المحتوى الرئيسى

دول خليجية تسعى للوساطة لتنحي صالح في اليمن

04/07 01:01

لندن/ ديي (رويترز) - قالت مصادر لرويترز يوم الاربعاء ان السعودية وحلفاءها الخليجيين يسعون للتوسط في اتفاق لتنحي الرئيس اليمني وتسليم السلطة ربما الى مجلس مؤقت من زعماء قبليين وسياسيين.واختبر الرد الدموي في بعض الاحيان لعلي عبد الله صالح على الاحتجاجات المناهضة لحكمه المستمر منذ 32 عاما صبر مؤيديه الامريكيين والسعوديين.وتقول مصادر رسمية متنوعة انهم الان مستعدون لتنحية حليف قديم ضد تنظيم القاعدة في اليمن على أمل تجنب انهيار يتسم بالفوضى في أكثر الدول العربية فقرا.وقال مسؤول خليجي لرويترز يوم الاربعاء عن خطة من المقرر ان تقدم الى صالح وخصومه في محادثات ستجري قريبا في السعودية ولم يتحدد موعدها بعد " الاقتراح هو ان يكون هناك مجلس حاكم يضم كل الاحزاب السياسية المختلفة والقبائل لفترة لا تتجاوز ثلاثة أشهر."وأضاف المسؤول الخليجي وهو يعكس اراء مصادر اخرى في المنطقة وخارجها"المجلس (الحاكم) سيمهد الطريق للانتخابات."وقال رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر ال ثاني يوم الاربعاء على هامش منتدى تجاري واستثماري قطري في نيويورك عما اذا كانت دول مجلس التعاون الخليجي قد توصلت لاتفاق لتنحي الرئيس اليمني "نأمل أن نتمكن من ابرام اتفاق."وأضاف أن دول الخليج "عقدت اجتماعا في الايام القليلة الماضية في الرياض وسترسل اقتراحا له وللمعارضة ونأمل أن يعقد اجتماع بين فريقه والمعارضة في محاولة لايجاد مخرج لهذه المشكلة."وقال مصدر مقرب من اللواء علي محسن وهو قائد بارز بالجيش اليمني انقلب على صالح والتحق بالمعارضة الشهر الماضي اليوم ان محسن رحب باقتراح اجراء محادثات لانتقال السلطة الذي ترعاه دول الخليج على "أساس تحقيق مطالب ثورة الشباب السلمية."ولكن الشيخ عبد الله بن زايد ال نهيان وزير خارجية الامارات قال لرويترز انه لم يتحدد بعد موعد لمحادثات الرياض. وقال انهم الان في مرحلة اجراء محادثات مع الاطراف وانه لم يجر بعد الاتصال بجميع الاطراف.وقتل أكثر من 100 شخص منذ بدء الاحتجاجات في اليمن في فبراير شباط بينهم 52 متظاهرا قتلوا يوم 18 من مارس اذار بأيدي مسلحين يؤيدون صالح فيما يبدو.وأدى ذلك الحادث الذي دفع صالح لفرض حالة الطوارئ الى اعلان قادة عسكريين وسفراء وبعض القبائل دعمهم للمحتجين في ضربة كبيرة للرئيس.وبدأت واشنطن هذا الاسبوع تغير سياسة التأييد العلني لصالح الذي حشد أعدادا كبيرة من الانصار ويصر على البقاء في السلطة الى أن تجرى انتخابات في وقت لاحق هذا العام.وصعد صالح لهجنه هذا الاسبوع وقال لحشد من أنصاره انه سيدافع عن اليمن"بالدم والروح".وكان صالح يكافح للقضاء على تمرد انفصالي في الجنوب وعصيان مسلح في الشمال قبل موجة الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية على حكمه.وقد يدفع الاستياء بسبب عناد صالح اليميين وكثير منهم مدججون بالسلاح ولديهم خبرة في الحروب والعصيان المسلح الى صراع عنيف على السلطة قد يعطي جناح القاعدة في الجزيرة العربية مساحة أكبر للعمل.وتثير هذه العوامل جميعا مخاوف على الاستقرار في بلد يطل على ممر ملاحي يمر خلاله ثلاثة ملايين برميل من النفط يوميا.وخرج عشرات الالاف في مظاهرات احتجاج في تعز في وسط اليمن يوم الاربعاء وأطلقت قوات الامن الرصاص في الهواء لتفريقهم. ولم ترد أنباء عن سقوط ضحايا.وقال شهود ان الشرطة أطلقت الرصاص فأصابت شخصين أثناء مظاهرة احتجاجا على نقص الغاز في العاصمة صنعاء يوم الاربعاء.وأطلقت قوات الامن ومسلحون يرتدون ملابس مدنية النار يوم الاثنين على محتجين في تعز وميناء الحديدة على البحر الاحمر وقتلوا 21 شخصا.ويوم الثلاثاء قال سكان ان قوات الامن ومسلحين هاجموا عشرات الالاف من المحتجين في تعز مرة اخرى ورد المحتجون برشقهم بالحجارة. وقتل ثلاثة في اشتباكات في العاصمة صنعاء يوم الثلاثاء.ويقول محللون يمنيون ان قدرة الحزب الذي يتزعمه صالح على تنظيم مظاهرات تأييد حاشدة شجعه رغم أن مئات الالاف يطالبون بتنحيه.ورغم تشكك دبلوماسيين مطلعين على المفاوضات التي جرت في الاونة الاخيرة في امكانية التوصل قريبا الى أي اتفاق فان العرض الذي تطرحه دول الخليج يتضمن اقناع صالح بالتنحي وتسليم الصلاحيات لمجلس وطني لفترة قصيرة.وقال مصدر اخر قريب من المباحثات لرويترز "المحادثات في السعودية ستبحث الانماط والاليات لنقل السلطة." وأضاف "توجد بعض الاسماء المتداولة لرئاسة مجلس انتقالي."ومن بين هؤلاء شيخ حميد الاحمر وهو شخصية بارزة بين القبائل القوية في اليمن وعبد الكريم الارياني رئيس الوزراء الاسبق الذي تلقى تعليمه في الولايات المتحدة ويعمل حاليا مستشارا لصالح ورئيس وزراء سابق اخر هو عبد العزيز عبد الغني.ولم يتضح ان كان أحد هؤلاء الاشخاص يمكنه ان يفوز باجماع بين المعارضة التي تضم حزب الاصلاح الاسلامي والاشتراكيين والقوميين العرب وأخرين. كما لم يتضح أيضا ان كانوا مقبولين لدى صالح الذي يريد ان يكون له قول في هذا الموضوع.وصالح مناور بارع نجا من صراعات كثيرة مع منافسيه واستخدم بمهارة الرشا والمحاباة للحفاظ على ولاء مؤيديه القبليين والسياسيين.ولكن الحفاظ على ولاء حلفائه أضحى أكثر صعوبة مع سقوط اليمن في أزمة اقتصادية. ويعيش أكثر من 40 في المئة من اليمنيين على أقل من دولارين في اليوم بينما يعاني ثلث اليمنيبن من مجاعة.وتخشى السعودية أكبر منتج للنفط في العالم والممول والحليف الرئيسي لصالح من ان جارتها قد تنقسم على أسس قبلية وااقليمية اذا لم يتم ايجاد وسيلة للخروج من هذه الازمة قريبا -- وهو أمر حذر صالح منه في كلمات ألقاها في الاونة الاخيرة.وتنظر واشنطن منذ فترة طويلة الى صالح على انه حليف محوري في محاربة القاعدة. وفي مقابل الحصول على مساعدات عسكرية تقدر بمليارات الدولارات تعهد بمحاربة المتشددين وسمح بضربات جوية امريكية لا تلقى قبولا لمعسكراتهم.ولم تثمر المحادثات في الاونة الاخيرة بين صالح والمعارضة والتي عقد بعضها في وجود السفير الامريكي عن شيء يذكر. وتقول مصادر قريبة من المحادثات في صنعاء ان الولايات المتحدة أعطت صالح انذارا لقبول اتفاق وانه نفد صبرها منذ ذلك الحين. ولكن البعض قال ان صالح ينصت بانتباه أكبر للرياض.وقال المحلل باراك بارفي من مؤسسة نيو أمريكا فونديشن "لا اعتقد أن الولايات المتحدة لاعب فلديها نفوذ أقل كثيرا... السعودية هي الدولة الوحيدة التي يعيرها صالح اهتماما."ومضى يقول "اذا قطعت الولايات المتحدة المساعدات العسكرية فانها ستضرهم بقدر ما ستضر صالح وهو يعرف ذلك... اليمنيون في حاجة الى ضغوط من الرياض."وقال مصدر عربي خليجي انه يوجد قلق من ان المحادثات ربما تطول. وأضاف "صالح مازال يناور. يواصل تقديم أفكار جديدة. كل ما يريده هو البقاء في السلطة. يبدأ بقول شيء وينتهي بتغيير رأيه."وقالت المصادر ان المحادثات تعثرت في الاونة الاخيرة بشأن مطلب صالح الحصول على ضمانات بأنه وأفراد اسرته لن يواجهون المحاكمة وخاصة نظير الفساد الذي يشكو منه عدة الاف من المحتجين المعتصمين عند جامعة صنعاء منذ شهرين.وقالت مصادر في المعارضة انهم قد يوافقون على أن يكون عبد ربه منصور هادي نائب الرئيس اليمني رئيسا مؤقتا للدولة ومناقشة عزل بعض من أبناء صالح الذين يشغلون مناصب رئيسية عقب تنحي صالح. وهم يريدون خروج صالح من اليمن أثناء المرحلة الانتقالية.من سامية نخول وامنة بكر(شارك في التغطية ميشيل نيكولز في نيويورك وامنة يكر وستانلي كارفالو في أبو ظبي)

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل