المحتوى الرئيسى

2-4-4: مانشستر يونايتد يتحصن بدفاعاته لـ"فك عقدة" تشيلسي

04/06 18:47

دبي - خاص (يوروسبورت عربية) يخلع تشيلسي ومانشستر يونايتد الإنكليزيان عباءتهما المحلية، حين يتواجهان الأربعاء ضمن منافسات ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا. تشيلسي صاحب الأرض صعد إلى ربع النهائي بعدما تخطى عقبة إف سي كوبنهاغن الدنماركي ي دور الـ16، في حين صعد مانشستر على أكتاف أوليمبيك مرسيليا الفرنسي. وتعد كفة تشيلسي الأرجح في غالب مواجهاته أمام الشياطين الحمر خلال الفترة الأخيرة وخاصة في عهد الإيطالي كارلو أنشيلوتي المدير الفني الحالي للبلوز، وهو الأمر الذي جعل البعض يؤكد على وجود "عقدة" لمانشستر في مبارياته أمام تشيلسي لا يستطيع حلها. أمّا أوروبيًا فلم ينس أبناء ستامفورد بريدج ذكريات نهائي دوري الأبطال قبل ثلاثة أعوام حين تواجهوا مع مانشستر وفاز الأخير باللقاء بركلات الترجيح. وفي موقعة الأربعاء، ترشح أربعة عوامل فوز تشيلسي، وترشح أربعة عوامل أخرى فوز مانشستر يونايتد، ويرجح عاملان فقط تعادلهما.. إذاً هي حسبة "4-4-2" فلمن تكون الغلبة؟   4 عوامل ترشح تشيلسي العامل الأول: علو كعب تشيلسي على مانشستر يونايتد في المواجهات الأخيرة التي جمعتهما، حيثُ لم ينجح أبناء فيرغسون في تحقيق الفوز إلا مرة وحيدة خلال آخر خمس مواجهات جمعتهم بتشيلسي. العامل الثاني: الأرض والجمهور اللذان يتحصن بهما الفريق اللندني، ولم يتمكن مانشستر من التفوق على البلوز في آخر تسع مباريات أقيمت على "ستامفورد بريدج". العامل الثالث: التعطش للقب أوروبي يضاف إلى إنجازات البلوز المحلية، إذ لم يتمكن الفريق من التتويج بدوري أبطال أوروبا من قبل، ووصل الفريق للمباراة النهائية قبل ثلاثة أعوام وواجه مانشستر يونايتد ولكن الأخير تفوق بركلات الترجيح. العامل الرابع: نيكولاس أنيلكا مهاجم تشيلسي يعد عاملاً أساسيًا في ترجيح كفة الفريق أوروبيًا خلال الموسم الحالي.. وسجل أنيلكا سبعة أهداف في دوري الأبطال خلال الموسم الحالي.   4 عوامل ترشح مانشستر يونايتد العامل الأول: انتفاضة واين روني مهاجم الشياطين الحمر قد تكون أبرز عوامل ترجيح كفة مانشستر.. فاللاعب المشاغب استعاد مؤخرًا قدرًا من بريقه الكروي وسجل ثلاثة أهداف لفريقه أمام وست هام يونايتد في الجولة الماضية من البريميرليغ. العامل الثاني: الثأر الجماعي الذي يقود لاعبي مانشستر للانتقام من تشيلسي بعدما توالت لطمات الأخير ولكماته للشياطين الحمر محليًا خلال المواسم الأخيرة. العامل الثالث: قوة دفاع مانشستر، فمنذ انطلاق البطولة لم تهتز شباكه إلا مرتين فقط خلال ثماني مباريات خاضها، ويعد الدفاع الأقوى في الشامبيونزليغ. العامل الرابع: رغبة سير أليكس فيرغسون في التفوق على كارلو أنشيلوتي المدير الفني للبلوز، فمنذ تولى الأخير منصبه في 2009 لم ينجح فيرغسون في الفوز عليه إلا مرة وحيدة، ويطمع المدرب الاسكتلندي أيضًا في تخطي أنشيلوتي في عدد الفوز بدوري الأبطال، فكل منهما فاز بالشامبيونزليغ مرتين من قبل.   عاملان يرشحان التعادل العامل الأول: تكافؤ صراعات الحسم، فكل المواجهات التي قد تحسم فوز أحد الفريقين مثل صراع "توريس وفيديتش" أو"روني وتيري" تتسم بالتكافؤ وتقارب المستوى. العامل الثاني: المعرفة التفصيلية لكل فريق بالآخر.. فكثرة مواجهاتهما جعلت كل منهما مكشوفًا لمنافسه، وبالتالي تسهل السيطرة على مفاتيح لعب كل فريق. من محمد عبد الله

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل