المحتوى الرئيسى

باقة زهور .. مع تحيات الزمالك

04/06 18:35

حسن المستكاوي ●●ما جرى بالضبط فى مباراة الزمالك والإفريقي التونسى.. ومن المسئول عنه، وهل كان مؤامرة أم تجاوزا فوضويا، سوف تكشفه التحقيقات، خاصة أن الآراء تتناقض، ونحن لا نملك سوى إلقاء علامات استفهام تتعلق بما شاهدناه. لكن ما جرى، أظن أنه أحد مشاهد البلطجة العامة، وواحد من فصول البلطجة الرياضية، والتعصب، والتشويه والاحتقان.. فقبل هذا المشهد أحرق مشجع، ثم أحرق مشجعون، ثم أحرق ناد، وكان ذلك ضمن عمليات عنف وعنف مضاد وثأر وثأر مضاد، وفى ظل دولة القمع والسلطة.. ولم تتحرك أى جهة رياضية، ولم تتحرك إدارة الأهلى أو الزمالك..ولم تنعقد لجنة الشباب والرياضة، التى كانت تتأهب، وتعلن الطوارئ لمناقشة ما يسمى بإصلاح مسار الكرة المصرية. ●● البلد الآن لم يعد يحتمل مثل تلك الأحداث، ومثل تلك الجرائم الخطيرة، فلابد من المحاسبة الجنائية والرياضية لكل من تثبت مسئوليته بالفعل أو بالقول أو بالتحريض فى هذا الهجوم الذى وقع على لاعبى الإفريقي التونسى.. وأؤكد أن الجريمة كانت ستسفر عن ضحايا لولا تدخل بعض رجال الأمن الذين كانوا يرتدون ملابس رياضية (أرجو أن يعودوا إلى زيهم الرسمى) ولاعبى الزمالك وجهازهم الفنى. ●●مع ذلك نحن فى أشد الحاجة إلى تطهير الوسط الرياضى.. بعد أن حاصر الفساد أصحاب المواهب والكفاءات، كما حاصر الضمائر والأخلاق والعقول، فأصبحت الساحة مرتعا للمدعين والمجانين والملوثين.. ومن أسف أكثر أن تختلط الصراحة والوقاحة.. وأن يخيم التشفى المفضوح ، وأن نقرأ مقالات أو نسمع «خطبا» مغلفة بالجسارة ولكنها تصفية حسابات، تثير الاشمئزاز والقرف.. كيف تتطهر الرياضة؟ متى تعود أخلاق الرياضيين..؟ ●● سئلت: ما معنى انتهاء قضية قطع أذن مواطن بالتصالح؟ أين حق المجتمع الذى أصابه الخوف والجزع بسبب تلك القضية..؟ كانت الإجابة أن القانون يسمح بذلك.. يسمح بالمصالحة، وطى صفحة الجريمة.. ولكنى وجدت الإجابة فى بيان نادى الزمالك وفى اعتذاره للأشقاء فى تونس.. فكل هذا يساوى البحث عن مصالحة، دون القيام بالمواجهة. والمؤسف أن إدارة الزمالك تنازلت عن حقها فى قيادة النادى لحسام وإبراهيم فلا توجيه ولا مواجهة، ولا حساب ولا نقاش، ولا عتاب على تصرف أو تصريح، وللأسف لم يكن لمجلس الإدارة أى موقف من تجاوزات سابقة وقعت، وكانت صادمة، وقابلها المجلس بالصمت، تماما كما يواجه ما جرى فى مباراة الإفريقي بإرسال خطابات وبرقيات الاعتذار وباقات الزهور إلى تونس، مع تحيات مجلس إدارة الزمالك.. الذى تخلى عن القيادة. * نقلاً عن "الشروق" المصرية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل