المحتوى الرئيسى

يوم ورا‮ ‬يومعصر‮ »‬التاتة تاتة‮«‬

04/06 23:46

سألوا مفكرا أمريكيا ذات مرة عن الفرق بين الرجل الحزبي والرجل الوطني؟‮.. ‬فأجاب الرجل الحزبي يفكر في الانتخابات القادمة،‮ ‬اما الرجل الوطني فيفكر للاجيال القادمة‮.. ‬وهذا هو سبب ان اغراض الرجل الحزبي تتحقق اثناء حياته،‮ ‬اما آمال الرجل الوطني فلا تتحقق الا بعد مماته‮.‬انتهي حديث المفكر وتبدأ معها امنياتي التي احلم بها وهي ان يتولي أمورنا رجال وطنيون في كل مؤسساتنا المصرية ليخططوا لمستقبل هذا البلد بعد ان سقطت اجيال عديدة من المصريين عمدا من حسابات من تولوا أمورنا لسنوات طويلة وكانوا يفكرون بمنطق‮.. ‬احييني النهارده وموتني بكرة‮«.. ‬النظر الي المستقبل كان مجرد شعار لحزب لم يكن ابدا وطنيا كالصفة التي اتخذها لنفسه،،‮ ‬اعضاؤه صدعونا بعبارة‮ »‬من اجلك انت‮« ‬والحقيقة انها كانت‮ »‬من اجلهم هم‮« ‬والنتيجة أجيال عديدة خرجت الي الدنيا ولم يجدوا من خطط لهم‮..‬ألقونا في بحر الحياة الهائج وامواجه لطمتنا ومن يعرف العوم وحده هو الذي يصل الي شط النجاة‮.. ‬حتي مواردنا الطبيعية استهلكوها وباعوها برخص التراب الي اعدائنا‮.. ‬‮ ‬دول دخلت من عقود عصر السرعة ونحن رجعنا الي عصر‮ »‬التاتة تاته‮«.. ‬أتمني أن‮ ‬يتولي أمورنا رجال وطنيون‮ ‬في كل منصب‮ .. ‬وعلينا ان نختارهم واكيد سنعرفهم فسيماهم علي وجوههم من‮ ‬أثر العمل الوطني‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل