المحتوى الرئيسى

حمدي قنديل: الثورة تمر بأخطر مراحلها

04/06 22:49

كتب- حمدي عبد العال: أكد حمدي قنديل الإعلامي الكبير وعضو مجلس أمناء ثورة 25 يناير، أن الثورة المصرية لم تنته بسقوط مبارك ورموزه، وأن الثورة تمر بأخطر مراحلها التي تحتاج إلى تآلف كل الجهود، وتكاتف كل القوى الوطنية التي تخدم الثورة الوطنية؛ لتعبر بها من هذا المأزق الذي يريد أن يوقعها فيه أعداؤها، ويعملون على تفكك وحدة القوى الوطنية التي اتحدت أثناء الثورة وتكاتفت على أهدافها.   وقال قنديل خلال مشاركته في الاحتفالية التي نظَّمها شباب 6 أبريل بمناسبة الانطلاقة الرابعة لها مساء اليوم: إن تفكك القوى والأحزاب وتقسيمها وسعي المجموعات الوطنية الكبرى للانقسام بداعي تكوين أحزاب جديدة لا يخدم الثورة في تلك المرحلة الحرجة، والأجدى للثورة هو إعادة روح التآلف والتعاون والتكاتف التي سبقت قيام الثورة؛ حتى تتحقق جميع المطالب والأهداف التي قامت من أجلها الثورة.      د. محمد البلتاجي يسجل كلمتهوطالب بتكاتف الجميع لمخاطبة المجلس الأعلى للقوات المسلحة بسرعة حلِّ الحزب الوطني، وأن يحرم كلَّ مسئوليه من مباشرة الحقوق السياسية لمدة خمس سنوات؛ حتى لا تشهد مصر فسادًا سياسيًّا في الانتخابات التشريعية القادمة، كالتي ظلَّ الوطن يعاني منها في العقود السالفة، وإقالة كل رموز النظام البائد من المناصب القيادية، وإقالة كلِّ المحافظين، وحلِّ جميع المجالس المحلية، وكذلك رؤساء الجامعات.   وحثَّ المجلس الأعلى للقوات المسلحة بالصبر مع الشعب وتقدير مطالبه وتحقيقها في أسرع وقت ممكن؛ حتى لا تحدث فجوة بينه وبين الشعب، تحقيقًا للشعار الذي يردده الجميع "الجيش والشعب يد واحدة".   وأضاف د. محمد البلتاجي أمين عام مساعد الكتلة البرلمانية للإخوان في مجلس الشعب دورة 2005م وعضو مجلس أمناء الثورة، أن الشعب المصري بعد 25 يناير بدأ يتذوق كلمة مصر وحب مصر والنشيد الوطني لمصر، والفضل لله أولاً ثم كل حركات التحرر التي وقفت ومهدت ليوم 25 يناير؛ ليعلنوا نهاية عصر الظلم والاستبداد برحيل النظام البائد المخلوع، بعد أن كسروا حاجز الخوف.     جانب من الحضوروأشار إلى أن شعب مصر الذي أراد الحياة لنفسه فانتفض ليصنع التاريخ، هو الضمانة الوحيدة لاستكمال مسيرة نجاح الثورة، وأن الشباب الذي قَتَلَ الرصاصَ بصدره العاري هو وباقي الشعب القادر على حراسة الثورة من خلال تنفيذ قرارات الثورة وليست مطالبها، وذلك من خلال التماسك الشديد والتلاحم القوي لكلِّ مكونات الثورة وأطيافها وتوجهاتها حول الأهداف التي كانت مطالبهم في الثورة.   ودعا د. جمال زهران عضو مجلس الشعب في دورة 2005م جميع القوى والحركات إلى نبذ الخلاف والفتنة حتى يمتلئ ميدان التحرير بثورة تؤدي إلى نجاح الثورة وتحقيق مطالبها، وحتى نتحرك من المربع الذي بدأت الثورة منه، مستنكرًا إفساح المجال للفاسدين على صفحات الجرائد ووسائل الإعلام لخدمة الثورة المضادة، مؤكدا أهمية تعجيل محاكمة أركان النظام البائد محاكمة علنية عاجلة بتهمة الفساد السياسي على مدار العقود الماضية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل