المحتوى الرئيسى

حالة حوارصحافة وتليفزيون الثــورة

04/06 23:46

هناك يقين يتأكد في ضميري‮- ‬كل يوم‮- ‬بأن التليفزيون الرسمي والخاص،‮ ‬والصحافة الحكومية والمستقلة،‮ ‬ليس لهم مستقبل إلا بعملية تثوير حقيقية تعبر بهم شكل أدائهم المهني الحالي،‮ ‬والذي تجاوزه الحدث‮ (‬الثورة‮) ‬خالقاً‮ ‬حالة لم تنجح وسائط الاعلام والصحافة في التفاعل معها أبدا‮.. ‬وأوجز حيثياتي حول هذا الحكم في مجموعة النقاط التالية‮:‬أولاً‮: ‬فقدت كل وسائط الإعلام والصحافة المصرية مبرر وجودها‮ ‬Raison-d,etre‮ ‬الذي تعودته وعاشت في ظلاله الوارفة طوال عقود وعهود‮.‬فالتليفزيون والصحافة الرسميين فقدا نظام‮  ‬الحكم التسلطي الذي أمعنا الارتباط به في ظل أسقف واطئة لحرية التعبير واستقلاليته،‮ ‬وفي ظل قوائم الممنوعين من البرادعي وعمرو موسي ومحمد بديع‮.. ‬إلي حسب الله الكفراوي ومنصور حسن وسيد حجاب‮.‬والتليفزيون والصحافة المستقلين أو المملوكين لأفراد،‮ ‬فقدا‮- ‬هما أيضا‮- ‬مبرر الوجود الذي يعني‮ »‬التظاهر‮« ‬بالهجوم علي ذلك النظام ووخزه وانتقاده،‮ ‬فيما تنمو أواصر علاقات وصفقات تحت المنضدة مع موسسة الاعلام الرسمية بغية تحقيق حفنة من المكاسب الشخصية لمذيع أو مذيعة أو مالك وسيلة إعلام،‮ ‬أو أقارب وأصهار ومعارف‮.‬يعني المؤسسات الرسمية،‮ ‬والمؤسسات الخاصة لم تعد تعرف ماذا تفعل إزاء أسئلة اللحظة الكبري،‮ ‬فاستمر كل من النوعين ينسج علي نفس المنوال،‮ ‬ويكرر متوالية أدائه السابق،‮ ‬ولكن باستخدام منظومة جديدة من الكلمات والضيوف المتحدثين‮.‬وصرنا نري جريدة خاصة،‮ ‬لعبت الدور الأكبر في‮ »‬هندسة‮« ‬مشروع توريث الحكم خلال السنوات الماضية،‮ ‬تتكلم‮- ‬بنبرة نضالية إثارية‮- ‬وكأنها طرف في حدث التغيير‮.. ‬صحيح أنها سحبت علي نفسها‮ ‬غطاء يبدو معارضا خلال سنوات سابقة،‮ ‬ولكن أي نصف متخصص فاهم كان يدرك المشروع الرئيسي لتلك الصحيفة،‮ ‬والقائم علي رعاية منظومة رجال الأعمال ودعم ممثليهم في الجهاز التنفيذي‮.. ‬وعلي تسويق وترويج مشروع التوريث وشخص الوريث‮!‬ثم بتنا نري جرائد قومية تنتقل من نقيض المواقف إلي نقيضها فيها مصداقيتها المهنية والسياسية تتآكل وتحترق فيبدو صدورها وكأنه لمجرد الصدور،‮ ‬أو استجابة للاعتياد‮.‬وفيما عدا‮ »‬الأخبار‮«- ‬التي نجحت بسرعة في توفيق أوضاعها أثناء الحدث،‮ ‬فإن مهمة اصلاح الصحف القومية علي أيادي قياداتها الجديدة‮- ‬التي ندعو لها من صميم القلب‮- ‬صارت أشبه بإنشاء صحف منها إلي إصلاح صحف‮!!‬أما التليفزيون الرسمي فألتمس له الأعذار كثيرا كونه أكثر أجهزة الاتصال الجماهيري التي تعرضت للانتهاك ولنتائج الفساد وسوء الإدارة والتجبر علي العاملين،‮ ‬كما أنه الجهاز الذي يفتقد آلية تمويل منتظمة‮.‬ومع ذلك فإن ما يخصنا‮- ‬كمتفرجين‮- ‬هو ما يعرض علي الشاشة في نهاية المطاف،‮ ‬وهو‮ - ‬مع كثير الأسف‮- ‬لم يرق إلي مستوي لائق رغم مرور فترة كافية‮.‬ربما تتحسن الأحوال بمرور الوقت،‮ ‬ولكن منطق الجهاز كله يبدو وكأن الزمن تجاوزه،‮ ‬أو كأن الثورة أطاحته مع ما أطاحت من هياكل الضبط المادي في السلطة السابقة‮ »‬الشرطة‮- ‬الحزب‮- ‬الاعلام‮«.‬وفي التليفزيونات الخاصة استمرت‮- ‬بنشاط‮- ‬محاولات مستميتة لبناء الصورة الشخصية للمذيع أو المذيعة بأكثر من طرح رؤية أو الارتباط بفكرة،‮ ‬وقد تكاثرت الأدلة الموثقة في الفترة الأخيرة التي تدل علي أن بناء الصور الوضاءة والبطولية للقائمين بالاتصال من المذيعين والمذيعات تستخدم في رعاية وبناء شبكات مصالح لا يختلف فيها الأمر بين نظام سابق وإدارة حالية،‮ ‬فالهدف يظل هو الهدف،‮ ‬أي‮ »‬الارتباط بالقوة‮« ‬ولو تحت ستار خطاب إعلامي يبدو متحررا‮.‬وحتي لا أبدو إطلاقيا فيما أطرح الآن،‮ ‬فإن حالات قليلة من مذيعي التليفزيونات الخاصة عكست ارتباطا حقيقيا بالناس‮.‬ولكن ذلك كان تعبيرا عن مبادرات مهنية شخصية أكثر مما كان نتيجة لرؤية أو مشروع القناة بأكملها‮.‬نحن نعيش عصرا جديدا يحتاج إلي صحافة وإعلام مختلفين ومبرر وجودهم‮ ‬Raison-d,etre‮ ‬يختلف عن صيغتي‮: »‬إعلام النظام مع التظاهر بالحرية‮« ‬أو‮ »‬ضد النظام ولكن بأواصر علاقة ومصالح معه‮«.‬وهناك أخبار منعشة تابعتها‮ - ‬باهتمام‮- ‬عن وسائط إعلام وصحافة جديدة ستؤدي‮- ‬في تقديري‮- ‬إلي تغيير براح الاتصال السياسي إلي حد بعيد جدا‮.. ‬يعني هناك‮ ‬Land-scape‮ ‬جديد أو‮ »‬منظر عام‮« ‬يتم رسمه وتصميمه الآن لصحافة واعلام الثورة،‮ ‬فأنا اسمع عن صحيفة‮ »‬الضمير‮« ‬أو‮ »‬التحرير‮« ‬اليومية للأستاذ إبراهيم عيسي،‮ ‬واسمع عن جريدة يومية جديدة للاستاذ عبدالله السناوي،‮ ‬وجريدتين آخريين لم تكتمل ملامحهما بعد،‮ ‬فضلا عن إعلان حزب الحرية والعدالة‮ »‬قيد التشكيل والخارج من عباءة الإخوان‮« ‬أنه سيصدر جريدة ويطلق محطة تليفزيون،‮ ‬وموقع اليكتروني‮.‬الموجود‮ - ‬الآن‮- ‬ليس إعلام وصحافة الثورة وإن كنت علي ثقة أن القيادات الجديدة في الوعاء الرسمي ستعيد بناء ذلك الاعلام وتلك الصحافة وتأهيلهما علي نحو يمكنها من استعادة ثقة الناس،‮ ‬والاندماج في الفضاء السياسي الجديد لما بعد ‮٥٢ ‬يناير‮.‬إعلام وصحافة الثورة هو الذي سيظهر خلال الشهور القادمة،‮ ‬ومجرد الاعلان عنه كان قاطرة تسحب الجميع وراءها إلي مستقبل إعلامي يليق بنا‮.‬ثالثاً‮: ‬أنبه‮- ‬للمرة الألف‮- ‬إلي أن روح التمييز السياسي،‮ ‬والتطهير الإيديولوجي العرقي التي تصاحب الأحداث الكبري صارت‮- ‬في حالة ثورة يناير‮- ‬تعبيرا عن نزوع إلي تصفيات شخصية بينية،‮ ‬ورغبة مخزونة في إطاحة المنافسين والخصوم بأكثر منها تعبيرا عن قراءة سياسية ووطنية دقيقة لمسير وخطاب كوادر الآداء المهني في الاعلام والصحافة إزاء حدث الثورة نفسه وما بعده،‮ ‬أو إلي مدي انتقادهم للنظام القديم في إطار نوع الوسيلة التي يعملون فيها وتحت وطأة محدداتها الضاغطة‮ .‬نعم‮.. ‬هناك فجر اعلامي وصحفي جديد يوشك أن يشرق علي البلد ويمثل ثورة ‮٥٢ ‬يناير الباسلة وينبغي له أن يتحقق في الصحافة والتليفزيون الجديدين الموشكين علي الصدور والانطلاق،‮ ‬وينبغي له‮- ‬كذلك‮- ‬ان يكتشف مبرر وجود‮ ‬Raison-d,etre‮ ‬جديد هو استهداف المعلوماتية،‮ ‬وعرض الحقائق والوقوف علي مسافة واحدة من كل الأطراف،‮ ‬وعرض الآراء المتنوعة وعدم الإغراق في المحلية أو الاستغراق في التمصلح واستغنام الغنائم،‮ ‬وتأهيل العاملين لالتزام تلك المفاهيم،‮ ‬أو إقرار مبدأ الادماج لا الاستبعاد عند الذين لم يقترفوا جرائم ضد الثورة‮.‬رابعاً‮: ‬إلي ذلك فإن حيادية التغطية لا تعني أننا سنكون أمام صحافة واعلام بلا موقف،‮ ‬منزوعي المشروع والرؤية‮ »‬ثقافيا واجتماعيا وسياسيا‮« ‬وإنما ينبغي ان يكون للصحيفة انحيازاتها الظاهرة في مادة الرأي أو في الرسائل المباشرة للناس التي تدفع إلي خلق طلب جماهيري علي سلعة سياسية،‮ ‬وثقافية معينة من دون تلوين الاخبار أو تزوير المعلومات‮ »‬الصحيفة أو القناة التليفزيونية‮- ‬كما أكرر مرارا‮- ‬لها مشروعها‮ »‬الصحفي/المهني‮« ‬ومشروعها‮ »‬السياسي‮/ ‬الوطني‮«‬،‮ ‬ومشروعها‮ »‬الفني‮/ ‬التقني‮« ‬ومشروعها‮ »‬المالي‮/ ‬الاقتصادي‮« ‬ومشروعها‮ »‬الثقافي/الفكري‮« ‬وتضافر تلك المشاريع معا يصوغ‮ ‬الرؤية في الوسيلة الاعلامية،‮ ‬وهو بالضرورة لا يبرر‮- ‬بتاتا‮- ‬ما قامت به بعض الصحف وقنوات التليفزيون إبان احداث الثورة من تلوين وتزييف وإهانة للشباب،‮ ‬ولدمائهم الذكية النبيلة التي سمحت لنا بالتطلع إلي آفق جديد‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل