المحتوى الرئيسى

وزير الدفاع الفرنسي: أقل من ألف مقاتل كل ما بقي لباغبو في ابيدجان

04/07 15:48

قال وزير الدفاع الفرنسي جيرار لونجيه إن رئيس ساحل العاج المنتهية ولايته لوران باغبو مازال يتمتع بدعم حوالي ألف مقاتل في أبيدجان العاصمة التجارية للبلاد.وأوضح لونجيه أن مئتي مقاتل يتمركزون داخل مقر إقامة باغبو المحاصر من قبل قوات الحسن وتارا الرئيس المعترف به دوليا لساحل العاج.ويقول مراسل بي بي سي في ابيدجان إنه من المتوقع في أي لحظة أن تشن قوات وتارا هجوما جديدا على المجمع الرئاسي.وكانت القوات الموالية لوتارا قد شنت هجوما يوم الاربعاء على مسكن باغبو الذي يرفض ان يتخلى عن السلطة لصالح وتارا الذي فاز في الانتخابات الرئاسية الاخيرة.ولكن، وبعد ساعات من القتال الضاري، اضطر رجال وتارا الى الانسحاب تحت وابل من نيران كثيفة اطلقتها قوات باغبو.ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن لونجيه قوله إن مروحتين فرنسيتين دمرتا شاحنتين صغيرتين يستقلهما مسلحون حاولوا اقتحام مقر السفير الفرنسي في ساحل العاج .يذكر ان لفرنسا - الدولة المستعمرة السابقة لساحل العاج - قوات في البلاد تعمل الى جانب قوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة على المحافظة على الامن في ابيجان بموجب قرار لمجلس الامن.وقالت وزارة الخارجية اليابانية إن قوات فرنسية وأخرى للامم المتحدة على متن طائرة مروحية انقذت سفير اليابان لدى ساحل العاج يوم الخميس بعد ان اقتحم جنود موالون لباغبو منزله.وقالت وسائل الاعلام اليابانية ان السفير يوشيفومو اوكامورا وسبعة من موظفي السفارة وضباط الامن احتموا بغرفة امنة.من جانبه أعلن وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه أن الحكومة الاسرائيلية طلبت من القوة الفرنسية المنتشرة في ساحل العاج التدخل لاخراج الدبلوماسيين الاسرائيليين من ابيدجان.وقال جوبيه بعدما تدخلت القوات الفرنسية لإخراج السفير الياباني في ابيدجان بدأنا في تلقي طلبات عدة .وأضاف أمام لجنتي الدفاع والشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الفرنسي اتصل بي وزير خارجية إسرائيل وطلب مني تدخل القوات الفرنسية لاخراج دبلوماسييه من ابيدجان .وكان جوبيه قد قال في وقت سابق إن عناد باغبو ادى الى انهيار المفاوضات التي رعتها الامم المتحدة للتوصل الى صيغة تسمح له بالتنحي عن الحكم بصورة نظامية.وأضاف جوبيه قائلا كانت الشروط التي وضعها الحسن وتارا واضحة جدا، فقد طالب لوران باغبو بالاعتراف بهزيمته والاعتراف بانتصار الرئيس المنتخب شرعيا. وهذا هو الوضع اليوم، ولذا فمع الاسف تبدو الكلمة الاخيرة للسلاح. ويعتقد ان باغبو واسرته مختبئون في غرفة محصنة تحت الارض في مسكنه الواقع في احد الاحياء الراقية في ابيدجان.ويقول باغبو إن قوات وتارا تنوي قتله، بينما يصر هؤلاء على ان لديهم اوامر صارمة بالقبض عليه حيا.ونفى باغبو في حديث خص به الاذاعة الفرنسية ان يكون مختبئا في ملجأ تحت الارض، وقال: انا في مسكني، مسكن رئيس الجمهورية. عندما تمطر السماء، الا يحق للفرد ان يبحث عن مأوى في مسكنه؟ وكان باغبو قد نفى في وقت سابق نيته بالاستسلام، وقال إنه يتفاوض حول وقف لاطلاق النار.من ناحية أخرى وصلت إلى مطار بيروت الخميس طائرة تقل على متنها عشرات اللبنانيين الهاربين من القتال الدائر في ساحل العاج.ووصلت الطائرة التابعة لشركة طيران الشرق الأوسط اللبنانية في مطار رفيق الحريري الدولي قادمة من اكرا في غانا وعلى متنها 176 لبنانيا.وكانت طائرة اخرى قد وصلت الاربعاء الى مطار بيروت وعلى متنها 123 لبنانيا.وغادر اليوم وفد رسمي لبناني يضم مدير عام وزارة الخارجية هيثم جمعة وعدد من السفراء والمستشارين في الوزارة الى اكرا بهدف المساعدة في اجلاء اللبنانيين.ويعيش نحو 80 الف لبناني في ساحل العاج يمثلون قوة اقتصادية كبيرة في هذا البلد الافريقي.وبينما ينهمك جانبا الصراع في التنافس على موقع الرئاسة، يزداد القلق حول الوضع الانساني المتدهور في ساحل العاج.فعقب يومين من التقدم الذي حققته القوات الموالية لوتارا في ابيجان ما زال معظم سكانها الاربعة ملايين ملتزمون دورهم.ويقول مراسلنا إن ابيدجان تشهد معارك ضارية يشارك فيها الجيش ومتمردون سابقون وميليشيات ومرتزقة. اما المصارف فقد اغلقت ابوابها منذ شهرين تقريبا، ولذا لا تتوفر لدى الكثيرين من سكان المدينة الاموال اللازمة لشراء الغذاء.وقد عبرت الامم المتحدة والمنظمة الدولية للصليب الاحمر عن قلقهما ازاء وضع المدنيين المحاصرين وسط القتال. فقد وصف الصليب الاحمر الوضع الانساني في ساحل العاج بأنه يزداد سوءا وبدأ بتوزيع 12 طنا من المواذ الاغاثية لمستحقيها.واضطر عشرات الالوف من سكان ابيجان الى النزوح عن مساكنهم هربا من العنف، بينما قالت مفوضية اللاجئين التابعة للامم المتحدة إن عدادا متزايدة من المواطنين العاجيين تجتاز الحدود الى ليبيريا المجاورة.من جانبها، تقول محكمة جنايات الحرب الدولية إنها تعكف على اجراء تحقيق في التقارير التي تحدثت عن وقوع انتهاكات لحقوق الانسان اثناء القتال الذي دار في الفترة الاخيرة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل