المحتوى الرئيسى

الحكاية كلها معاصرة.. القاعود ونقد الروايات التاريخية

04/06 14:34

كتب- محمد أمين: صدر للكاتب الكبير الدكتور حلمي محمد القاعود كتابه الجديد (الحكاية كلها معاصرة- دراسات في الرواية)، في إضافة جديدة إلى مجموعة الكتب التي ألفها القاعود حول الرواية؛ حيث يشكِّل موسوعةً لدراسة عدد ضخم من الروايات المؤثرة فنيًّا في العصر الحديث.   ويدرس الكتاب روايات تمثل التاريخ معاصرًا في أوضح صورة, ويقول المؤلف إن تلك الروايات التي اختارها تستدعي- في الغالب- التاريخ وتعيد إنتاجه روائيًّا إن صح التعبير، وتقدم شخصياته من خلال التاريخ الذي قرأه الناس أو عرفوه أو استوعبوه في الذاكرة الشعبية.   ويشير القاعود إلى ألوان متنوعة من التقنيات والوسائل التعبيرية التي تجسِّد مضامين الروايات وتصنع حبكتها وترسم شخصياتها, وتتفاوت الصياغة الأسلوبية بين الشاعرية واللغة اليومية البسيطة، ويستدرك قائلاً: ولكنها في مجموعها تنقل الواقع إلى التاريخ، أو التاريخ إلى الواقع, وتحقق مقولة "بندتوكروتشة" "التاريخ كله تاريخ معاصر", وقياسًا على مقولته, فإن "الرواية كلها معاصرة", ولو استدعت التاريخ أو أبحرت فيه, أو جعلت من الأحداث خيالاً خصبًا, تتحرك فيه الشخصيات والأحلام.   ويرى الكتاب أن مقولة الناقد الإيطالي الأشهر "بندتوكروتشة" حول التاريخ تبدو صحيحةً إلى حد كبير, وهي تقرر أن "التاريخ كله تاريخ معاصر", ويضيف: إذ إن أحداث الماضي لا تنفصل عن الحاضر مهما بدت مغايرةً في الأحداث والوقائع.. فهذه المغايرة, لا تنفي طبيعة النفس البشرية والعاطفة الإنسانية, وهي تستقبل ما يجري, خيرًا أو شرًّا، أو وهي تصنع هذا الخير أو ذلك الشر.. إنها طبيعة التأثير والتأثر, القوة والضعف, الحلم والنوم, الأمل والألم, ولذا تكون أحداث التاريخ معاصرةً على هذا القياس؛ إذ يكون التاريخ كله تاريخًا معاصرًا, وفقًا لمقولة "بندتوكروتشة".   ومن هنا, فإن قياس الرواية على التاريخ يصبح ممكنًا؛ حيث تصير الرواية أو السرد أو الحكاية كلها معاصرةً, انطلاقًا من كون الرواية- وهي تتناول الصراعات الإنسانية على مستويات عدة- تصب في هذا السياق الذي يتغالب فيه الإنسان القوي مع الإنسان الضعيف, وتتحدد مصائر, وتظهر نتائج, وتطرح أسئلة.   ويتجاوز المؤلف الأفق المحلي إلى الأفق الخارجي، فيقدم نماذج فريدة للرواية في العالم الإسلامي نادرًا ما يتعرف عليها القارئ العربي، ويقدم روايات من مصر والعراق وأفغانستان والقرم وإيران، كما يقدم أسماء مصرية، مثل: فتحي غانم، ومحمود عرفات، تتجاور مع عماد الدين خليل، ومرال معروف، ومحسن مخملباف، في منظومة تعبيرية تدافع عن الإنسان المعاصر، وتكتب تاريخه الراهن عبر التاريخ الغابر.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل