المحتوى الرئيسى

رؤيتينريد تطهير إعلامنا من القيادات الفاسدة ومحاكمتهم

04/06 23:46

بصراحة أنا اختلف مع د‮. ‬عصام شرف رئيس الوزراء في تدخله في الشأن الصحفي فليس من حقه اصدار قرارات التغييرات الصحفية الاخيرة وتعيين رؤساء مجالس ورؤساء تحرير الصحف القومية‮.‬اعتمدت‮  ‬القرارات في بعض الحالات علي استقصاء واستطلاع رأي بعض القيادات الصحفية الفاسدة التي سعت إلي الانتقام من بعض الوجوه الصحفية الشريفة التي تصدت لهم طوال ثلاثين عاما والتي أدت إلي عدم استقرار بعض الاصدارات بسبب اسقاط بعض رؤساء التحرير عليها بالبراشوت‮.. ‬واقول للسيد رئيس الحكومة ان اصدار قرارات تغيير القيادات الصحفية حق أصيل لمجلس الشوري وهو المالك الممثل لملكية الشعب للصحف القومية الذي تم حله بالاعلان الدستوري الاول للمجلس الاعلي للقوات المسلحة الذي تولي حكم البلاد في ‮١١ ‬فبراير الماضي بعد ثورة ‮٥٢ ‬يناير المجيدة واصبح اجراء التغييرات الصحفية حقا أصيلا للمجلس الاعلي للقوات المسلحة وليس للحكومة التي بهذا القرار صبغت علي الصحف القومية التي هي ملك الشعب صبغة حكومية فلن يستطيع اي رئيس تحرير معين من قبلكم معارضة الحكومة او معارضة سياسات بعض الوزراء وتوجيهها للصالح العام‮.. ‬أقول للسيد الدكتور عصام شرف‮  ‬الذي احترمه واقدره لانه اول رئيس للوزراء جاء بقرار الشعب في ميدان التحرير وليس بقرار الحاكم في قصر الرئاسة ان هذه التغييرات لم تشمل ايضا بعض المرفوضين داخل إصداراتهم‮.‬واقول للاستاذ الدكتور يحيي الجمل استاذ القانون الدستوري ونائب رئيس الوزراء كنت اريد ان تربأ‮  ‬بنفسك عن تولي رئاسة المجلس الاعلي للصحافة‮  ‬والذي يضم كثيرا من القيادات الصحفية التي افسدت الحياة الصحفية والسياسية وضللت الرأي العام طوال ثلاثين عاما واهدرت اموال الشعب في المؤسسات الصحفية‮ .‬‮ ‬وكان علي استاذ القانون الدستوري تشكيل مجلس أعلي للاعلام والصحافة يضم الشرفاء من القيادات الصحفية والكتاب والمفكرين والمثقفين والغاء المجلس الأعلي للصحافة‮  ‬الذي اساء لكل الصحفيين بعد الاعتداء علي نقابتهم ومحاولة تحويلها الي ناد اجتماعي ولكن دائما كان الصحفيون الشرفاء يتصدون علي مر العصور لهذه المحاولات وخاصة صفوت الشريف الذي افسد الاعلام المرئي والمسموع وحاول جاهدا افساد المؤسسات الصحفية بإبعاد القيادات والكفاءات الصحفية واسناد المناصب القيادية لمجموعة من الفاسدين الذين تاجروا في الأراضي وعقدوا صفقات مشبوهة مع ابناء قيادات كبيرة في الدولة والحكومة والحزب الوطني البائد وتحويل المؤسسات الصحفية الي معارض للسيارات ويحرص رئيس المجلس الاعلي‮  ‬للصحافة السابق علي حضورها لينال ابناؤه سيارات فاخرة هدية من المؤسسات الصحفية‮.. ‬اننا مع‮ ‬شباب الثورة في مطالبتهم‮  ‬بالتطهير‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل