المحتوى الرئيسى

غولدستون ينفي عزمه إلغاء تقريره

04/06 13:18

وفي مقابلة مع وكالة أسوشيتد برس أمس الثلاثاء قال غولدستون إن يشاي كان قد اتصل به الاثنين الماضي ليشكره على مقاله الذي نشره الجمعة الماضي في صحيفة واشنطن بوست الأميركية قال فيه "لو كنت أعرف حينها ما أعرفه الآن لكان تقرير غولدستون وثيقة مختلفة".وقال غولدستون إنه لم يناقش التقرير مع يشاي في محادثة هاتفية، وأضاف أن "قلقي كان للعمل من أجل الحقيقة والعدالة وحقوق الإنسان"، وقال "انتهت المحادثة بالإعراب عن حبي لإسرائيل"، مشيرا إلى أن يشاي تكلم بالعبرية التي ترجمت للقاضي. ولم يؤكد غولدستون ما إذا كان يشاي دعاه لزيارة إسرائيل، وأنه قال إنه يقبل ولكن لن يكون قادرا على السفر إلى إسرائيل حتى يوليو/تموز المقبل.وقال يشاي إنه أبلغ غولدستون أنه "إذا كان قد قام بجولة في جنوب إسرائيل وشهد المعاناة هناك فما كان له أن يكتب ما جاء في تقريره".وقال يشاي لمحطة راديو الجيش الإسرائيلي إنه اتصل هاتفيا بغولدستون ليعرب عن تقديره لإعادة النظر في تقريره. وأضاف يشاي أن "غولدستون كيهودي تفهم جيدا قصة معاناة الشعب اليهودي وطلبت منه أن يأتي ويرى، وأكدت لغولدستون أنه لو جاء فسيتخذ خطوات إضافية ليتراجع عن تقرير الأمم المتحدة". ووصف يشاي غولدستون بـ"الشجاع" بعد موقفه الأخير وطالبه بسحب التقرير.كما تحدث لإذاعة الجيش الإسرائيلي السفير الإسرائيلي السابق لدى الأمم المتحدة داني غيلرمان ناقلا عن غولدستون قوله إنه مستعد لاتخاذ الخطوات اللازمة لتغيير الوضع من التقرير. تصويتوقد نجح الفلسطينيون في مارس/آذار الماضي بمجلس حقوق الإنسان في الحصول على قرار متعلق بمتابعة تقرير غولدستون بالجمعية العامة للأمم المتحدة ونقله لمجلس الأمن الدولي, وصوتت إلى جانبه 27 دولة، فيما عارضته ثلاث دول هي الولايات المتحدة وسلوفاكيا وبريطانيا, وتحفظت عليه 16 دولة.وكان المتحدث باسم الخارجية الأميركية مارك تونر قد رحب بما ذكره غولدستون في مقاله من أن "إسرائيل لم تتعمد مهاجمة المدنيين".وكانت إسرائيل هاجمت قطاع غزة في ديسمبر/كانون الأول 2008 واستشهد نحو 1400 فلسطيني من بينهم المئات من المدنيين. وترأس غولدستون لجنة لتقصي الحقائق رفعت تقريرها في العام 2009 إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، وقالت في تقريرها إن كلا من إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) قد ارتكبا جرائم حرب.ورفضت إسرائيل حينها التعاون مع بعثة غولدستون، ووصفت تقريره بأنه محرّف ومتحيز.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل