المحتوى الرئيسى

ما بعد المباراة | تشيلسي × مانشستر يونايتد

04/07 01:18

أكد مانشستر يونايتد ليلة أمس أنه ضد تشيلسي يكون شكل أخر في البطولة الأوروبية، فمنذ عام 2002 لم يفز قط في البطولات المحلية على ملعب ستامفورد بريدج وانتظر منذ ذلك الوقت حتى الآن ليحرز أولى انتصاراته في لندن على الزرق، وهو الانتصار الثاني في تاريخ المواجهات التاريخية بينهما في البطولة (مرتان فقط).انتصر الشياطين في عقر دار تشيلسي بهدف دون رد حمل توقيع الفتى الذهبي "واين روني" بعد مرور أول 20 دقيقة في المباراة التي أُقيمت ضمن مباريات ذهاب الدور ربع النهائي من دوري أبطال أوروبا، علماً بأن اليونايتد سبق وحقق انتصار تاريخي في نهائي دوري أبطال أوروبا 2008 بالعاصمة لوجينكي.مانشستر أراد أكثر من أي وقتٍ مضى العودة من العاصمة لندن بهذا النصر إلى جماهيره المتعطشة خاصةً بعدما خسر أمام تشيلسي بداية الشهر الماضي في الدوري بهدفين لهدف.وبدأ رجال فيرجسون مشوارهم الناجح في لندن بهزيمة عريضة لويستهام يونايتد بهاتريك واين روني (4/2)، وواصل انتصاراته بالفوز على تشيلسي ليلة أمس.ظهر الشياطين بصورة دفاعية أكثر معتمدين على تنظيم الهجمات بدقة وتركيز أكبر من تشيلسي الذي كان يحاول شن الهجمات دون ذلك الترتيب والتنظيم الذي كانوا يظهرونه الموسم الماضي، وفي المُجمل لعب مانشستر يونايتد مباراة تكتيكية رفيعة المستوى. بعد هذا اللقاء نتج لنا عدة إيجابيات وسلبيات، جاءت على النحو التالي:الإيجابيات | - التحركات الداؤبة للنجم الإفواري "ديديه دروجبا" الذي لعب دون كلل أو ملل، وحاول جاهداً تسجيل هدف سبق من تسديدة قوية أبعدها فاندر سار بأطراف أصابعها لركنية بعد 15 دقيقة على بدء اللقاء، ورغم أنه كان أحد أكبر لاعبي كارلو أنشيلوتي إلا أنه كان أكثرهم مرونة وخفة في الظهور على الرواق الأيمن تارة وفي العمق تارة أخرى، كما كانت عودته لتولي مسؤولية بناء الهجمات واضحاً وبشدة وهذا ما أثر على دقة تمريرات لاعبي وسط مانشستر وجعلهم يفقدون الكرة أكثر من مرة في منطقة وسط ميدانهم، وساعد دروجبا في ذلك "لامبارد وتوريس" ومعهم راميريز.- تألق ريان جيجز على الجهة اليُسرى وفي عمق الملعب وصناعته للهدف الوحيد لواين روني، وهذا شيء يُحسب له فلا يزال قادراً على العطاء ووضع التمريرات الحاسمة لزملائه، فهذه عاشر تمرير حاسمة له هذا الموسم حتى الآن، الأمر الذي لم يفعله مثلاً لاعب مثل فليتشر أو بيرباتوف أو كاريك رغم مشاركتهم الدائمة. - شن مانشستر يونايتد للهجمات في الوقت المُناسب وبترتيب وهدوء ما كان يظهر هجماته خطيرة لدقتها وللرغبة من خلفها في تسجيل هدف، وهذا ما نُفذ بالفعل في كرة الهدف الأول عندما مرر كاريك طولية لجيجز من أقصى اليمين لأقصى اليسار ليُمرر جيجز عرضية أرضية لروني الذي وضعها بمنتهى السهولة في الشباك. - القدرة على التحرك بدون كرة من فالنسيا ورافائيل دا سيلفا ومايكل كاريك وبارك جي سونج، هذه التحركات أحدثت الخلل المطلوب في وسط ودفاع تشيلسي، فقد هزته وأرغمته على التراجع واللعب على الهجمة المضادة التي لم يكن متفق عليها لذا أُحبطتت أغلبها رغم السرعة الكبيرة لفيرناندو توريس. - التغييرات التكتيكية التي قام بها فيرجسون أثناء اللقاء بنزول جيجز إلى منطقة عمق الملعب، وتبديل مكانه مع جي سونج بارك، ووضع هيرنانديز في البداية تحت رأس الحربة ثم منحه حرية أكبر ما أهلك دفاع تشيلسي ومنع أشلي كول من التقدم للأمام لأداء دوره الهجومي المعتاد ما قتل الجهة اليسرى لتشيلسي بسبب هيرنانديز بالذات، وجعل يوري جيركوف وحتى مالودا بعد نزوله بدل الروسي لشن الهجمات بمفردهما دون مُساندة معتمدين على توريس لوحده. - فاندر سار -حارس مانشستر- كان قد أعلن إعتزاله كرة القدم بشكلٍ نهائي بنهاية هذا الموسم، وتوقع البعض تراجع مستواه وعدم لعبه بنفس الفدائية التي كان عليها في السابق، لكن سوبر سار برهن على أنه رجل المواعيد الكبرى، مُنتمي إنتماءاً حقيقياً لكيان مانشستر يونايتد، وهذا ما أكده بتصديه لهدف محقق من توريس، فمن داخله إذا كان حارس عادي أو عقليته ليست كبيرة لقال: أنا مُعتزل أساساً، وحتى لو لم أرهق نفسي ما الذي سيحدث ؟ أنا راحل راحل.. لكن سوبر سار لم يقل لنفسه ذلك.. أرتقى بفدائية كبيرة ولم تهمه الإصابة السابقة في ظهره ليُبعد الكرة بعيداً عن منطقة الستة ياردات... شيء رائع من الحارس الهولندي المخضرم، الذي يستحق العلامة الكاملة في أداء حراس المرمى بمباريات ذهاب دور الثمانية. - اللياقة البدنية المرتفعة لنجوم وسط تشيلسي ساعدتهم على ممارسة ضغط شديد جداً في الدقائق الـ20 الأخيرة على مانشستر يونايتد، وهذا أربك إيفرا وأوقعه في خطأ فادح أمام راميريز داخل منطقة الجزاء لولا أن الحكم ماينكو لم يلحظها لاحتسبت ركلة جزاء في وقت قاتل من المباراة. - فرديناند كأنه لم يكن غائباً عن المباريات السابقة لمانشستر يونايتد فقد قاد خط دفاعه لبر الأمان. - إلتزام الجناح الإكوادوري "لويس أنطوينو فالنسيا" بتعليمات فيرجسون وقيامه بدور الظهير الأيمن على أكمل وجه بعد خروج رافائيل دا سيلفا ونزول ناني بدلاً منه. سلبيات | - عدم قدرة جيركوف وإيسيان على هزيمة "كاريك، فالنسيا، بارك" في الالتحامات الثنائية لفترات طويلة جداً فقد أرغم وسط تشيلسي على البقاء في منطقته طيلة الوقت الذي تبع هدف التقدم لروني، لتضيع الدقائق على هجوم تشيلسي لإدراك هدف التعديل قبل نهاية الشوط الأول. - أنانية توريس أثناء استحواذه على الكرة جهة اليسار وعدم استعانته بلامبارد أو جيركوف. - البطء الشديد لدفاع مانشستر يونايتد في بناء الهجمات خاصةً من فرديناند ورافائيل دا سيلفا فأكثر من كرة قصت منهما أمام مرماهم ولو كانت هناك كثافة هجومية لسجلت أهداف. - ضعف الجهة اليمنى لتشيلسي بسبب بطء حركة "بوسينجوا" -الظهير البرتغالي- وهذا ما تحدثنا عنه قبل المباراة في خمس أسباب ترجح كفة مانشستر يونايتد على تشيلسي، فلم يستطع غلق المساحات أمام روني وجيجز وبارك، وتسبب في هدف المباراة الوحيد عندما مُررت الكرة من خلفه لجيجز /37 عاماً/ وهو الأمر الذي سبق وحدث في مباراة ستوك سيتي يوم السبت الماضي عندما أحرز "والتيرس" هدف الفريق الملقب "بفريق الراكبي"! - غياب التقني الإيطالي "أنشيلوتي" طيلة أحداث المباراة، فلم يتدخل منذ الدقيقة 60 عندما أثبت راميريز ضعف قدرته على اضعاف الجهة اليسرى لمانشستر، فبدلاً من سحبه والدفع بأنيلكا بدلاً منه أو كالو وتحويل الخطة لـ4-3-3 التي لعب بها أكثر من مباراة أمام فولهام وليفربول وكانت ستؤتي ثمارها في ظل غياب الظهير المصاب دا سيلفا وتراجع المردود البدني لبعض اللاعبين كإيفرا وفرديناند في الدقائق الـ10 الأخيرة. - أنشيلوتي أخطأ عندما سحب دروجبا من الملعب ما قلل الضغط الهجومي على مانشستر لأن أنيلكا بالفعل ليس هو اللاعب الذي يستطيع خطف هدف بعد نزوله من على الدكة بل هو من نوعية المهاجمين الذين يحتاجون لوقت حتى ينسجموا على أجواء المباراة، غير دروجبا الذي يمكن أن ينزل من الدكة ليسجل لك كما سبق وفعل أمام توتنهام نهاية العام الماضي، نعم هو أهدر وقتذاك ركلة جزاء إلا أنه سجل من كرة ميتة هدف التعديل. - عدم إتخاذ الحكم ماينكو القرار المناسب فيما يخص احتساب ركلة جزاء صحيحة لتشيلسي في وقت قاتل من المباراة خوفاً من انتقادات فيرجسون الذي لا يرحم حيث سبق وانتقد أتكينسون بقوة بعد مباراته مع تشيلسي الشهر الماضي ليصبح الحكم مثار جدل، لكن بالرجوع لتاريخ ماينكو مع تشيلسي فقد سبق واتخذ قرارات غريبة بحق تشيلسي في إحدى مباريات البطولة عام 2009.لكم الكلمة الآن ،،،،اقرأ ايضاًدوري أبطال أوروبا | 5 أسباب ترجح كفة مانشستر يونايتد على تشيلسيكتيبة فيرجسون تنتهي من عقدة الستامفورد بريدج وتتغلب على رجال كارليتو بهدف رونيرجل رائع - رجل مخيب: تشيلسي × مانشستر يونايتدثبوت أحقية تشيلسي بركلة جزاء أمام مانشستر يونايتدأرقام دوري أبطال أوروبا: تشيلسي × مانشستر يونايتدمستقبل غامض لديربي مانشستر في ويمبليانتهاء موسم أجر يضع الملك في ورطةكما توقع الاتحاد السويسري، آرسنال يستعيد ديجورو خلال أيامبسبب الكلاسيكو..الاتحاد الإنجليزي يؤجل قرار الايقاف الرسمي لرونيإعتذار كراوتش عن أفعاله الغبية أمام ريال مدريدالقشة التي قسمت ظهر البعير بين روني وكوكاكولا كن معنا على   و  لمزيد من التواصل مع الموقع الكروي الأول في العالم للنقل المباشر لكل المباريات والتعرف على خطط كل الفرق وترتيب الدوريات، اضغط هـنـا

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل