المحتوى الرئيسى

تحقيقات النيابة فى قضية شهداء السويس: (مباحث المرافق) أطلقت الرصاص على مواطن داخل مسجد ومنعت إسعافه

04/06 09:53

سيد نون - Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  كشفت تحقيقات النيابة فى قضية مقتل شهداء ثورة 25 يناير بالسويس، عن «مآس» جديدة، فبحسب إحدى الشهادات، أطلقت مباحث مرافق السويس النار على مواطن احتمى بمسجد، وأصابته فى قلبه، ثم منعت المصلين من نقله إلى المستشفى. واتهمت أمل عبدالفتاح، شقيقة الشهيد فرج 33 عاما، أمام النيابة، شرطة المرافق بمطاردة المتظاهرين، فى الوقت الذى تصادف فيه وجود أخيها أمام مسجد الأنصارى بمنطقة الهويس والذى يقع بالقرب من مبنى شرطة مرافق السويس.وقالت أمل إن الشرطة دخلت المسجد وبدأت تطلق النار من داخله على المتظاهرين، وحين حاول أخوها الاحتماء بالمسجد، أطلق أحدهم رصاصة أصابته فى قلبه، ثم رفضوا تدخل المواطنين لحمله وإسعافه.وأضافت أمل: حاولنا نحن أشقاؤه نقله إلى عدة مستشفيات عامة وخاصة لكن مسئوليها رفضوا تسلمه، وقالوا إن لديهم تعليمات مشددة بعدم دخول مثل هذه الحالات، حتى مات.وكشفت تحقيقات النيابة العامة أن السبب الرئيسى لعدم ضم 20 تقريرا من الطب الشرعى خاصة بشهداء الثورة بالسويس والاكتفاء بعشرة تقارير فقط هو أن مدير أمن السويس السابق المتهم الأول فى القضية، أمر رجاله بإجبار أسر الشهداء على دفن أبنائهم سرا، دون عرضهم على الطب الشرعى. وهو ما أكدته شهادات رجال أمن ومقربون من مدير أمن السويس السابق.ومن جانب آخر، كشف مصدر قضائى مقرب من تحقيقات النيابة، عن وجود معلومات ووثائق تكشف عن الأسباب الحقيقية وراء قتل رجل الأعمال إبراهيم فرج وأولاده 18 شهيدا وإصابة المئات بأوامر من رجال المباحث، وقال إن رجل الأعمال كان يسعى جاهدا لغلق ملف غسيل الأموال الخاص به لدى مباحث الأموال العامة بمديرية أمن السويس، وهو الملف الذى يكشف سر النقلة التى حدثت له من مجرد سايس فى جراج بالسويس إلى أهم رجل أعمال بالمحافظة خلال أعوام قليلة.وكشف مصدر أمنى بمباحث الأموال العامة، عن التحريات الموجودة بالإدارة منذ فترة طويلة والتى تؤكد قيام رجل الأعمال ومعه عدد من تجار المخدرات بنويبع ودهب وموظفون فى مناصب عليا بالمحافظة بشراء أراض والدخول فى مزادات، بغرض تقنين أموال المخدرات. وكشفت المستندات عن توزيع الأموال والأراضى بأسماء عائلة رجل الأعمال عن طريق شراء الأراضى من الدولة، وإعادة بيعها مرة أخرى.وأكد المصدر أن مافيا غسل الأموال كانت السبب الرئيسى فى وصول أسعار العقارات فى محافظة السويس لأرقام فلكية، حيث وصل سعر المتر فى آخر مزاد قامت به المحافظة لأربعة أضعاف سعره الحقيقى، ووصلت مبيعات المحافظة فى الفترة الأخيرة وعائداتها إلى مئات الملايين من الجنيهات فى مزادات منطقة الملاحة الجديدة وطريق ناصر والمحروسة، وقيام هذا «التشكيل العصابى» بشراء معظم المساحات المعروضة. وكشف عاملون بمعارض سيارات رجل الأعمال الهارب، عن وصول نفوذه إلى قدرته على نقل رئيس مباحث الأموال العامة السابق منذ عامين خارج السويس، بعد قيامه بفتح ملف غسل الأموال، وتوصله إلى معلومات ومستندات تكشف عن العلاقة الوثيقة التى تربط رجل الأعمال بتجار المخدرات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل