المحتوى الرئيسى

أوباما: هناك حاجة للسلام في الشرق الاوسط وسط الاضطرابات بالمنطقة

04/06 06:30

واشنطن (رويترز) - قال الرئيس الامريكي باراك أوباما يوم الثلاثاء انه زادت الحاجة الحاحا عن اي وقت مضى الى انتهاز الفرصة لاحياء جهود السلام الاسرائيلية الفلسطينية حتى مع اجتياح الاضطرابات أرجاء منطقة الشرق الاوسط.وكان أوباما يتحدث للصحفيين بعدما عقد محادثات في البيت الابيض مع الرئيس الاسرائيلي شمعون بيريس. وحث اسرائيل والفلسطينيين على الاستفادة من رياح التغير السياسي في العالم العربي والسعي الى حث خط عملية السلام المتعثرة بين الجانبين.ولكن أوباما الذي لم تسفر مساعيه للتوسط في جهود التوصل الى اتفاق سلام عن شيء يذكر منذ توليه منصبه لم يكشف عن اي مبادرة جديدة للتقريب بين الجانبين.وقال بيريس مرددا صدى دعوة اوباما انه والرئيس الامريكي يريان انه يجب عدم تجاهل الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية بين جيران اسرائيل.وقال اوباما للصحفيين "مع هبوب رياح التغيير في انحاء العالم العربي اصبح ملحا أكثر من اي وقت مضى ان نسعى لانتهاز الفرصة لايجاد حل سلمي بين الفلسطينيين والاسرائيليين."ويرى كثيرون انه من الضروري أن تقوم حكومة الرئيس اوباما بمسعى دبلوماسي جديد لاحياء مباحثات السلام في وقت جعلت فيه الاضطرابات في العالم العربي كثيرا من الاسرائيليين قلقين يخافون من صعود اسلاميين أكثر عداء لاسرائيل.غير انه بعد النكسات التي وقعت في وقت سابق بدا أن البيت الابيض لا يدري كيف يمضي قدما في السعي من أجل التوصل الى اتفاق سلام في الشرق الاوسط استعصى على الرؤساء الامريكيين المتعاقبين بلوغه على مدى عقود.وكان اوباما حدد في سبتمبر ايلول الماضي هدفا مدته عام للتوصل الى اتفاق نهائي بشأن اقامة دولة فلسطينية وهو اطار زمني وصفه كثير من المحللين بأنه هدف بعيد المنال غير انه لم يتخل عن هذا الهدف على الرغم من انهيار المحادثات اواخر العام الماضي في نزاع بشأن البناء الاستيطاني الاسرائيلي في اراض محتلة.ومع ان المحادثات مع بيريس لم يكن متوقعا أن تسفر عن انفراجة فانها قد تساعد في ارساء الاساس لزيارة محتملة في الاشهر القادمة من جانب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الذي توترت علاقاته مع اوباما أحيانا على الرغم من التحالف الوثيق بين البلدين.وقد اتخذ نتنياهو موقفا حذرا اذ قاوم تقديم اي تنازلات كبيرة للفلسطينيين وسط عدم الاستقرار في المنطقة.وكانت المباحثات المباشرة بين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس بدأت في الثاني من سبتمبر ايلول في واشنطن لكنها سرعان ما انهارت بعد ذلك بعدة اسابيع حينما انقضى تجميد جزئي مدته عشرة اشهر على البناء الاستيطاني في الضفة الغربية المحتلة.ويتهم مسؤولون فلسطينيون نتنياهو بتقويض افاق السلام بسماحه بالاستمرارا في بناء المستوطنات على ارض يريدها الفلسطينيون لدولة لهم في المستقبل ويرفضون العودة للمفاوضات حتى يتم تجميد عمليات البناء.وترفض اسرائيل تحديد شروط مسبقة للمباحثات وتشير الى رفض الفلسطينيين الاعتراف علانية باسرائيل دولة يهودية.وقال مسؤول اسرائيلي في اوائل مارس اذار ان نتنياهو يقوم بصياغة "نهج تدرجي" يهدف الى اجتياز المأزق. وقال وزير الدفاع ايهود باراك لصحيفة وول ستريت جورنال ان نتنياهو قد يقترح دولة فلسطينية ذات حدود مؤقتة وهي فكرة رفضها الفلسطينيون.وترددت ايضا تكهنات واسعة بأن الفلسطينيين قد يطلبون من الجمعية العامة للامم المتحدة الاعتراف بهم دولة عضوا في سبتمبر ايلول وهو اقتراح يثير قلق اسرائيل.من مات اسبيتالنيك

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل