المحتوى الرئيسى
alaan TV

مقاتلو المعارضة الليبية يتجهون صوب البريقة والأطلسي ينفي تباطؤه في قصف مواقع للقذافي

04/06 17:47

البديل- وكالات:اتجه مقاتلو المعارضة الليبية اليوم صوب ميناء البريقة النفطي المتنازع عليه واستعادوا أراضي أغلبها مناطق صحراوية بعد سقوطها في يد القذافي قبل يوم. وفي منطقة الأربعين الواقعة بين البريقة وأجدابيا على الطريق الساحلي المطل على البحر المتوسط تحدث مقاتلون عائدون من الجبهة عن هجمات صاروخية قرب الميناء.وأحرز المعارضون تقدما واضحا بعد تقهقرهم 40 كيلومترا على الأقل أمس الثلاثاء لكن لم يتسن التحقق من أقوال عن عودتهم لمكان قرب البريقة الممتدة 25 كيلومترا. ورأى مراسل رويترز عمودا من الدخان الأسود إلى الغرب من الأربعين على الطريق الصحراوي المؤدي إلى الميناء. وقال علي جمعة وهو من مقاتلي المعارضة إن القتال باستخدام قذائف المورتر وصواريخ جراد الروسية الصنع يستعر قرب البريقة التي تمثل محور معركة مستمرة منذ أسبوع. وقال مقاتل آخر يدعى إدريس عبد الكريم إنه عاد من الجبهة قبل أقل من ساعتين وأن المقاتلين “على مشارف البريقة. قوات القذافي في الداخل. إن شاء الله سنحاول دخول البريقة اليوم.” لكنه كرر شكاوى سابقة من الافتقار إلى الدعم من الطائرات الحربية لحلف شمال الأطلسي. ومضى يقول “إنهم يخافون من الضربات الجوية لحلف شمال الأطلسي لكن الحلف لا يقصف شيئا أصلا.” وقال محمد المصرفي العضو في وحدة القوات الخاصة التابعة للمعارضين إن الاشتباكات بدأت في السادسة صباحا بعد أن تلقت قوات القذافي إمدادات وتحركت شرقا خارج ميناء البريقة النفطي. وشنت قوات القذافي هجوما مستمرا يوم الثلاثاء دفع المقاتلين إلى التقهقر في اتجاه أجدابيا المدخل إلى معقلهم في بنغازي. وفي حين تتجه شاحنات قوات المعارضة غربا من أجدابيا وتقاطعها عربات المدنيين الفارين من القتال متجهة شرقا تصاعد الغضب مما قالوا إنه تراجع في الغارات الجوية التي يشنها حلف شمال الاطلسي. وقال حسام أحمد المنشق عن جيش القذافي إن الجبهة على مسافة ما بين 40 و60 كيلومترا غربي أجدابيا وقال إن التقهقر يوم الثلاثاء “لم يكن انسحابا كاملا بل كر وفر.”وقال سيد مبارك (43 عاما) أحد سكان أجدابيا “ما الذي ينتظره الحلف؟.. مدننا تدمر. رأس لانوف وبن جواد والبريقة والقذافي يدمر مصراتة بالكامل.” واتهم عبد الفتاح يونس قائد جيش المعارضين الحلف بالبطء المبالغ فيه في شن الغارات قائلا إن قوات القذافي سمح لها بذبح المدنيين في مدينة مصراتة المحاصرة المعزولة. ومن جانبه، نفي الحلف أن تكون وتيرة الغارات قد تراجعت منذ أن تولى قيادة العمليات من ائتلاف الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا يوم 31 مارس. وقال الأميرال راسل هاردينج نائب قائد العمليات في حلف شمال الأطلسي في ليبيا خلال مؤتمر صحفي بمقر الحلف بجنوب أوروبا “تمتد ليبيا نحو 800 ميل عرضا. وفي كل ذلك المجال الجوي الذي نهيمن عليه ربما يحدث -وأنا لا أنتقد أحدا- ألا يسمعنا أو يرانا أحد في منطقة أو اثنتين ويمكنني أن أفهم كيف يمكن أن يؤدي هذا إلى انعدام ثقة.” وأضاف “لكن بوسعي أن أؤكد لكم أننا نتابع في كل ساعة في كل يوم ما يجري في ليبيا ونتأكد من أننا نحمي المدنيين.” ووصل القتال في الشرق الى طريق مسدود اذ تمنع القوة الجوية الغربية القذافي من توجيه ضربة قاضية ولا يتمكن جيش المعارضين غير المؤهل من التقدم باتجاه طرابلس.وأكد الحلف أنه يواصل الضغط بهجماته الجوية على ليبيا على الرغم من استخدام قوات القذافي للدروع البشرية في قتالها مع المعارضة. وقالت كارمن روميرو المتحدثة باسم حلف شمال الاطلسي إن مصراتة – المدينة الوحيدة الكبرى في الغرب الليبي التي لم تسترد قوات القذافي السيطرة عليها- ما زالت تمثل أولوية قصوى. وأضافت أن: “الموقف على الأرض يتطور دائما. قوات القذافي تغير تكتيكاتها باستخدام مركبات مدنية وإخفاء الدبابات في مدن مثل مصراتة واستخدام دروع بشرية للاختباء وراءها.”، لكن على الرغم من ذلك “لم يخفت إيقاع عملياتنا ولم يتغير هدف ولا موقع ضرباتنا.” وأكدت روميرو موقف الحلف الذي أعلن أنه دمر 30 بالمئة من القدرة العسكرية للقذافي. وعلى صعيد آخر، قالت وكالة الأنباء الليبية اليوم إن القذافي بعث رسالة إلى الرئيس الأمريكي باراك أوباما في أعقاب انسحاب بلاده من الائتلاف الذي وصفه الديكتاتور الليبي بـ”الاستعماري الصليبي”.وفي الغضون، قال بيان للأمم المتحدة أن المعارضة الليبية المسلحة طلبت من المنظمة الدولية مساعدتها لاستئناف تصدير النفط والغاز من الموانئ التي تسيطر عليها. وأكد البيان ما قاله المجلس الوطني الانتقالي هذا الأسبوع بعد زيارة المبعوث الخاص للأمم المتحدة. ولم يتضمن البيان أي معلومات تتعلق بما قد تفعله المنظمة الدولية. ونقل بيان الأمم المتحدة عن المبعوث الخاص عبد الإله الخطيب قوله بعد اجتماعه مع مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس “أعرب المجلس عن قلقه من نقص الأموال إضافة إلى المشاكل المحيطة بتسويق وبيع النفط والغاز في ليبيا مؤكدا على أن هذه الأمور تتطلب اهتماما عاجلا لتمكين الاقتصاد من الأداء بفاعلية.” ووصلت ناقلة إلى ميناء بشرقي ليبيا يوم الثلاثاء لتحميل أول شحنة من النفط الخام منذ أن أوقفت الاضطرابات الصادرات في أوائل مارس لكن الغموض لا يزال يحيط بهوية المشتري المحتمل. ورغم أن قطر أعلنت أنها ستسوق النفط الليبي الا أن تجار أعربوا عن قلقهم من انتهاك عقوبات الامم المتحدة ضد ليبيا النتي كانت تهدف للضغط على نظام القذافي.وقالت مصادر ملاحية الأسبوع الماضي إن شحنات النفط الليبي متوقفة مع عدم إقدام أي جهة على تأجير ناقلات نظرا للعنف وبفعل العقوبات على القذافي.مواضيع ذات صلة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل