المحتوى الرئيسى

دول الخليج تخرج من "قاع" الأزمة بمعدل نمو 6.9%

04/06 11:17

غزة - دنيا الوطن وسط استمرار الازمات المالية والاقتصادية والاضطرابات السياسية بالإضافة للكوارث الطبيعية التي يشهدها العالم، يبدو أن الدول المالكة للقطاعات الإنتاجية الاستخراجية خصوصاً النفط والغاز، وفي مقدمتها دول مجلس التعاون الخليجي ستكون بالفعل في مقدمة المدعوّين للتدخل لحلحلة الركود العالمي وانتشاله الاقتصاد من خضم تلك الأزمات ، فيما ستبقى أن الدول غير المنتجة للنفط والغاز في الجانب الأكثر تضرراً من تلك التطورات.   ومع بلوغ أسعار النفط مستويات مرتفعة متأثرة بالاضطرابات السياسية في بعض البلدان العربية توقع تقرير خليجي حديث تحسن الموازنات المالية كنسبة من الناتج المحلي الإجمالي لدول مجلس التعاون الخليجي من 4% عام 2010 إلى 6.9% خلال العام الجاري 2011. وتوقع التقرير الصادر عن الأمانة العامة لاتحاد غرف التجارة والصناعة لدول مجلس التعاون الخليجي، والذي أوردت وكالة الانباء البحرينية "بنا" مقتطفات منه،  أن تحقق اقتصادات دول الخليج خلال العام الحالي نمواً في ناتجها المحلي نسبته 6.9%، بعدما حققت 4.5% خلال عام 2010 الذي شكل "قاع" الأزمة الاقتصادية والمالية بالنسبة الى عدد من المؤسسات الدولية المعنية. وجاء في التقرير الذي صدرالاثنين : "مع بلوغ أسعار النفط مستويات مرتفعة وانتعاش القطاع غير النفطي، يتوقع تحسن الموازنات المالية كنسبة من الناتج المحلي الإجمالي لدول المجلس، وسيكون لديها إمكانات مالية متاحة لتطبيق حوافز إضافية تجعلها قادرة على تنشيط الطلب لدى القطاع الخاص". وأضاف التقرير "ومع بقاء الضغوط التضخمية منخفضة، سيتمثل التحدي أمام السياسة النقدية الاستيعابية لدول المجلس على المدى القصير في توازن انتعاش نمو الائتمان، وفي الوقت ذاته تلافي احتمال عودة الضغوط التضخمية والبحث في تطوير مصادر محلية للنمو من أجل استمرار انتعاشها الاقتصادي".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل