المحتوى الرئيسى

القوى الامنية اللبنانية تستعيد السيطرة على سجن رومية ووفاة سجينين

04/06 12:45

بيروت (رويترز) - قالت مصادر امنية ان سجينين في اكبر سجن لبناني توفيا في وقت مبكر من صباح يوم الاربعاء بينما كانت القوى الامنية تقتحم مباني السجن لانهاء تمرد للسجناء استمر خمسة ايام احتجاجا على ظروف سجنهم. وقالت الوكالة الوطنية للاعلام ان سجينا قتل عندما انفجرت به قنبلة صوتية حاول اعادة رميها الى القوى الامنية التي كانت تعمل على وضع حد لاعمال الشغب كما اصيب تسعة سجناء واربعة من رجال الشرطة. وذكرت الوكالة ان سجينا اخرا توفي على ما يبدو جراء ازمة قلبية. واكدت المصادر الامنية وفاة السجينين. وبدأ التمرد داخل سجن رومية في شرق بيروت يوم السبت عندما اضرم بعض السجناء النار في فراشهم ما تسبب باندلاع حرائق في بعض مباني سجن رومية شرق بيروت. ويطالب المحتجون بانهاء الاكتظاظ والعفو العام ويشكون من فترات الاحتجاز الطويلة دون محاكمة والتي تصل احيانا الى عامين. وكان بعض السجناء احتجزوا ثلاثة حراس كرهائن يوم الثلاثاء مما دفع القوى الامنية الى اقتحام المباني لانهاء التمرد. وقال وزير الداخلية في حكومة تصريف الاعمال زياد بارود انه يتعاطف مع السجناء وامر بانشاء مكتب لقوى الامن الداخلي داخل سجن رومية لمعالجة الشكاوى. وسجن رومية معد اصلا لاستقبال 1500 سجين ولكنه يأوي الان حوالي 3700 سجين. وبعض السجناء في رومية هم اعضاء من جماعة فتح الاسلام الذين يستلهمون نهج تنظيم القاعدة وهي الجماعة التي اشتبكت مع الجيش اللبناني في مخيم للاجئين الفلسطينيين عام 2007 .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل