي ستتخذه الثورة."ودعا زوليك في الحديث مع كريستيا فريلاند محررة رويترز والمراسلة ليزلي روتون وفي كلمة ألقاها في وقت سابق البنك الدولي للقيام بدور جديد وتقديم دعم مباشر لجماعات المجتمع المدني التي تملك معرفة على الارض وخبرة فيما يتعلق بالاحتياجات العامة.وردا على سؤال عن كيف يمكن للبنك الدول العمل مع جماعات المجتمع المدني دون أن تعارض الحكومات ذلك اشار زوليك الى ان البنك يقوم بذلك بالفعل عن طريق مشروعات التنمية في مختلف أرجاء العالم.وقال "لدينا سجل خبرات سابقة مع نظم سياسية مختلفة فيما يتعلق بكيفية ادراج ذلك في مشروعاتنا للتنمية." وأضاف "انه سؤال عادل.. الى أين يتجه البنك فيما يتعلق بذلك الان؟ وهذه أسئلة موجهة لمجلس ادارتنا وللمساهمين وغيرهم لمناقشتها."ويعتزم زوليك طرح هذا الموضوع في اجتماعات البنك الدولي وصندوق النقد الدولي الاسبوع المقبل في اطار مناقشات تتعلق بتحديث المؤسسات المتعددة الاطراف.ومن المتوقع أن تثار بقوة مسألة الاضطرابات السياسية في الدول العربية خلال الاجتماعات التي ستعقد في واشنطن.وقال زوليك في الحديث "جزء من رسالتي هو أننا نحتاج لان نتعلم ونحن نمضي قدما." وأضاف "هناك أحداث مهمة وأعتقد أن بامكاننا احداث فرق."وفي حين أقر زوليك بأن بعض المنتقدين قد يتهمون البنك الدولي بأنه أصبح مسيسا أكثر من اللازم بتبنيه قضايا مثل الشفافية أو الفساد الا انه قال ان البنك لا يمكنه اجبار الحكومات على تبني سياسات معينة.واقتراحه بالعمل عن كثب مع مجموعات من المجتمع المدني قد يثير الجدل بين الدول الاعضاء في البنك التي قد ترى ذلك بمثابة تدخل في الشؤون الداخلية من جانب مؤسسة يفترض أن تكون محايدة.وقال "اذا كانت الدول لا تريد ذلك فأنا لا يمكنني اجبارها فالقرار يرجع لها."وتابع زوليك أنه اذا كشفت جماعات المجتمع المدني مخالفات في النظام الحكومي فان ذلك لا يعني انها ضد الحكومات. وتابع أن الدول في الشرق الاوسط وشمال افريقيا اجرت اصلاحات اقتصادية معقولة على مدى السنوات الماضية لكن ذلك لا يكفي لان عدد المستفيدين منها كان محدودا للغاية.وقال زوليك ان توفير فرص عمل في الشرق الاوسط وشمال افريقيا كان تحديا كبيرا أمام الحكومات وسيكون من الخطأ الانتظار لما بعد التحول السياسي لمعالجة هذه المشكلة.وأشار الى لقطات تلفزيونية لمواطنين عاديين خرجوا الى الشوارع في مصر وتونس في احتجاجات على البطالة والقمع والفساد ادت الى الاطاحة برئيسي البلدين.واشار كذلك الى بيانات البنك الدولي التي أظهرت أن هناك حاجة لتوفير 40 مليون وظيفة لتلبية الطلب في السنوات العشر المقبلة في المنطقة.من ليزلي روتون

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل