المحتوى الرئيسى

طريق الديمقراطية الصعب‏!‏

04/06 23:17

أبهرت ثورة المصريين في‏25‏ يناير العالم بتحضر سلوكهم وإبداعهم‏..‏ ولكن الآن فان العالم قلق مما يحدث في مصر ولا يعرف ــ ولا نحن أيضا‏-‏ الي أين تتجه سفينة مصر‏..‏والي اي شاطئ سوف ترسو بعد التصريحات والفتاوي والممارسات من بعض الجماعات الدينية التي تريد لمصر ان تتدروش وتتطرف بدلا من ان تنتعش وتزدهر وتتقدم في ظل الحرية والديمقراطية التي حملتها لنا ثورة25 يناير؟.. فقد وصلت الدعوات الي حد تدمير الآثار والاضرحة ومطاردة السافرات حتي يتحجبن وإقامة شرطة دينية لمطاردة غير الملتزمين دينيا. وهو الوضع المأساوي الذي تعاني منه باكستان وأفغانستان منذ سنوات.وأدي هذا الوضع إلي تراجع واشنطن والغرب عن دعم المعارضة اليمنية والليبية حاليا خوفا من صعود الجماعات الدينية. فقد بدا من الجدل الدائر حاليا والجماعات الدينية التي ظهرت علي السطح بعد أن كانت تعمل تحت الأرض ان مصر في حالة سيولة سياسية وتتأرجح بين الدولة المدنية والدولة الدينية.. وانه في ظل الأمية والتخلف وعدم الوعي الذي تكشف في أول درس ديمقراطي بعد رحيل النظام السابق فانه من المرجح ان تتجة سفينة مصر ولو مؤقتا- الي أحضان الدولة الدينية. حتي تنتهي مرحلة الفرز الحالية والتي من الممكن أن تستغرق عدة سنوات. وهناك تساؤلات بشأن الظهور المفاجئ وبهذا الزخم للجماعات الدينية في الشارع السياسي.. وهل تهدف الي تخويف الناس وترويعهم لسبب ولآخر وتستخدم كفزاعة للترهيب؟ ام انها تلقائية جاءت نتيجة طول فترة الكبت والقهر التي عاني منها اغلب المصريين علي مدي ال60 عاما الماضية خاصة الجماعات الدينية؟ نعم نحن أمام سيناريو مروع يختلط فيه الدين بالسياسة, وتتناحر فيه الجماعات الدينية المعتدلة والمتشددة ويكون المواطن العادي والوطن هما الضحية. وقد يبدو المشهد المصري الراهن أمام المراقبين تطورا طبيعيا. لان غياب الممارسة الديمقراطية الصحية لعقود طويلة عادة يعقبها انفجار في الآراء والتيارات من أقصي اليمين الي أقصي اليسار, وقد عاشت دول كثير مثل تلك المراحل الانتقالية في تاريخ تحولها الديمقراطي مثل أسبانيا والأرجنتين وبعض تلك الديمقراطيات تأرجحت سنوات من اليمين الي اليسار, وتحملت ضحايا وخسائر اقتصادية حتي استقرت.. فتلك ضريبة طريق الديمقراطية الشائك. ونأمل ألا يصل بمصر التطرف في الاراء الي الحد الذي يدفع بالسائحين الي الامتناع عن زيارة مصر فتخسر اقتصاديا وسياسيا.. او يخرج علينا من يطالب بتدمير تراث مصر والعالم من الآثار لأنها كفر وان الأموال التي تأتي من ورائها حرام, فتعود مصر الي ظلمات القرون الوسطي من جديد. المزيد من أعمدة منصور أبو العزم

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل