المحتوى الرئيسى

جيتس يزور بغداد قبل الانسحاب الأمريكي

04/06 22:20

بغداد (رويترز) - وصل وزير الدفاع الأمريكي روبرت جيتس يوم الاربعاء إلى بغداد حيث من المتوقع أن يدعو العراق لتعزيز الاستقرار السياسي استعدادا لاستكمال الانسحاب الأمريكي المقرر هذا العام.وقال مسؤولو دفاع أمريكيون إن جيتس الذي زار العراق نحو 12 مرة منذ توليه وزارة الدفاع عام 2006 سيدعو القادة العراقيين لشغل المواقع الرئيسية الشاغرة في الحكومة وتعزيز الحكومة الائتلافية التي تشكلت أواخر العام الماضي.وقال مسؤول أمريكي كبير بوزارة الدفاع طلب عدم نشر اسمه "سيكون هناك ليؤكد مجددا التزام الادارة بشراكة طويلة المدى مع العراق."تأتي زيارة جيتس في الوقت الذي تواجه فيه واشنطن اضطرابات سياسية لم يسبق لها مثيل في أنحاء العالم العربي وتسعى لخفض وجودها في العراق بعد أكثر من ثماني سنوات على غزو قادته الولايات المتحدة للاطاحة بصدام حسين. ومن المقرر أن يترك جيتس منصبه هذا العام.وتراجع العنف بشدة في العراق من ذروته عامي 2006 و 2007 لكن مسلحين مازالوا قادرين على شن هجمات كبرى. وقتل مسلحون الاسبوع الماضي نحو 60 شخصا في هجوم على مقر مجلس محافظة صلاح الدين في مدينة تكريت مسقط رأس الرئيس الراحل صدام حسين.ويثير استمرار الهجمات تساؤلات بشأن مدى قدرة القوات العراقية على تأمين البلاد بعد انسحاب مقرر للقوات الامريكية المتبقية وعددها 47 ألف جندي بحلول نهاية 2011 .وهناك تكهنات بأن العراق قد يطلب بقاءها مدة أطول.وكانت ادارة أوباما قد ابدت انفتاحها على نوع من الوجود المستمر اذا طلب العراق ذلك.وقال المسؤول الدفاعي "نحن نمضي قدما في خفض قواتنا التزاما بالاتفاق الامني (الحالي)."وأضاف "اذا طلبوا تعديلا أو اي شيء اخر فربما يكون من مصلحتهم أن يطلبوا ذلك عاجلا وليس اجلا لان الوقت بدأ ينفد ... الكرة في ملعبهم."وسيضغط جيتس على القادة العراقيين من أجل تعيين وزير جديد للدفاع سريعا. وشكل رئيس الحكومة نوري المالكي في ديسمبر كانون الاول حكومة يقودها الشيعة وتضم طوائف سنية وكردية لكن مواقع أمنية مهمة ظلت شاغرة.وكان ائتلاف العراقية بزعامة رئيس الوزراء الاسبق اياد علاوي الذي حصل على أعلى الاصوات في انتخابات العام الماضي بدعم من الاقلية السنية قد وعد بالحصول على المنصب.وقال المسؤول الامريكي "من مصلحتنا سويا ضمان أن تكون قوات الامن العراقية في المكان الصحيح بحلول نهاية عام 2011."

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل