المحتوى الرئيسى

مئات النوبيين يتظاهرون أمام مجلس الوزراء.. ويدشنون حركة شعبية للمطالبة بتوطينهم فى أسوان

04/07 21:46

تظاهر مئات من النوبيين، الخميس، أمام مقر مجلس الوزراء، للمطالبة بما وصفوه بـ«حقوقهم المسلوبة» على مدار عشرات السنوات الماضية، ودشنوا أول حركة شعبية لشباب النوبة باسم «حركة 7 أبريل». ودعت الحركة إلى تنظيم أول وقفة احتجاجية، للمطالبة بوقف مشروع «وادى كركر» واستبداله بـ«مشروع قومى حقيقى» لإعادتهم إلى موطنهم الأصلى، على حد تعبيرهم. وطالبت الحركة حكومة الدكتور عصام شرف بصرف تعويضات مناسبة مقابل سنوات تهجير أهالى النوبة، بالإضافة إلى وضع نسبة ثابتة فى التعيينات الحكومية لأبناء النوبة، وإعطاء أولوية لهم فى تملك الأراضى بأسوان وعلى ضفاف بحيرة ناصر، وعمل دائرة انتخابية خاصة لأبناء التهجير بمركز نصر النوبة. وأكد ناشط بالحركة - طلب عدم ذكر اسمه – أن «مطالبنا لا تعد فقط مطالب مشروعة لكنها حقوق مهدرة ومسلوبة»، وقال: «لقد ضحينا من أجل مصر على مر السنين وجاءت الحكومات المتعاقبة لتضحى بنا وتهدر حقوقنا، وقد فكرنا منذ عام فى إنشاء هذه الحركة وتم اختيار يوم 7 أبريل لانطلاقتها». وأضاف لـ«المصرى اليوم»: «هناك اتصالات مكثفة من جانب القائمين على الحركة فى محافظة أسوان مع باقى النوبيين فى محافظات مصر»، مؤكدا أن هناك إقبالا شديدا على المشاركة فى الوقفات الاحتجاجية خاصة من النوبيين فى القاهرة والإسكندرية «لأنهم أكثر من احتك بثورة 25 يناير ولديهم حماس المشاركة للمطالبة بحقوق النوبيين». وأشار إلى أن مشروعات الدولة فى السابق كانت لا تتناسب مع حقيقة واقع النوبة، مشددا على ضرورة تغيير مسار سياسات مصر بعد الثورة تجاه القضية النوبية، قائلا: «مشروع وادى كركر الذى كان أكبر مشروعات النوبة فى حقيقته مشروع مضحك، ويجب أن تأخذ حكومة الدكتور شرف فى اعتبارها أن النوبيين سيرفضون أى مشروع لتوطينهم بعيدا عن النيل، ويجب أن تكون أولوية التوطين والتوظيف فى أسوان وبحيرة ناصر لأبناء النوبة». ومن جانبه اتهم حجاج أدول، الناشط النوبى، اللواء مصطفى السيد محافظ أسوان بـ«التسبب فى تصعيد الوضع مع الشباب النوبى فى المحافظة»، موضحاً أن الشباب النوبى اتفق على تأجيل المطالبة بحقوق النوبيين حتى تستقر الأوضاع فى البلاد، واستطرد: «إلا أن تصريحات المحافظ بأن النوبيين ليس لهم فى أسوان سوى وادى كركر دفعتهم لاتخاذ قرار التظاهر من أجل مطلبين عاجلين أولهما إيقاف البناء فى كركر، وإعادة الدائرة الانتخابية الخاصة بأبناء النوبة». وأضاف: «وادى كركر مشروع فاشل فهو وسط منطقة صحراوية ليس بها أراض زراعية كما أنه بعيد عن النيل بعشرات الكيلومترات، ويجب أن تكون هناك نظرة علمية لاستكمال أى مشروع يخص إعادة توطيننا فى أسوان وبحيرة ناصر ويجب أن يؤخذ رأينا واستشارتنا فيه». وأشار أدول إلى أهمية أن تقوم حكومة الدكتور شرف بإعادة الدائرة الانتخابية الخاصة بأبناء النوبة فى محافظة أسوان، مؤكدا أن إعادتها ستمكن النوبيين من اختيار نواب يمثلونهم فى البرلمان وينقل آمالهم وطموحاتهم. فى سياق متصل نظم مئات النوبيين وقفة احتجاجية امام ديوان عام محافظة أسوان. وقال عبدالصبور حسب الله عضو «الملف النوبى» بأسوان لـ«المصرى اليوم»: «قضية أهل النوبة ليست قضية أرض ولو كان الأمر كذلك لاخترنا أرضا فى التجمع الخامس بالقاهرة»، مضيفا: «نحن نتحدث عن النوبة التاريخية والحفاظ على التراث النوبى». وطالب حسب الله بعودة حدود النوبة إلى ما قبل تهجير أبنائها عام 1963 ، كما طالب بعودة 44 قرية نوبية إلى أماكنها القديمة، وحذر من استمرار ممارسات الحكومة تجاه أهالى النوبة. وقال مسعد هركى، رئيس نادى النوبة، إن الشباب فى مصر أصبح يعيش فى مناخ حر وأصبحت الحياة مفتوحة أمامه، موضحا أن شباب النوبة كمصريين من حقهم المطالبة بما يرونه جيدا بالنسبة لقضيتهم. لكنه اعتبر أن التوقيت غير ملائم لطرح هذه المطالب نظرا للظروف التى تمر بها البلاد. وأضاف هيركى: أنها المرة الأولى التى يسمع فيها عن حركة شعبية لأهالى وشباب النوبة، وأشار إلى أن أهدافها جيدة ومطالبها هى مطالب النوبيين الحقيقية. واستطرد: «لكن مشروع وادى كركر الذى يعترض عليه كثير من النوبيين ما هو إلا مرحلة أولى ضمن مشروع قومى كبير لإعادة توطين ما يفوق 5200 أسرة نوبية جنوبى أسوان»، موضحا أن هناك مناطق أخرى سيتم فيها استكمال هذا المشروع مثل السبوع، وسيالة والمحرقة، وأبوسمبل، وتوشكى، وقسطل وأديندان. من جانب آخر أقام النشطاء النوبيون صفحة خاصة على موقع «فيس بوك» باسم «حركة 7 أبريل الثورة النوبية» ذكرت أن أماكن الاحتجاجات ستشمل ميدان المحطة فى قلب محافظة أسوان، بالإضافة إلى مقر رئاسة مجلس الوزراء، ومحطة مصر بمحافظة الإسكندرية، ومقار محافظات السويس والإسماعيلية والبحر الأحمر.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل