المحتوى الرئيسى

علي مزاجي‮ !‬

04/05 23:37

حكاية عن حكمة الراحل العظيم الملك فيصل بن عبدالعزيز،‮ ‬ملك العربية السعودية،‮ ‬رواها لي صحفي سعودي وقور،‮ ‬تقول ان وفدا من السلفيين،‮ ‬ذهب الي القصر الملكي وطلب أعضاؤه ضرورة مقابلة الملك‮.. ‬وعندما التقي الملك بهم‮  ‬قالوا له،‮ ‬ان تعليم البنات بدعة لم تكن موجودة أيام السلف الصالح في صدر الاسلام‮.. ‬وطلبوا منه ان يتفضل باصدار الأمر بإغلاق مدارس البنات،‮ ‬فوعدهم بالنظر في طلبهم‮.‬خرج‮  ‬أعضاء الوفد من القصر‮  ‬بعد انتهاء الاجتماع،‮ ‬فلم يجدوا سياراتهم الخاصة،‮ ‬ولا سائقها‮.. ‬وعندما سألوا قيل لهم ان أمرا قد صدر بمصادرتها‮.. ‬فعادوا أدراجهم الي الملك ليقول لهم بمنتهي الهدوء ان ركوب السيارات بدعة لم تكن موجودة أيام السلف الصالح‮.. ‬فتراجعوا عن اصرارهم علي المطالبة باغلاق مدارس البنات لتعود اليهم سياراتهم‮!!‬تذكرت تلك الحكاية عندما قرأت ما جاء في مقال الدكتور علي جمعة،‮ ‬مفتي الديار المصرية،‮ ‬الذي نشرته‮ »‬النيويورك تايمز الأمريكية‮« ‬من ان الاسلام دين الاعتدال،‮ ‬ودين التسامح‮.. ‬وان الشريعة الاسلامية تكفل حرية الرأي والتعبير،‮ ‬وتساوي بين الرجل والمرأة في جميع الحقوق والواجبات‮.. ‬وتحض علي احترام العقائد الدينية والمساواة بين المسلمين والأقباط بصورة مطلقة‮.‬وقال فضيلته أيضا أن المصريين لن يقبلوا العودة الي الوراء تحت ستار الدين‮.. ‬ولابد ان يفهم الجميع انه ليس من حق حزب أو جماعة،‮ ‬أو حركة سلفية التحدث باسم الاسلام‮.. ‬تحياتي وتقديري الي فضيلة المفتي‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل