المحتوى الرئيسى

سوريا تفرج عن 48 كرديا على أمل تخفيف مظالمهم

04/07 14:05

بيروت (رويترز) - قالت جماعة مدافعة عن حقوق الانسان ان سوريا أفرجت عن 48 كرديا في أحدث خطوة من جانب الرئيس بشار الاسد لتخفيف الاستياء من حكم حزب البعث الشمولي المستمر منذ نحو 50 عاما.وهزت الاحتجاجات الشعبية -التي كانت من قبل أبعد ما يكون عن الحدوث- سوريا التي تقطنها أغلبية سنية على مدى ثلاثة أسابيع وطالب المحتجون بانهاء حالة الطواريء وحكم الحزب الواحد.ولم تكن الصفوة الحاكمة في سوريا وأغلبها من العلويين تتحمل أي معارضة وكانت تستخدم قوانين الطواريء لتبرير اعتقالات عشوائية منها اعتقالات الاقليات الاخرى مثل الاكراد الذين يقولون انهم يتعرضون للتمييز ضدهم.وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان 48 كرديا أطلق سراحهم يوم الثلاثاء الماضي بعد مرور أكثر من عام على اعتقالهم في مدينة رقة في شرق البلاد.وتأتي أنباء الافراج عنهم في أعقاب أمر من الاسد بمراجعة تعداد سكاني عام 1962 في منطقة الحسكة في شرق البلاد التي يتركز فيها الاكراد أسفر عن حرمان نحو 150 ألف منهم من الجنسية السورية.وفي محاولة لاسترضاء الاسلاميين المحافظين رفعت سوريا حظرا يوم الاربعاء على ارتداء المدرسات النقاب وأمرت باغلاق نادي القمار الوحيد في البلاد.وجماعة الاخوان المسلمين محظورة في سوريا حيث سحق الرئيس الراحل حافظ الاسد تمردا مسلحا قام به الاسلاميون في حماة عام 1982 وقتل الافا منهم.واندلعت الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية في باديء الامر في مدينة درعا الجنوبية حيث يشعر الكثيرون من السنة بالاستياء من هيمنة القلة العلوية على النفوذ والثروة.وقالت وكالة الانباء الرسمية ان الاسد اجتمع كذلك مع قيادات اقليمية في المناطق التي تقطنها أغلبية كردية في الشرق في وقت سابق هذا الاسبوع للاستماع لمطالبهم.وشن الاسد حملة على الاكراد الذين يشكلون ما بين عشرة و15 بالمئة من سكان سوريا البالغ عددهم نحو 20 مليونا عندما نظموا مظاهرات اتسمت بالعنف ضد الدولة في عام 2004 .وقال الزعيم الكردي السوري حبيب ابراهيم اليوم الخميس ان أكراد سوريا سيواصلون كفاحهم السلمي من أجل الحقوق المدنية والديمقراطية رغم اصدار مرسوم يمنح أكرادا مصنفين على أنهم أجانب الجنسية السورية.وقال ابراهيم الذي يرأس حزب الوحدة الديمقراطي الكردي لرويترز "قضيتنا هي الديمقراطية لكل سوريا. المواطنة هي حق لكل سوري وليست تفضلا."

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل