المحتوى الرئيسى

إبراهيم ربيع يكتب: خطأ التوأم.. وبجاحة اتحاد الكرة!

04/06 00:47

بالله عليكم.. احكموا بالعدل وبالضمير الحى.. هاجت الدنيا على حسام حسن بعد أن رفض قرار الحكم بطرده فى مباراة أصفهان، وسارع اتحاد الكرة إلى طلب تقرير عن الأحداث باعتبارها تمس سمعة مصر والكرة المصرية.. رغم أن الذين طلبوا هذا التقرير هم أنفسهم الذين أساءوا لسمعة مصر فى حفل تكريم المنتخب بدبى وفضحونا بـ "العلب" المغلقة حتى اضطر المجلس القومى للرياضة إلى إرسال خطاب لمجلس إدارة الاتحاد قبل السفر إلى قطر ليقول لهم مباشرة احترموا أنفسكم وأنتم فى الدوحة ولا تكرروا ما فعلتموه فى دبى استغلالا لفوز قطر بتنظيم مونديال 2022. بلاش هذه الفضيحة.. تذكرون معى الواقعة المنقولة على الهواء مباشرة من ألمانيا عندما رفض حسام البدرى، المدير الفنى السابق للأهلى، الخروج من الملعب بقرار الحكم الذى طرد أحمد السيد فى مباراة ودية أمام ليفركوزن.. وبعد محاولات مكثفة من فوللر النجم الألمانى السابق خرج البدرى من الملعب.. ووقتها لم يتحدث أحد عن سمعة مصر ولا طلب الاتحاد تقريرا.. وأقسم بالله.. أنا لا أدافع عن حسام حسن لأنه مخطئ طبعا فى أن يحول مباراة ودية إلى مشكلة تؤدى إلى إلغاء مباراة كان سيستفيد منها، وإثارة أزمة لا داعى لها من المؤكد أنها تضربه وبالزمالك، خاصة أنهما دائما فى دائرة الاتهام بالميل إلى المشاكل، لكن القصد من الكتابة فى ذلك هو الدهشة من هذه البجاحة التى وصل إليها حال مسئولى اتحاد الكرة لدرجة أنهم يحاولون الزج باسم المجلس القومى للرياضة للاختفاء خلفه وهم يتربصون بالتوأم حسام وإبراهيم حسن لدوافع شخصية مائة بالمائة وليس لأشياء أخرى يرفعوها شعارات براقة هم أنفسهم لا يعملون بها.. وحتى لو طلب المجلس القومى من الاتحاد متابعة ما وراء الأحداث التى وقعت فى الإمارات فإنه – أى المجلس- ربما كان مأخوذا من ردود الفعل الإعلامية التى صورت اعتراض مدرب على قرار الحكم وخشونة لاعبى الفريق المنافس، وكأنه فضيحة "احمر" لها وجه الكرة المصرية  "هذا الوجه الذى قد تنفجر الدماء منه خجلا مما يفعله الاتحاد داخليا وخارجيا.. ومن التغطية على بجاحة الاتحاد من إعلاميين كبار يسيطرون على البرامج الرياضية بالفضائيات لدرجة أننى استغربت أن الصديق الذى أحبه مدحت شلبى دخل دون سابق إنذار فى موجة التربص بالتوأم دون توخى الموضوعية والأصول المهنية فى شرح وتوضيح حدود البجاحة التى تكيل بمكيالين فى تصيد الأخطاء وتوظيفها من أجل أهداف وأغراض ومصالح، وكأنهم يفترضون فى المشاهدين والجمهور المصرى الغباء، وكأنهم أيضا يعتقدون أنهم ليسوا مكشوفين وعرايا أمام الناس ويمارسون الإعلام والإدارة من باب الهواية والتسلية واستثمار الإثارة فى طلب الثراء. ويا ليت هؤلاء المنزعجين على سمعة مصر كانوا فعلا من أصحاب السمعة الطيبة فنبادر فورا بالانضمام اليهم لمواجهة المارقين والخارجين عن النص.. لكن للأسف هم أبعد بكثير من أن ينزعجوا من الإساءة و التصرفات المعيبة والمسيئة.. وأنا شخصيا مستعد لطلب إيقاف أو شطب التوأم والاعتصام باتحاد الكرة والإضراب عن الطعام لتنفيذ الطلب لو كان الاتحاد المكان المناسب للدفاع عن الفضيلة..

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل