المحتوى الرئيسى

انتقالي ليبيا يعتذر عن "لوكربي"

04/06 13:18

اعتذر المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا عن تفجير طائرة الركاب الأميركية "بان أم" فوق قرية لوكربي الأسكتلندية عام 1988، وتعهد بالتعاون مع كل التحقيقات الجارية في هذا المجال. جاء ذلك في بيان تلاه ممثل ضحايا لوكربي، المحامي البريطاني جاسون مكيو أمس الثلاثاء في بنغازي.وجاء في البيان أن المجلس قدم اعتذارات طوعية وخالصة نيابة عن شعب  ليبيا الحر عن السلوك السابق لنظام العقيد معمر القذافي في معاقبة وتسهيل ما سماه هذا الفعل الحقير والمباشر للإرهاب ضد ضحايا لوكربي.وقرأ المحامي البريطاني هذا الاعتذار بعد لقائه في بنغازي رئيس المجلس الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل الذي قال مؤخرا إنه يملك "أدلة" على أن القذافي أمر بـ عملية لوكربي.وأشار البيان إلى أن المجلس الليبي قدم أدلة إلى فكتوريا كومين، أرملة أحد ضحايا التفجير، دون أن يوضح ماهية هذه الأدلة.ونسبت صحيفة سويدية قبل أيام لعبد الجليل قوله إن القذافي هو من أمر بتفجير طائرة الركاب الأميركية فوق لوكربي عام 1988.وكانت ليبيا قد اعترفت عام 2003 بمسؤوليتها على الحادث الذي أودى بحياة 270 شخصا معظمهم أميركيون، لكن القذافي لم يعترف بمسؤوليته الشخصية. ومن جهة أخرى، قالت السلطات الأسكتلندية الخميس الماضي إنها ترغب في مقابلة وزير الخارجية الليبي السابق موسى كوسا بشأن تفجير لوكربي.وقالت إنه تم إخطار وزارة الخارجية وشؤون الكومنولث أن سلطات الادعاء والتحقيقات الأسكتلندية ترغب في مقابلة كوسا مدير المخابرات السابق والذي انشق مؤخرا عن نظام القذافي وسافر إلى بريطانيا.وأشارت السلطات الأسكتلندية إلى أن التحقيق في تفجير لوكربي لا يزال مفتوحا، وأنها ستتابع كل الخيوط المعنية بالتحقيق.وكانت محكمة خاصة قد أصدرت حكما بسجن عبد الباسط المقرحي مدى الحياة عام 2001 لمسؤوليته عن التفجير.ويوم 20 أغسطس/ آب 2009 أُطلق المقرحي من سجنه في أسكتلندا لأسباب إنسانية، وبناء على قرار من وزير العدل الأسكتلندي كيني مكاسكيل بعد أن بات على مشارف الموت بسبب إصابته بالسرطان الذي بلغ مراحل متقدمة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل