المحتوى الرئيسى

المستشار أحمد قنديل يكتب: الشعب يريد إسقاط النظام الكروي !

04/06 23:45

بعد أن تم قبول استقالة كل من أيمن يونس ومحمود الشامي من إتحاد (الشخاشيخ) ، ولم يتبقى سوى زاهر ومجدي وحازم الهواري (أبوبدلة مبروكة ) وزميلهم أبوريده وهم رجال حسن حمدي في الجبلاية ، والطبيعي أنه عندما يحدث مثل ذلك ويستقيل هذا العدد من الأعضاء في أي تجمع أو جمعية أو إتحاد أو حتى شله (بلغة الجبلاية ) أن يتقدم الباقون باستقالتهم ويتم حل هذه الشلة (لو كان فيه ذرة إحساس) .. وهذا لم يحدث مع العلم أن هؤلاء الاشخاص يعلموا علم اليقين أنهم غير مرحب بهم من كل أعضاء الجميعية العمومية ماعدا من زرعهم في هذه المواقع وأذنابه من المرتزقة وأصحاب المصالح .لكن بوادر الثورة بدأت ضد هذا النظام المهترئ  بإجتماع حركة 6 أبريل في مدينة الأقصر الحرة وبحضور أكثر من 45 نادي ومن المنتظر أن يزيد العدد عن الستين نادياً لسحب الثقة من إتحاد (زاهر – مجدي – هواري) ، ونحن من هنا نساند هؤلاء الثوار الأحرار بكل قوة حتى تذهب هذه الوجوه إلى غير رجعة لتعود الرياضة المصرية إلى مسارها الصحيح ، وليعلم رجال الجبلاية أن أعضاء الجمعية العمومية عازمون هذه المرة على عدم العودة إلى الخلف ولو أضطروا إلى الذهاب لميدان التحرير ، كما نناشد المجلس القومي للرياضة أن يقوم بدوره ويساند الجمعية العمومية في طلباتها المشروعة ، ولتسقط  كل رهانات زاهر وأبرزها قيام حازم الهواري بإجراء الإتصالات وشراء بعض الذمم بوجبات الكباب الشهيرة – كما صرحوا أنفسهم من قبل – وإسكات الآخرين بقليل من الدعم المادي (لزوم الانتخابات) والتي كانت تمنح وكأنها من (العزبة) الخاصة التي ورثوها عن أجدادهم .رجاء من الجمعية العمومية :نأمل أن لاتتوانى الجمعية العمومية في عمل كل مامن شأنه إسقاط إتحاد زاهر وأن تتحمل مسئوليتها في إيجاد البدائل الصالحة من شرفاء هذا الوطن العظيم لتحل محلها في الإنتخابات القادمة ، وأن لاتعطي الفرصة لمن يغيروا مواقفهم ويجيدوا اللعب على كل الحبال أمثال شوبير ومن على شاكلته من ركوب الموجه والتفكير في أن يكون لهم دور في الفترة القادمة وإلا ستكون عودة للخلف .. كما ندعوهم بعد نجاح ثورتهم هذه بمشيئة المولى عز وجل ، الترتيب لتطهير الساحة الإعلامية الرياضية من المرتزقة الذين يعملون لحساب رجال الأعمال أصحاب القنوات الفضائية والإعلانات ضاربين بكل القيم والمصالح العامة عرض الحائط ، وغيرهم من المحسوبين علينا إعلاميين وهم السبب الرئيسي في إنحدار لغة الحوار فضلاًً عن تسببهم في الإحتقان الجماهيري وخلق التعصب والفرقة بين أبناء الوطن على أساس إنتماءات الأندية ، وليس أدل على كلامي مماقدموه من إعلام منحاز ومتعصب على خلفية ماحدث بإستاد القاهرة في مباراة الزمالك والإفريقي التونسي ، والذي خرجت على إثره صبية المواقع تسب جماهير من المفترض أنهم أشقائهم بأقذر الألفاظ ، ونسوا أن كل مايحدث من موبقات ماهو إلا من صنيعة إعلامهم المتخلف .آخر الكلام :إستوقفتني سخرية شوبير من (جلابية) حذيفة مشجع الزمالك الحافظ لكتاب الله ، ولعل ماأثار استغرابي أن هذه السخرية لم تأتي من شخص تربى في مصر الجديدة أو أي حي من أحياء القاهرة لايسمح فيه بارتداء الجلابية (رغم استحالة ذلك) ، وإنما أتت من فلاح قادم من طنطا بلد الرجال الذين أعرفهم والجلابية عندهم هي مصدر اعتزاز وفخر وليست سخرية لأنها بالتأكيد هي زي آباء وأجداد غالبية الشرفاء من أبناء الشعب المصري .. ثم وجهت لنفسي اللوم على حزني يوماً ما على شوبير عندما عايره البعض بـ (البيجاما)  والجزمة (المخرومة من الأمام) يوم خرج من نادي زيوت طنطا متوجهاً للقاهرة ، لكني لم أستغرب على شوبير رجل التناقضات أن يغير موقفه ويستضيف حذيفة !. 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل