المحتوى الرئيسى
alaan TV

فلسطينيون في غزة يعتنقون المذهب الشيعي

04/07 10:15

غزة: يثير اعتناق عدد من الفلسطينيين في قطاع غزة للمذهب الشيعي علامات استفهام كثيرة ، خاصة ان غزة تعتبر معقل حركة حماس السنية التي تعتبر امتدادا للنفوذ الإيراني في المنطقة، فيما تزداد الخلافات بين السنة والشعية في المنطقة والتي تأججت مؤخرا مع اتهام دول الخليج إيران بالسعي لإثارة القلاقل في المنطقة.وأكد طاهر النونو المتحدث باسم حكومة "حماس" أن "الحرية الدينية موجودة بالكامل"، مشددا "الجميع في قطاع غزة هم مسلمون من أهل السنة والجماعة ولم نسمع بأي طوائف أخرى".وأضاف "استبعد تماما أن تكون إيران تعمل في هذا الإطار في قطاع غزة".ونقلت صحيفة "الحياة" اللندنية في عددها الصادر اليوم عن المحاسب عبد الرحيم حمد (42 سنة) الذي اعلن تشيعه منذ خمسة أعوام والمقيم في مخيم جباليا شمال غزة "نحن تيار الشيعة في القطاع نعتبر انفسنا امتدادا للجمهورية الإسلامية الإيرانية ولحزب الله، ونعتبر أن هذه الجهورية مرجعيتنا".واضاف "نتواصل مع خامنئي وحزب الله مباشرة"وتابع "المستقبل للشيعة، "حزب الله" هو من سيحرر فلسطين ولن يكون للسنة دور في هذا النصر، نحن الآن في طور الإعداد في غزة، عددنا بلغ المئات، وسنبدأ القيام بنشاطات سياسية قريبا".وعلى رغم أن عددهم لا يذكر وسط سكان القطاع الذي يتجاوز 1.5 مليون نسمة، فإن حمد يقول انه سيكون للشيعة دور كامل في إدارة هذه البلاد بعد تحريرها قريبا على يد "حزب الله".واعلن عبد الناصر المصري ،البالغ من العمر 44 سنة ويعمل مدرسا في إحدى المدارس التابعة لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "اونروا"، تشيعه بعد حرب يوليو/ تموز 2006 التي شنتها إسرائيل على لبنان وارتفعت على اثرها شعبية نصر الله بشكل كبير في الأراضي الفلسطينية.واوضح المصري "حسن نصرالله هو السبب في تشيعي من شدة حبي له".ولم يلق إعلان المصري قبولا لدى عائلته أو بين زملائه في العمل ،مشيرا "موقف العائلة كان سلبيا من تشيعي، وترقيتي توقفت في عملي أيضا بسبب زملاء لم يعجبهم تشيعي".واكد المصري أن الأجهزة الأمنية التابعة للحركة استدعته للتحقيق مرات عدة بتهمة التحريض على الإسلام في أعقاب حملة نظمها السلفيون ضده في الإعلام وانتهى الأمر بتعهده بعدم الإساءة للإسلام،على حد قوله.ومن جهتها، تقلل "حماس" من أهمية هذه الظاهرة وتعتبرها ضربا من "التعاطف والإعجاب" بإيران و"حزب الله" من دون أي دلالة عقائدية دينية.واكد أحمد يوسف، المستشار السياسي لإسماعيل هنية "لا يوجد شيعة في غزة، كل ما عندنا هو حال تعاطف مع حزب الله وإيران".واضاف "تعاطفنا معهم جاء بحكم إحساسنا بما يتعرض له الشيعة من مظلومية وللحس الوطني من قبلهما تجاه القضية الفلسطينية".وتابع أن "الموجود هو ظاهرة إعجاب بخطابات نصرالله والرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد في تحدي الغطرسة الإسرائيلية والأمريكية، في ظل التحول الغربي الذي ينظر إلى الحركات الإسلامية من منظار العداوة والإرهاب".تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الخميس , 7 - 4 - 2011 الساعة : 8:41 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الخميس , 7 - 4 - 2011 الساعة : 11:41 صباحاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل