المحتوى الرئيسى
worldcup2018

قبل أن يذهب شباب الثورة إلى الجحيم

04/06 09:38

بقلم: وائل قنديل 6 ابريل 2011 09:29:24 ص بتوقيت القاهرة تعليقات: 0 var addthis_pub = "mohamedtanna"; قبل أن يذهب شباب الثورة إلى الجحيم  تلقيت هذه الرسالة بتفاصيلها المفزعة من سيدة فضلت أن تطلق على نفسها «أم مصرية».. لم يكن الوقت كافيا للتأكد من شخصية صاحبة الرسالة، لكن ما حملته سطورها من رعب يجعل تأجيلها نوعا من التواطؤ والإهمال.تقول السيدة فى رسالتها: «هذه القضية الواردة فى هذه الرسالة لا تخصنى بصفة شخصية، ولكنها تهمنى من منطلق كونى أما أولا، ثم لرفضى كل صور الظلم ثانيا، وهذا ما قامت من أجله ثورة 25 يناير، وإيمانا منى بتضامنكم مع شباب ثورة 25 يناير المظلومين نرجو منكم بذل جهودكم مشكورين لرفع الظلم عن هذا الشاب، وأنتم تعلمون ما للرأى العام من تأثير فى الحق، وقصة هذا الشاب هى:1ـ خرج الشاب أحمد محفوظ السمرى البالغ من العمر 22 عاما يوم 25 يناير مع الثوار، فاعتقل أمام دار القضاء العالى وهو يهتف مناديا (حرية ـ كرامة عدالة اجتماعية) وكان محمولا على الاعناق.2ـ استمر اعتقاله 3 أيام بمعسكر الامن المركزى بالسلام. 3ـ ولما ذهب بعدها الى نيابة باب الخلق وجد فى انتظاره (140) اتهاما ــ أذكرها بالحروف حتى لا يظن ظان أنه أخطأ فى القراءة أو أننى أخطأت فى الكتابة ــ مائة وأربعين ــ اتهاما موجهة إليه وأبرزها وذلك لصعوبة سردها جميعا: 1 ـ تكوين تنظيم لقلب نظام الحكم بتوجيه من جهات أجنبية.2 ـ قتل ضابط أمن دولة.3ـ قتل ضابط أمن مركزى4ـ جرح 2 عساكر بجروح خطيرة ودخولهما المستشفى فى حالة بالغة الخطورة نتيجة اشتباكه معهما.5ـ حيازة أسلحة بيضاء ممثلة فى: سيف ــ خنجر ــ ماسورة معدنية ــ شومتين6ـ تفجير سيارتين 7ـ تحطيم المحلات التجارية المواجهة لدار القضاء العالى 8ـ الاشتباك مع عناصر الامن أثناء تأديتهم واجبهمملحوظات هامة: 1ـ كل هذه الـ (140) تهمة وغيرها يذكر بيان الاتهام أن المذكور ارتكبها يوم 25 يناير أى فى يوم واحد وبفرده (سوبر مان أو رامبو) 2ـ هذا الشاب ليس له أى توجهات سياسية ولا هو منضم لأى حزب أو تكتل.3ـ كيف يستمر اتهام بقلب نظام الحكم لحكم قد ذهب بالفعل. 4ـ ستنظر القضية يوم 14 أبريل امام محكمة باب الخلق ــ أى أن الوقت ضيق جدا.5ـ هذا الشاب ليس له محامون إلى الآن لا يساورنى شك فى أنكم ستقفون مع الحق وإلى جانب هذا الشاب الذى لم يفعل سوى أنه مثلى ومثلكم طالب بحقه وحقنا جميعا فى الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية ولكنه تقدم الصفوف فهل يكون جزاؤه الإعدام أو السجن من أجل حرية كل المصريين؟والسلام عليكم ورحمة الله وبركاتهأم مصريةمرة أخرى: المنطق وضرورات العمل الصحفى تقول إنه لابد من التأكد مما ورد فى السطور السابقة قبل نشرها، غير أن الضرورات تبيح المحظورات أحيانا، وربما يذهب هذا الشاب وراء الشمس بينما نحن مستغرقون فى المعايير المهنية.إن دماء الشهداء الأبرار تصرخ فيكم وتستحلفكم بأرواح الذين سقطوا دفاعا عن الحلم ألا تختلفوا فتذهب ريحكم، وتتوسل إليكم أن تنتبهوا فبقايا النظام الساقط لاتزال تواصل فحيحها وتشيع الفوضى، وتستبسل دفاعا عن بقائها وفسادها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل