المحتوى الرئيسى

وزير تركي: الاتحاد الأوروبي بحاجة إلى تركيا للترويج لإسلام معتدل

04/06 19:47

- باريس – الفرنسية  اجمن باغيش كبير المفاوضين الأتراك لدى الاتحاد الأوروبي Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  أعلن وزير تركي، اليوم الأربعاء، في باريس أن انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي سيسمح بالترويج لأفكار توفق بين الإسلام والديمقراطية في الوقت الذي تطرح فيه دول أوروبية عدة تساؤلات حول استيعاب المجموعات المسلمة في مجتمعاتها.وصرح اجمن باغيش، الوزير التركي المكلف بالشؤون الأوروبية، للصحفيين في باريس، بأن "السؤال الذي يطرح نفسه هو معرفة ما إذا كنا نريد أن نتأثر برسالة بن لادن أو ما إذا كنا نريد تعايشا بين الإسلام والديمقراطية" على النموذج التركي.وتساءل كبير المفاوضين الأتراك لدى الاتحاد الأوروبي عن العامل الديني في معارضة بعض الدول الأوروبية، خصوصا الحكومة الفرنسية، لانضمام تركيا إلى الاتحاد.وقال إنه لوقت طويل كانت الحجج لمعارضة انضمام تركيا أنها "دولة فقيرة جدًّا وكبيرة جدًّا ومسلمة جدًّا". وأضاف أن نسب النمو الاقتصادي في تركيا تبطل الحجة الأولى وتعوض الإمكانات الاقتصادية الكبيرة لبلاده عن الحجة الثانية. وتابع: "لم نقل أبدًا أننا لسنا مسلمين" في تعليق على الحجة الثالثة، مضيفا أن "الإسلام حقيقة في أوروبا" حتى أن 10% من سكان بعض دولها "مسلمون".وشدد على فشل سياسات بعض الدول الرامية للدمج، مشيرًا إلى أن الاعتداءات التي وقعت في بريطانيا في السنوات الأخيرة نفذت من قبل أفراد نشأوا في البلاد.وربط باغيش ملاحظاته بالنقاشات التي تشهدها دول أوروبية عدة حول مواضيع الهجرة والإسلام والدمج. وفي فرنسا جعل اليمين الحاكم من هذا الموضوع النقطة الرئيسية لخطابه السياسي، ما أثار جدلا متكررًا على خلفية تقدم اليمين المتطرف في الانتخابات.ويتوقع أن يلتقي الوزير التركي، غدًا الخميس، في باريس، عددًا من المسؤولين الفرنسيين بينهم نظيره الفرنسي لوران وكييز الذي يعتبر مثل الرئيس نيكولا ساركوزي "أن لا مكان لتركيا في الاتحاد الأوروبي".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل