المحتوى الرئيسى

"الأوقاف": هادموا الأضرحة يحاربون الله ورسوله

04/06 18:20

أكدت وزارة الأوقاف، أن زيارة القبور بقصد العظة والاعتبار دعا إليها الشرع الحنيف وحث عليها الإسلام. وأضافت فى بيان لها أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يزور أهل البقيع ويدعو لهم ويضع علامات عند قبورهم ليعرفوا بها، وقالت إن الرسول أكد على حرمة الأحياء والأموات ونهى عن إيذاء أصحاب القبور بالقول أو الفعل، كما اهتم الرسول بحرمة القبور فنهى عن أخذها مجلسا ومقعدا. كما توعد الله تعالى كل من يتعرض لهم بالإساءة بالحرب لقوله صلى الله عليه وسلم "إن الله تعالى قال "من عادى لى وليا فقد آذنته بالحرب وما تقرب إلى عبدى بشىء أحب إلى مما افترضته عليه وما يزال عبدى يتقرب إلى بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذى يسمع به وبصره الذى يبصر به ويده التى يبطش بها ورجله التى يمشى بها، وإن سألنى لأعطيته وإن استعاذنى لأعذته وما ترددت عن شىء أنا فاعله ترددى عن قبض نفس المؤمن يكره الموت وأن أكره مساءلته". وأوضحت الوزارة أن فى هذه الأيام خرجت علينا فئة من ذوى المفاهيم المغلوطة لتضل الناس بغير علم وتقوم بالتطاول على الأولياء وأضرحتهم بالحرق والهدم، فحادوا الله تعالى ورسوله وآذوا مشاعر المسلمين عامة والمصريين خاصة. وقالت إن بناء الأضرحة أمر مشروع دلت عليه النصوص لقول الله تعالى "قال الذين غلبوا على أمرهم لتتخذن عليهم مسجدا "، وعن سعد بن أبى وقاص قال فى مرضه الذى هلك فيه "الحدوا لى لحدا وانصبوا على اللبن نصبا كما صنع برسول الله". وأكدت الأوقاف أن الرسول صلى الله عليه وسلم دفن فى حجرة مبنية ولو كان ذلك خاصا به لما دفن بجواره أبو بكر وعمر رضى الله عنهما،، ولو كان البناء غير جائز لهدموه قبل دفنه، أو لما جددوه بعد الانهدام. وقالت أجمع علماء الدين الإسلامى فى كل عصر على حرمة الاعتداء على أضرحة الصالحين بالإساءة أو الهدم لمخالفة ذلك لروح الشريعة الإسلامية، وقالت إن من يفعل ذلك يسعى فى الأرض فسادا ويحاول إشاعة الفوضى فى المجتمع وزعزعة أمن الوطن واستقراره. وأكدت الوزارة أن القانون المصرى يجرم فى المادة رقم 160 من قانون العقوبات هدم الأضرحة ويحكم بالحبس والغرامة لكل من ينتهك حرمة القبور أو الجبانات وخاصة إذا ارتكبت أى من هذه الجرائم المنصوص عليها بغرض الإرهاب. وقالت إن وزارة الأوقاف تقوم بالوقوف ضد هؤلاء بتنظيم لقاءات موسعة مع مجموعات من أئمتها المميزين لتبصيرهم بخطورة هذه التصرفات وتنبيههم على ضرورة التصدى لأصحابها بالفكر والحجة والبرهان، وهى فى الوقت نفسه تؤكد بأن الدفاع عن أهل البيت والأولياء والصالحين من أوجب الواجبات التى فرضها الإسلام.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل