المحتوى الرئيسى

بصمات الثورة المضادة

04/06 23:17

إذا كانت موقعة الاستاد السخيفة ليست مدبرة‏,‏ ولا علاقة لها بالثورة المضادة‏,‏ فما هو التعريف الدقيق للحادث إذن؟ وهل توجد ثورة مضادة في الأصل؟ وبماذا نسمي الحوادث المماثلة التي وقعت منذ بزوغ فجر الثورة المصرية المجيدة في‏25‏ يناير الماضي؟ لا أدعي أنه في مقدوري الإجابة علي هذه الأسئلة المحيرة, في هذه المساحة المحدودة, غير انني ـ وبالمصادفة ـ اطلعت علي دراسة قيمة أعدها السفير رخا أحمد حسن, نشرتها دورية الدبلوماسي, حدد فيها الكاتب ـ بإيجاز ـ5 مراحل تمر بها الثورة المضادة.. هي: < تكسير العظام, أظن أن المصريين مروا بها ـ بالفعل ـ عندما أقر الحاكم الفاسد المستبد استخدام أقصي درجات العنف بما فيها من قتل وترويع وإحداث عاهات مستديمة للثوار ليكونوا عبرة لغيرهم وردعهم, بدءا من إطلاق وابل الرصاص وسحقهم بكل الوسائل المتاحة, ومرورا بفتح أبواب السجون, ووصولا إلي ما سمي بموقعة الجمل. < الاحتواء, ظهرت ملامحه في أشكال متعددة بدءا من إعلان الحاكم الفاسد المستبد ـ وقتها ـ عن استجابته لبعض مطالب الثوار, وتوظيف أقلام كتبته وإعلامه المغرض في الترويج لذلك من خلال الإشارة إلي العناصر المندسة واعتبار المصلحة العامة والواقعية تقتضيان عدم المبالغة في المطالب. < الالتفاف, عشنا هذه المرحلة, وأزعم أننا ما زلنا نعيشها بكامل تفاصيلها حتي هذه اللحظة, والكل يذكر فلاسفة الحاكم المطرود ومنظريه وحديثهم السخيف عن الآثار الاقتصادية السلبية وتأثير الثورة علي الإنتاج والتنمية ومصالح الشعب عامة, مع ركوب موجة الثورة من جانب الانتهازيين والأحزاب والجماعات القديمة والشخصيات العامة, وتقديم أنفسهم بأنهم كانوا السباقين في حمل مشاعل الثورة!! < المنافسة, سوف تأتي حتما بين من هم الأولي والأحق بالاستحواذ علي دفة القيادة, ويدخل علي الخط لاحقا وخلسة من هم الأميل إلي الإبقاء علي الكثير من ملامح وأهداف المرحلة السابقة. < الصراع علي السلطة, وهو صراع حتمي سيأتي دوره لاحقا, بين أصحاب المكاسب والمناصب غير المستحقة وطالبي السلطة بأي ثمن, والقادمين الجدد بالأفكار والبرامج والأساليب الجديدة. مرة أخري, السؤال: أين تقف موقعة الاستاد من هذه المراحل؟ وهل صحيح أنه لا علاقة لها بالثورة المضادة, مثلها في ذلك مثل اختطاف حفيدة السادات وفتح مقار أمن الدولة والاعتداء علي البرادعي بالمقطم, وحرق كنيسة أطفيح وقطع الأذن.. وغيرها؟! المزيد من أعمدة كمال جاب الله

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل