المحتوى الرئيسى

التجربة‏...‏ والتطبيق‏!‏

04/06 23:17

قرار استئناف مسابقة الدوري العام لكرة القدم أشبه بقطعة من العجين المليء بالدبابيس‏,‏ وقد وضعت في فم اتحاد الكرة‏,‏  وأطبقت عليها داخله! والسبب أن اتحاد الكرة أول من يدرك صعوبة استمرار المسابقة علي أرض الواقع في الوقت الذي يجد نفسه فيه مطالبا بتحقيق رغبة الحكومة, مما يجعل سمير زاهر رئيس الاتحاد يحاول أن يهتدي إلي التوازن الذي يجعله يرضي جميع الأطراف, وهي محاولة ـ في تقديري مستحيلة, بل أكثر قليلا! والسبب أنه لابد من ارضاء الأندية قبل الجمعية العمومية المقرر انعقادها يوم30 ابريل الجاري, حيث سحب الثقة بانتظار الاتحاد فيما لو لم يرض هذه الأندية المفلسة والتي ستكون مطالبة بدفع جميع الأقساط, المالية والالتزامات المتعاقد عليها مع لاعبيها, طالما أن المسابقة قد تم أستئنافها.. ويبقي الأمر صعبا للغاية من الناحية الفنية علي إعتبار أن اللاعب المصري غير مهيأ علي الإطلاق للعب مباراة رسمية كل72 ساعة, مما سيرفع من معدل الاصابات! ناهيك عن الدواعي الأمنية فيما لو تكررت حوادث الشغب المعتادة! اذن: المشكلة معقدة.. والتوازن مطلوب.. ولا أحد يضمن شيئا أمام المجهول المنتظر, والمستقبل الغامض.. ونشير إلي بالونة الاختبار التي تعود اتحاد الكرة إلي القائها لمعرفة ردود الأفعال قبل اتخاذ القرار.. حيث الغاء الهبوط في الدوري الممتاز أ ـ ولو حدث ـ لابد وأن يكون في جميع الدرجات.. وتلك هي العدالة التي يجب أن يكفلها اتحاد الكرة لجميع الأندية.. مع تمنياتي ألا يقتصر دور الحكومة ممثلة في المجلس القومي للرياضة علي اصدار قرار عودة الدوري فقط بل الوقوف مع اتحاد الكرة في مواجهة المشاكل العنيفة المترتبة علي تطبيق هذا القرار لكيلا ينطبق علينا أننا أصحاب مبدأ: النظرية الناجحة والتجربة الفاشلة. > عودة عمرو السعيد لرئاسة اتحاد الجمباز يعني أن الشرفاء لايتساقطون مهما أبطأ التاريخ. > كل الذين هاجموا المهندس حسن صقر حصلوا علي حقوقهم كاملة.. وأدعو الله الا ينضم نادي السويس إلي قائمة المعارضين للمجلس القومي.abaraka@ahram.org.eg المزيد من أعمدة على بركه

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل