المحتوى الرئيسى

مطالبات بمحاسبة محمد دحلان بتهمة دعم القذافي

04/06 09:19

كتب- أسامة عبد السلام: استنكرت منتديات فلسطينية تورُّط محمد دحلان، القيادي السابق في حركة فتح، وشخصية فلسطينية أخرى من أصل عراقي، في صفقة توريد أسلحة بطريقة سرية من شركة صهيونية في الأراضي المحتلة إلى العقيد معمر القذافي، عبر سفينة قادمة من اليونان، مطالبين بمحاسبته.   وقال أبو محمد الغزاوي، أحد زوار مواقع (فلسطين أون لاين): "يومك قريب يا دحلان، اجمع المال واكنز، وإن شاء الله ستكون غنائم، وخبر تورطه ورفيقه لبيع أسلحة من إسرائيل للقذافي نهجه في الحصول على المال".   وأضاف أنه قد باع جلده لمن يدفع أكثر، ووجد ضالته في الكيان الصهيوني، وتجسس على الدول العربية خدمة للأجندة الصهيونية, ولو سنحت له الظروف لفعل فعلته في الثورة التونسية والثورة المصرية ولكنَّ الله سلم".   وقال عبد الرحمن أبو جلال، نائب مشرف منتدى من المحيط إلى الخليل: "إذا كان الخبر صحيحًا, لماذا يتورط دحلان في هذا الموضوع؟ هل ناقصة فلوس ما هو ناهب الشعب الفلسطيني.. فعلاً اللي اختشوا ماتوا".   وقال يحيى النوري، عضو بالمنتدى: "هل يهم الخائن لشعبه أن يكون تاجر سلاح أيضًا؟ أنا أصدق هذا الخب، هذا غير غريب على محمد دحلان، وغير غريب على معمر القذافي".   وكان المعارض الليبي عمر الخضراوي، قال في اتصال مع جريدة (الشروق) الجزائرية، أول أمس، من الحدود الليبية التونسية: إن "القيادي السابق في حركة فتح محمد دحلان، والمدعو محمد رشيد، وهو كردي من أصل عراقي، واسمه الحقيقي خالد سلام، وكان مستشارًا للرئيس الراحل ياسر عرفات؛ هما من يقفان وراء صفقة توريد الأسلحة المحرمة دوليًّا إلى العقيد القذافي، والتي قصف بها سكان مدينة مصراته في الغرب الليبي".   وأكد عمر الخضراوي، الذي يعد من القيادات السياسية للثوار في المنطقة الغربية، أن المدعو محمد رشيد هو من جاء بالباخرة المحملة بالأسلحة الصهيونية من اليونان إلى ميناء طرابلس، مضيفًا أن الثوار في مصراتة تمكنوا من غنم جزء من هذه الأسلحة التي بثت قناة (الجزيرة) صورًا عنها، من بينها قنابل عنقودية عليها نجمة داود السداسية".   وأوضح عمر الخضراوي أن "العقيد القذافي يتظاهر بعداوته للكيان الصهيوني؛ لكنه في حقيقة الأمر تربطه أوثق الصلات مع جهات صهيونية عبر محمد دحلان، وزير الأمن السابق في السلطة الفلسطينية".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل