المحتوى الرئيسى

استطلاع: النفط سيقفز فوق 130 دولارا للبرميل بحلول نهاية 2011

04/07 07:17

لندن – رويترز أظهر مسح جديد أن أسعار النفط ستقفز فوق 130 دولارا للبرميل بحلول أواخر 2011، حيث قال واحد من بين خمسة متعاملين شملهم الاستطلاع انهم يتوقعون أن يصل سعر النفط الي 150 دولارا هذا العام. ومع عدم ظهور نهاية في الافق للاضطرابات في الشرق الاوسط وشمال افريقيا قال غالبية من شملهم الاستطلاع الذي اجرته رويترز منذ يوم الاثنين -وهم 32 من كبار المتعاملين في أسواق النفط ومحللون ببنوك ومديرو صناديق للتحوط- انهم يتوقعون ان تتراجع اسعار النفط في الاجل القصير لكنها ستستأنف الصعود في وقت لاحق من هذا العام. وقفز سعر خام القياس العالمي مزيج برنت حوالي 8 دولارات على مدى الايام الخمسة الماضية وأغلق يوم الأربعاء عند 122.30 دولار للبرميل وهو أعلى مستوى اغلاق منذ اغسطس اب 2008 . وتوقع حوالي ثلثي من شاركوا في الاستطلاع تصحيحا نزوليا للاسعار في الاجل القصير قائلين ان برنت سينخفض الي أقل من 120 دولارا بحلول نهاية يونيو حزيران وتوقع احدهم ان يهبط الي أقل من 100 دولار للبرميل. لكن معظم من شملهم الاستطلاع قالوا ان أي انخفاض سيكون مؤقتا. ويقول خبراء اقتصاديون ان بقاء اسعار النفط العالمية في نطاق من 130 الي 150 دولارا للبرميل من شأنه ان يقوض انفاق المستهلكين وان يهدد الانتعاش الاقتصادي العالمي الهش وقال نائب المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية أمس الاربعاء إن سعر النفط الحالي يضر بالنمو الاقتصادي العالمي ويبعث على القلق في الدول المستهلكة. وقال ريتشارد جونز في مقابلة ان سعر النفط ارتفع الى أعلى مستوى منذ 2008 مدفوعا بنمو قوي للطلب ومخاوف بشأن استقرار البلدان المنتجة الرئيسية في الشرق الاوسط ونقص الامدادات الذي يلتهم من المخزونات. وأضاف قائلا "النفط عند 120 دولارا أو أكثر يؤثر على النشاط الاقتصادي. لاحظنا مستويات مماثلة في أوقات التباطوء الاقتصادي ان لم يكن في أوقات الركود." وقال جونز ان الوكالة ترى أن العوامل الاساسية سبب لارتفاع الاسعار. ومضى قائلا "بدأ السعر يرتفع في الربع الرابع من 2010 لان الطلب تجاوز العرض بمقدار 1.1 مليون برميل يوميا. في تلك المرحلة كانت المخزونات تتراجع وكانت الشركات مستعدة لدفع المزيد مقابل النفط.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل