المحتوى الرئيسى

"الشرطي".. أحدث أدوار شبكات التواصل الاجتماعي بعد تفجيرها ثورات عربية

04/06 18:18

دبي – علاء المنشاوي ربما لم يدر بخلد مؤسسي شبكات التواصل الاجتماعي سواء تويتر أو فيسبوك هذه الأداور الجديدة التي تلعبها في واقعنا العربي بدءً من سهولة التواصل مروراً بالثورات التي لعبت فيها دوراً رئيسياً سواء في تونس أو مصر أو اليمن. الدور الشرطي لشبكات التواصل الاجتماعي يعد أحدث ما يمكن أن تقوم به، خاصة في مجتمعاتنا العربية والتي تعتبر حديثة العهد نسبياً بهذه الشبكات، ففي السعودية دشنت اليوم حملات على تويتر وفيسبوك للبحث عن فيصل بن محمد بن جمعة ابن الـ16 ربيعاً والمقيم في حي الدوحة بالظهران في المنطقة الشرقية. والد فيصل قال لـ"العربية نت" إن "عمليات البحث عن نجله لا تزال جارية وأنه يلحظ اهتماماً كبيراً ومساندة من جانب الشباب السعوديين". وما أن تم نشر نبأ اختفاء فيصل الذي يعاني ضموراً في العقل حتى قام شباب سعوديون بتدشين صفحة على فيسبوك "http://on.fb.me/fkvZwB" واستحداث عنوان للبحث المعروف بـ "#tag" على تويتر "#faisalDH" للبحث عنه، كما تم نشر صور خاصة له للمساعدة في التوصل لأي معلومات تفيد في العثور عليه. ولد فيصل الذي كان يعمل مديراً سابقاً لمحطة النقل الجماعي بالمنطقة الشرقية لم يجد بداً من أن يتفاعل مع دعوات الشباب على الشبكات الاجتماعية وإن كانت غريبة نسبياً عن الواقع والبيئة التي نشأ وتربى عليها. عبدالعزيز الشعلان الناشط في الشبكات الاجتماعية والذي عرف عنه اهتمامه بالقضايا الانسانية في السعودية وبالتحديد تغطية سيول جدة على مدار السنتين الماضيتين وتفاعل الناس معه، كان أحد الشباب السعوديين الذي تفاعل مع قضية فيصل. قال الشعلان "ما أقوم به واجب إنساني، أساعد المحتاجين من خلال معرفتي الجيدة بشبكات التواصل الاجتماعي، والعثور على فيصل يعد أحد أولوياتي الآن". لم يتردد بعض الشباب السعوديين في نشر أي معلومات تتعلق بفيصل على تويتر ومن بينها صورته "http://yfrog.com/gzk93ofj" وطوله "167 سم" و وزنه البالغ تقريبا 55 كيلو غراماً. لم ينته الأمر عن الشباب المتفاعل على الفيسبوك فقط وإنما تخطاهم إلى مؤسسات أخرى حيث أعلنت مكتبة الوراق بحي الدوحة تفاعلها مع القضية وقامت بطباعة بوسترات تزيد عن الـ٢٠٠ نسخة لنشرها والمساعدة في العثور على فيصل. نوزع الاعلانات على المناطق القريبة على السكن ومنطقة الظهران، وجدنا بعض الشباب بندرية الظهران وإلى الآن لم نعثر عليه.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل